الثلاثاء , نوفمبر 24 2020
الرئيسية / الشهري: هناك تأخر في تسليم المقررات والمناهج الخاصة بالطلاب المكفوفين

الشهري: هناك تأخر في تسليم المقررات والمناهج الخاصة بالطلاب المكفوفين

استطاع الشاب الكفيف شامي الفاهمي (15 عاما)، من مدينة القنفذة، التغلب على إعاقته، وتوج بطلا من أبطال المملكة في كثير ٍ من المسابقات الخاصة بتحفيظ القرآن، ليكون مثالا على العزيمة بتخطيه للصعاب، وحصل على كثير ٍ من الجوائز على مستوى المملكة، أبرزها جائزة الأمير سلمان بن عبدالعزيز، وجائزة أبها للنبوغ والتفوق.
التقت «الشرق» الفاهمي الذي وجّه رسالة إلى المسؤولين وأفراد المجتمع قائلا» أحتاج كغيري من المكفوفين إلى مزيد ٍ من الرعاية والاهتمام في شتى المجالات، فنحن ذوي الاحتياجات الخاصة نحتاج إلى أكثر من تعلم القراءة والكتابة، إلا أن هذه الرغبة تصطدم بكثير ٍ من العوائق، أهمها قلة المدارس الخاصة بنا، وحتى إن وجدت فإنها تكون في أماكن بعيدة يصعب الوصول إليها، لأن المواصلات تشكل معاناة بالنسبة لفئتنا، إلى جانب قلة المعلمين وتأخر وصول المناهج، الأمر الذي يجبرنا على الالتحاق بزملائنا في التعليم العام، حيث يتسبب هذا الأمر في توقف كثير ٍ من المكفوفين عن الدراسة كونهم لا يستفيدون شيئا، لأن الكفيف يحتاج إلى نوع معين من التدريس يتناسب مع وضعه. وأضاف الفاهمي» نحتاج إلى التفات الأندية الرياضية والمؤسسات الثقافية والاجتماعية إلينا، من خلال إقامة البرامج والأنشطة المناسبة لنا، الأمر الذي يساعدنا في تنمية مواهبنا وقدراتنا التي تحتاج إلى الصقل».
وعلق مشرف التربية الخاصة في إدراة التربية والتعليم بمحافظة محايل عسير محمد الشهري، على ما ذكره الفاهمي قائلا:» نعترف أن هناك تأخرا في تسليم المقررات والمناهج الخاصة بالطلاب المكفوفين، إلا أن الأمر خارج عن إرادتنا، وتابع لمسؤولية الوزارة، وعني كمشرف للتربية الخاصة أتحمل تكاليف نقل الكتب والمناهج الخاصة بطلابي أحيانا من الوزارة إلى الإدارة على حسابي الشخصي، حرصا مني على أن تصل في الوقت المناسب، ليستفيد منها الطلاب».
كما أن هناك بعض العوامل التي ساهمت في إضعاف العملية التعليمية لهذه الفئة من الطلاب، منها قلة الكادر التعليمي في المدارس، وندرة المشرفين التربويين، حيث تحتاج كل إدارة على الأقل إلى ستة مشرفين، وهو أمر غير موجود ولا نراه في إدراتنا، وكم أتمنى من المؤسسات الاجتماعية تفعيل دورها تجاه هذه الفئة الغالية علينا، وإقامة البرامج والأنشطة الخاصة بهم، ليشعروا أن المجتمع إلى جانبهم».

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.