الجمعة , نوفمبر 27 2020
الرئيسية / إساءة معاملة الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة

إساءة معاملة الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة

في خضم الحملة الإعلامية ، وما ينشر في الصحف اليومية عن الإساءة لذوي الاحتياجات الخاصة في مراكز التربية الخاصة


 


، وما تم بثه في القنوات الفضائية، وما ترتب على ذلك من تشويه للذاكرة الجمعية للمجتمع لما يحمله من تعاطف وتعاون مع العاملين في هذا المجال، فكان لزاما علينا نحن المختصين والعاملين بهذا المجال من التوقف مليا وإجراء تغذية راجعة لواقع الحال ولكل ما له علاقة بموضوع ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوضيح بعض الأمور، ومنها:



*البحث عن أسباب الإساءة، وليس إيقاع أشد العقوبات بالمسيئين فقط



*العمل على توفير البديل المناسب وبالسرعة الممكنة، ومن المختصين في المجال



*تعريف المجتمع بالعاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة، وتثقيف المجتمع حول الإجراءات المتبعة في هذه المراكز، وأساليب الثواب والعقاب، فالتربية بشكل عام لا تقوم إلا على هذا الأساس.



إن العمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة لا يتم إلا ضمن فريق عمل متعدد التخصصات، فطبيعة الإعاقة بحد ذاتها تفرض واقعا ملحًا، وفي كثير من الأحيان قد تكون حاجات المعوقين متعددة ومتشعبة ومركبة ، مما يستدعي تدخل فريق عمل متكامل، خاصة عندما تظهر تأثيرات الإصابة على استقلالية الفرد وتفاعله الاجتماعي واستقراره النفسي وتحصيله الأكاديمي ، فإنه يتوجب في هذه الحالات بالإضافة إلى تقديم البرامج الصحية والعلاجية المتخصصة ، توفير الإمكانيات التربوية والاجتماعية و التأهيلية المتخصصة. الفريق متعدد التخصصات Interdisciplinary



هو مجموعة من الأفراد ذوي التخصصات المختلفة تتناقش وتتحاور ، وتقيم وتشخص ، وتضع البرامج العلاجية . والمعلم هو أحد أعضاء هذا الفريق حيث عليه أن يتعاون مع الآخرين لعمل كل ما من شأنه تطوير قدرات الفرد وغالباً ما يتكون الفريق من المربين والأطباء ، واختصاصيين آخرين ، ووالدي الفرد المعاق ، والفرد المعوق نفسه إذا كانت قدراته تسمح له بإبداء الآراء واتخاذ القرارات الصائبة استناداً إلى المعرفة الكافية .


أهم التخصصات في مجال رعاية المعاقين



1- اختصاصي طب الأطفال Pediatrician



إن الدور الذي يمكن لطبيب الأطفال القيام به في التعرف على الأطفال الأكثر عرضة للخطر وفي الوقاية من الإعاقة دور بالغ الأهمية



.2- طبيب العيون Ophthalmologist



يقوم اختصاصي طب العيون بتشخيص ومعالجة أمراض العيون هو أو اختصاصي تقويم البصر بتشخيص الضعف البصري ووصف العدسات التصحيحية اللازمة .



3- اختصاصي القياس السمعي Audiologist



يستطيع اختصاصيو القياس تقويم السمع لدى الأطفال ليتم تزويدهم بالمعينات السمعية إذا كانت الحاجة تستدعي ذلك .



4- اختصاصي اضطرابات الكلام واللغة



Speech & Language Pathologist



يمثل اختصاصي اضطرابات الكلام واللغة عضواً هاماً من أعضاء الفريق متعدد التخصصات الذي يمكن أن يطور البرامج التربوية والعلاجية للوقاية من الإعاقة والكشف المبكر عنها ومعالجتها.وينصب اهتمام اختصاصي اضطرابات الكلام واللغة على تقييم مستوى النمو اللغوي الاستقبالي والتعبيري وتشخيص المشكلات وتصميم البرامج العلاجية المناسبة .



5-الاختصاصي الاجتماعي Social Worker



يقوم هذا الاختصاصي بمساعدة الطفل المعوق وأسرته في الحصول على الخدمات الاجتماعية اللازمة ، كذلك فهو يساعد في تقييم وتحليل الظروف الأسرية والاقتصادية وتحديد الأطفال المعرضين للخطر والمشاركة في تقييم فاعلية الخدمات المقدمة .



6- اختصاصي العلاج الطبيعي Physical Therapist



يسهم هذا الاختصاصي في تشخيص مشاكل الطفل الحركية ويعالجها ولربما أصبح واحداً من أهم الأشخاص في حياة الطفل المبكرة ، إذ يساعده على تطوير مهاراته الحركية إلى أقصى حد ممكن ويساعد والدي الطفل المعاق في فهم كيفية تعزيز تقدير الذات للطفل .



7- اختصاصي العلاج الوظيفي Occupational Therapist



يركز اختصاصي العلاج الوظيفي أساساً على تطوير المهارات الحركية الدقيقة للأطفال ويدربهم في مجال العناية بالذات واستخدام الأدوات المساندة أو التصحيحية أو التعويضية .



8- اختصاصي علم النفس Psychologist



أن دور اختصاصي علم النفس حيوياً وهاماً ،فهو يسهم في نمو الأطفال المعوقين من كافة الجوانب بدءاً بالنواحي الانفعالية ثم الاهتمام بالجوانب التربوية والعقلية والاجتماعية .



9- معلم التربية الخاصة Special Education Teacher



يقوم معلم التربية الخاصة بدور مهم في رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة تربوياً ونفسياً وسلوكياً ، ولا يقتصر دور معلم التربية الخاصة على تقديم خدمات لتلك الفئات، بل تمتد أيضاً لأسرهم من خلال التواصل البناء معهم لتنشئة أطفالهم المعوقين تنشئة سليمة



وعلى ما تقدم فإن المختص بالتربية الخاصة هو واحد من فريق العمل العامل مع هذه الفئة، ويتمحور دوره في المجال الأكاديمي الصرف، حيث يتمثل أكثر ما يتمثل في العمل داخل المدارس من خلال أسلوب الدمج – طلبة صعوبات التعلم و الطلبة الموهوبين والمتفوقين و المضطربين سلوكيا كفرط الحركة- وبناء عليه فإن تسمية مراكز التربية الخاصة بهذا المسمى تحتاج لبعض التعديل – من وجهة نظري- بحيث يكون مسماها مراكز التأهيل المجتمعي، لأن الغاية التي وجدت من أجلها هذه المراكز هي مساعدة الأفراد المعوقين ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع.ووظيفة أخصائي التربية الخاصة هي تقديم الخدمات التربوية ، وتكييف المنهاج الدراسي العادي للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، واستغلال أقصى قدراتهم للاستفادة قدر الإمكان من التعلم. وهو فرد من فريق العمل المتكامل التخصصات، ومن الإجحاف كيل التهم في الإساءة لذوي الاحتياجات الخاصة لمسمى التربية الخاصة .



خصائص العمل الجماعي



يقوم العمل الجماعي على ركائز مهمة، تتمثل ب:



1- الرغبة في العمل



2- تقاسم العمل



3- الهدف المشترك



4- تقاسم مسؤولية المشاركة في صنع القرار



5- الثقة المتبادلة



6- الشعور بالانتماء



وينبثق عن فريق العمل المتكامل التخصصات خطة فردية، لكل فرد من الفريق دور فيها، ولها أهدافها المرسومة مسبقا.



أهداف الخطة التربوية الفردية:



يقوم مختص التربية الخاصة بإعداد الخطة التربوية الفردية على ضوء المعطيات التي حصل عليها من فريق العمل –دراسة الحالة- وبناء عليها يقوم بإعداد خطة تعليمية فردية للفرد الذي تم تشخيصه وتقويم حالته.



تسعى الخطة التربوية الفردية إلى تحقيق الأهداف التالية:



1- ضمان حق الفرد في الخدمات التربوية والخدمات المساندة التي تلبي جميع احتياجات الفرد الخاصة من خلال إتباع الإجراءات العلمية المنصوص عليها في الخطة.



2- ضمان حق الأسرة في تلقي الرعاية المناسبة لطفلها.



3- تحديد نوعية الخدمة التربوية وكمية المساندة المطلوبة لاحتياجات كل فرد على حدة.



4- تحديد الإجراءات الضرورية لتقديم الخدمات التربوية والخدمات المساندة لكل فرد على حدة.



5- تحقيق التواصل بين الجهات المعنية لخدمة الفرد والأسرة لمناقشة وضع القرارات المناسبة والمتعلقة باحتياجات التلميذ.



6- قياس مدى تقدم الفرد في البرنامج.



محتويات الخطة التربوية الفردية:



ينقسم محتوى الخطة التربوية الفردية إلى قسمين رئيسين:



· القسم الأول المعلومات الشخصية عن الفرد.



· القسم الثاني عناصر الخطة التربوية الفردية وهي:



أ. وصف مستوى الأداء الحالي للفرد ( نقاط القوة ومواطن الاحتياج ).



ب. تحديد الأهداف بعيدة المدى والأهداف قصيرة المدى على أن تصاغ صياغة سلوكية قابلة للقياس.



ج. تحديد الخدمات التربوية والخدمات المساندة.



د. تحديد ونهاية الخدمات المطلوب تقديمها للفرد ونهايتها.



هـ. تحديد البدائل المكانية التربوية الملائمة – الإحلال- وأساليب تقديم الخدمة للفرد مثل:



* تحديد المعايير الموضوعية لقياس الأداء وتحديد إجراءات تقويم الخطة و مواعيدها الدورية ( يومية – أسبوعية – شهرية – سنوية ).



* تحديد المشاركين في فعاليات الخطة التربوية الـفردية إعـداداً وتنفيـذاً و تقويمـاً و متابعة.



* تحديد المستلزمات التعليمية وغير التعليمية ( أدوات – مواد – وسائل …الخ).



إن عمل مراكز التربية الخاصة بمسماها الحالي والذي نتمنى أن يصبح مراكز التأهيل المجتمعي ، هو رسالة عنوانها العطف، وسطورها الأمانة، وإطارها الإخلاص. مع كل المحبة

والاحترام والتقدير للعاملين مع فئة ذوي الاحتياجات الخاصة

المصدر : مركز نما

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.