الخميس , فبراير 25 2021
الرئيسية / مجتمع حواس / برعاية أمير الرياض.. انطلاقة مختلفة ليلاً لحفل الزواج الجماعي للمعاقين حركياً

برعاية أمير الرياض.. انطلاقة مختلفة ليلاً لحفل الزواج الجماعي للمعاقين حركياً

يرعى أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبدالعزيز الرئيس الفخري لجمعية الإعاقة الحركية للكبار، مساء اليوم، حفلَ الزواج الجماعي السابع على مستوى المملكة لذوي الإعاقة الحركية الذي تنظّمه الجمعية؛ ذلك في قاعة الخزامي بالرياض؛ وبرعاية إعلامية من “سبق”.

وثمّن رئيس مجلس إدارة جمعية “حركية” المهندس ناصر بن محمد المطوع، وأعضاء ومنسوبو الجمعية، رعايةَ أمير منطقة الرياض لمشروع الزواج؛ مؤكدين ما يحظى به ذوو الإعاقة من اهتمام بالغ منه، ومن جميع المسؤولين ورجال الأعمال على مستوى المملكة.

وأشار “المطوع” إلى أن نجاح مشروع الزواجات الجماعية السابقة أسهم بشكل كبير في ارتفاع نسبة الإقبال والتسجيل في المشروع؛ حيث بلغ عدد المشاركين في الزواج هذا العام أكثر من 120 شاباً وفتاة.

من جهته، بيّن مدير عام الجمعية محمد الحمالي لـ”سبق”، في مؤتمر صحفي عقد أمس بهذه المناسبة، أن الجمعية سعت خلال الفترة الماضية إلى الاستدامة المالية لتغطية تكاليف وميزانيات برامجها وأنشطتها وأهدافها، ومنها إيجاد وقف يغطي تكاليف وميزانية برنامج الزواج، مشيراً إلى أن الوقف الأول لم يغطِّ سوى 40‎% من أهداف البرنامج، داعياً رجال الأعمال والتجار والمجتمع لدعم الجمعية؛ للمساهمة في استكمال الوقف الثاني الخاص بالزواج، وبرنامج المساعدة على الإنجاب وغيرها من برامج الجمعية.

وأضاف: “كما خصصت الجمعية الرقم المختصر (5063)؛ حيث برسالة فارغة يستطيع المرسل أن يتبرع بـ 10 ريالات مرة واحدة”.

وأشار “الحمالي” إلى أن قيمة هذه التبرعات البسيطة أحد الأوقاف في الجمعية، وكان قيمته 20 مليون ريال، وتم توفير 18 مليون ريال من خلال تلك التبرعات.

وتابع: “بشأن معايير اختيار العرسان للمشاركة في حفل الزواج: نشترط أن يكون الزواج الأول، وألا يمضي عام على عقد القران، وحضور الحفل الذي من خلاله نرسل رسالة للمجتمع أن المعاق يستطيع تكوين أسرة”.

وعن جديد الحفل هذا العام، أوضح “الحمالي”: “سعينا في نسخة الحفل السابع لهذه السنة إلى إشراك حديثي الإعاقة، وتقديم تجارب نتائج ناجحة من الزواج الأول، بمشاركة أبنائهم اليوم في الحفل”.

وأكد لـ”سبق” دور الإعلام في دعم أنشطة وبرامج الجمعية، والمساهمة في إيصال صوتها ورسالتها بقوله: “لن تستطيع الجمعية الوصول إلى المجتمع وتحقيق أهدافها إلا بدعم وسائل الإعلام، وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي”.

ولفت إلى أن مشروع الزواج الجماعي الذي تتبناه جمعية “حركية” على مستوى المملكة في كل عام؛ يهدف إلى مساعدة المعوقين حركياً على الزواج، وتذليل العقبات المادية التي تعيق زواجهم، والتشجيع على الزواج بتكاليف معتدلة؛ لتكوين أسر تُحقق لهم الاستقرار العاطفي والنفسي والاجتماعي؛ حيث بلغ عدد الذين ساهمت الجمعية في تزويجهم خلال السنوات الماضية أكثر من 1200 شاب وفتاة.

وأبان “الحمالي” أن الجمعية قطعت شوطاً كبيراً في تحقيق ما رسمته من أهداف، وقدّمت عدداً من البرامج والفعاليات التي تخدم تلك الفئة، كما تسعى مستقبلاً إلى تشييد مركز اجتماعي وتأهيلي لمنسوبي الجمعية.

 

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.