أخبار عاجلة
الرئيسية / باحث سعودي يعد دراسة علمية عن إمكانية استفادة المعوقين من التكنولوجيا

باحث سعودي يعد دراسة علمية عن إمكانية استفادة المعوقين من التكنولوجيا

    كشفت دراسة علمية حديثة أن اكثر الصعوبات المتعلقة بالإمكانات التكنولوجية والمادية في مراكز المعاقين تتمثل في عدم كفاية مختبرات الحاسوب والإنترنت الخاصة بالمعاقين في المركز، وعدم كفاية التمويل الذي يحصل عليه المركز لشراء المعدّات التكنولوجية الحديثة للمعاقين. وأن اكثر الصعوبات المتعلقة بأوضاع العاملين في المراكز كانت عدم توفر الرغبة الكافية لدى المعلِّمين لتعلّم المهارات الحديثة، وعدم كفاية الوقت لدى المعلِّم لتطوير قدراته وإمكاناته الذاتية في مجال استخدام النظم الحديثة لمساعدة المعاقين. كما اشارت النتائج إلى أن استخدام وسائل التكنولوجيا المساعدة تمنح المعاق شعوراً بالاستقلالية في العمل.


جاءت هذه النتائج ضمن دراسة علمية أعدها الباحث السعودي خالد عبدالرحمن الزهراني ، حول إبراز مدى إدراك المعاقين في السعودية لمزايا تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ودورها في تأهيلهم للحياة، وإعانتهم على الانخراط في أنشطة المجتمع.


وسعت الدراسة التي قدمها الباحث ضمن متطلبات الحصول على درجة الماجستير من برنامج إدارة التقنية في جامعة الخليج العربي بإشراف الدكتور ياس السلطاني والدكتور محمد بن حمود الطريقي إلى تحديد دور مراكز تأهيل المعاقين في مجال توعية أفراد هذه الفئة بحاجاتهم إلى تكنولوجيا المعلومات والمساهمة في تحديد الأساليب والعمليات الإدارية التي يجب أن تستخدمها للمساهمة في توظيف تلك التكنولوجيا.





خالد الزهراني



وقال الباحث خالد الزهراني إنه استنبط هذه الدراسة من معاناته الشخصية بوصفه واحداً ممن انضموا في مرحلة لاحقة من حياتهم لفئة الاحتياجات الخاصة.


وتابع قائلاً: وجدت خلال دراستي أن المعاقين في العالم العربي يحتاجون إلى كثير من الدعم والمساندة التي تعينهم من الاندماج في المجتمع والتزود بالعلم والمعرفة، في حين انني قارنت هذا الوضع بالوضع في الغرب الذي عايشت تجربته خلال فترة العلاج ووجدتها قطعت أشواطا كبيراً باتجاه دمج المعاقين في المجتمع وتسهيل سبل عيشهم.


تكوّن مجتمع الدراسة من العاملين وعددهم (338) موظّفاً في ثلاثة مراكز للإعاقة في مدينة الدمّام هي: مركز الأمير سلطان، والمركز الشامل، ومركز شموع الأمل. ومن مجتمع المعاقين المسجّلين في هذه المراكز وعددهم (644) معاقا ضمن الفئات التالية: الإعاقة البصريّة، الإعاقة السمعيّة، الإعاقة القرائيّة، الإعاقة الحركيّة. في حين تكونت عينة الدراسة من (100) موظفا، و(65) معاقاً.


اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي، واستخدمت اربع أدوات: قائمة الاجهزة والتي هي بعنوان ” قائمة الأجهزة المتاحة للمعاقين” استبانة للعاملين والتي هي بعنوان ” استبانة العاملين في مراكز المعاقين “، واستبانة للمعاقين والتي هي بعنوان ” استبانة المعاقين في مراكز المعاقين “، والمقابلات الشخصية لمدراء المراكز الثلاثه والتي هي بعنوان ” قائمة المقابلات الشخصية مع متخذي القرار”. تبين من نتائج الدراسة أن الأمير سلطان هو الذي يحتوي على اكثر عدد من البرمجيات والأجهزة الخاصة بالمعاقين.


هذا واشارت النتائج إلى أن استخدام وسائل التكنولوجيا المساعدة تمنح المعاق شعوراً بالاستقلالية في العمل. كما أن المعاقين يمتلكهم احياناً الخوف من ارتكاب الأخطاء عند تعلّم كيفية استخدام الحاسوب والإنترنت، وتبين أن التكنولوجيا المساعدة الملحقة بحاسوب المعاق لا تساعده على استخدام الإنترنت بصورة مفيدة وفاعلة، وأن المعاقين يواجهون صعوبةً في فتح مواقع الإنترنت لأن البرمجيات لا تعينهم على فهم المعلومات ، كما لفتت الدراسة إلى أن طريقة تصميم الصفحات على شبكة الإنترنت تمنع المعاق من الحصول على المعلومات المنشودة بسهولة.


ومن أهم التوصيات التي أشارت إليها الدراسة أهمية إنشاء نظام الكتروني يجمع المعلومات الخاصة بالمعاقين وضرورة تجديد وتحديث قوائم الأجهزة والبرمجيات الخاصة بالمعاقين.


وقد حضر حلقة النقاش الملحق الثقافي في سفارة خادم الحرمين الشريفين في المنامة الدكتور عبدالله بن سالم الزهراني .

المصدر : الرياض

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.