أخبار عاجلة
الرئيسية / «إبصار» تواجه عبء تأمين «مصاحف برايل» لمستفيديها من المكفوفين

«إبصار» تواجه عبء تأمين «مصاحف برايل» لمستفيديها من المكفوفين

تواجه جمعية إبصار للتأهيل وخدمة الإعاقة البصرية منذ فترة طويلة خصوصا في المواسم الدينية كرمضان عبء توفير مصاحف برايل للراغبين من المعاقين والمعاقات بصرياً، مؤكدة أن ذلك يمثل تحدياً في ظل عدم تجاوب الجهات المعنية بطباعة مصحف برايل في السعودية، وعدم التجاوب مع المراسلات التي أرسلتها الجمعية منذ سنين.
محمد توفيق بلو أمين عام الجمعية انتقد غياب الآلية المتبعة في توزيع مصاحف برايل، مشيراً إلى تصريحات سابقة عن بعض الجهات المعنية بذلك في السعودية، والذي لم تجد الجمعية أي تجاوب معها كتابياً أو هاتفياً، مؤكداً أن الجمعية تحاول تلبية طلبات عديدة من مسلمون عرب في فرنسا وأمريكا وإسبانيا إضافة إلى بعض الجمعيات الخيرية المعنية بالمكفوفين في السودان والعراق والأردن وفلسطين عدا عدد كبير من مستفيدي الجمعية من المكفوفين والمكفوفات في السعودية، حيث تتواصل مع الجمعية لطلب كميات من “مصحف برايل” على اعتبار أن الجمعية هي الأولى سعودياً وعربياً التي تخصص اهتماماً بذوي الإعاقة البصرية ويرون فيها إمكانية توفيرها، إلا أن الواقع غير ذلك فعدم التجاوب مع تلك الجهات يجعل الجمعية في حرج خاصة إذا ما علمنا أن الجمعية تمتلك فقط ثلاثة مصاحف برايل.
ونوه بلو إلى أهمية العناية بتوفير مصاحف لقراءة القرآن الكريم لذوي الإعاقة بصفة العامة والمكفوفين وضعاف البصر بصفة خاصة، مشيراً إلى أن نحو 75 في المائة من ذوي الإعاقة البصرية لا يجيدون قراءة القرآن بخط برايل أو بإمكانهم قراءة المصاحف بالطريقة المطبوعة بها الآن نظراً لقصور وظائف الإبصار لديهم نتيجة ضعف بصر المصابين بها، وأكد ضرورة الحاجة الماسة إلى عمل الجهات المختصة وهيئات مجالس العلماء المختصة بالإفتاء وطباعة المصحف الشريف بضرورة تطبيق النظم الحديثة في مساعدة ضعاف البصر وتمكينهم القراءة باستخدام التباين في الأوان ما بين الخلفية والأحرف، كذلك أنواع الخطوط المستخدمة وتحديدها في النسخ أو العربي التقليدي حتى يتمكن ضعيف البصر من قراءتها مؤكداً أن الإعاقة البصرية بلغت حداً متعاظماً في العالم.
من جهته، أحمد سعيد أبوحسان أوضح مستشار الجمعية للعلاقات العامة والإعلام أن الجمعية تلقت أخيراً خطاباً من المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين في الأردن يطلب توفير مائة وخمسين نسخة للمعاقين بصرياً لجمعية المكفوفين العربية في القدس في فلسطين، مضيفاً أنه تم التواصل مع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة والذي بدوره أحال التواصل إلى إدارة التربية الخاصة في إدارة التربية والتعليم في الرياض والذين لم يتجاوبوا مع أي اتصال هاتفي وتم إرسال إيميل يوضح رغبة الجمعية في التواصل ومع ذلك لم يتم استقباله، وتم الرجوع بعد ذلك إلى المجمع الذي أحالهم بدوره إلى وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والأوقاف في الرياض ومن ثم تمت الإحالة إلى قسم المصاحف محيلاً تواصل الجمعية إلى إدارة التربية الخاصة بإدارة التربية والتعليم في الرياض مرة أخرى دون فائدة تذكر رغم تكرار الاتصال بهم مراراً وتكراراً.

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.