الإثنين , نوفمبر 30 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المعوقون حركياً يتخطون العقبات بالتفاؤل

المعوقون حركياً يتخطون العقبات بالتفاؤل

حواس : الصحف


 

للمعوقين العديد من الأهداف التي يتمنون تحقيقها، خصوصا أن غالبيتهم يمارس حياتهم بصورة طبيعية كالأصحاء، يتمتعون بالتفاول للتغلب على العقبات التي تعترضهم، بيد أن ثمة معوقات تعترضهم في حياتهم، يأملون أن تجد الحلول لدى الجهات المعنية، لذا ما إن اقتربت «عكاظ» منهم حتى باحوا لها بأمنياتهم وتطلعاتهم المستقبلية.
وأبدى محمد الغامدي المصاب بشلل في الأطراف السفلية أسفه من القرار المتضمن قطع الإعانة السنوية عن كل معوق يحصل على وظيفة يزيد راتبها على ثلاثة آلاف ريال، معتبرا القرار غير منصف خصوصا أن المعوق، على حد قوله، بحاجة لمن يرعاه وإلى توفير علاج يخفف عنه آلامه ويحتاج إلى فتح منزل والزواج. ورأى أن المعوق ليس الإنسان السليم الذي قد يستطيع أن يزيد من دخله بممارسة نشاط عملي آخر، مشيرا إلى أن غالبية المعوقين يعانون من مشاكل صحية ولا يستطيعون دفع رسوم عضوية جمعية المعوقين.
بدوره، طالب المعوق حركيا سامي الزهراني بتخصيص لقاء شهري لهم في مجالس المناطق، لعرض احتياجاتهم على المسؤولين واستماعهم إلى ما يأملون توفيره لهم، مؤكدا أن أمراء المناطق لن يمانعوا في استقبال أبنائهم المعوقين مرة كل شهر، مستشهدا بشباب مكة المكرمة من ذوي الإعاقة الحركية والذين يظفرون بلقاء أمير المنطقة بهم مرة في الشهر، معتبرا ذلك دعما معنويا ونفسيا لهم وسيساهم في إيصال ما ينشدونه إلى المسؤول دون حواجز أو أي إجراءات بيروقراطية تستهلك الكثير من الوقت.
بينما استغرب عبدالله القرني من أن المستشفيات تطلب من المعوق تحويلا من أقرب مركز صحي حين يلجأ إليها للحصول على العلاج أو الدواء، مطالبا بمراعاة ظروف المعوقين، متسائلا بالقول «هل من يمشي على قدميه مثل حبيس الكرسي المتحرك حتى تتم مساواتهم»، مشددا على أهمية مراعاة ظروف المعوقين.

المصدر : عكاظ

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.