الجمعة , ديسمبر 4 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيس العام لرعاية الشباب يصدر عدداً من التعيينان والتعديلات

الرئيس العام لرعاية الشباب يصدر عدداً من التعيينان والتعديلات

حواس : الرياضية

أصدر الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب عدداً من القرارات عين بموجبها قيادات جديدة تقود العمل الرياضي والشبابي في المرحلة المقبلة، كما أجرى عدداً من التعديلات في الهيكل الإداري للرئاسة بناء على الدراسة التي قدمها معهد الإدارة العامة لتطوير الهيكل الإداري للرئاسة، وقد جاءت التعيينات والتعديلات كالتالي:

– تكليف الدكتور فهد بن محمد الباني وكيلاً للرئيس العام لرعاية الشباب.

– تكليف فيصل بن عبدالعزيز النصار وكيلاً للرئيس العام لرعاية الشباب للشؤون الرياضية.

– تكليف محمد بن صالح القرناس وكيلاً للرئيس العام لرعاية الشباب لشؤون الشباب.

– الاستعانة بالدكتور خالد بن صالح المزيني عميد كلية الرياضة والتربية البدنية بجامعة الملك سعود مستشاراً لسمو الرئيس العام للشؤون الرياضية.

– الاستعانة بالدكتور معن بن سليمان الحافظ الوزير المفوض بوزارة الخارجية مستشاراً للتعاون الدولي الرياضي والشبابي.

– تكليف عبدالإله بن سعد الدلاك مديراً عاماً للشؤون الإدارية والمالية.

– تكليف سلطان بن محمد السويلم مديراً عاماً لمعهد إعداد القادة.

– تكليف محمد الخربوش مدير عام إدارة بيوت الشباب أميناً عاماً للجمعية العربية السعودية لبيوت الشباب.

– تكليف عبدالله بن محمد السهلي مديراً عاماً لتقنية المعلومات وربط مركز الوثائق والمحفوظات بهذه الادارة.

– تكليف عبدالرحمن اليمّني مديراً لإدارة الاستثمار وخصخصة الأندية.

– تعيين عبدالملك بن إسماعيل الإسماعيل مستشاراً لشؤون التقنية بمكتب سمو الرئيس العام.

– تكليف فهد بن سعد العجيبان مديراً عاماً لإدارة المتابعة.

– تكليف فراج بن سليمان الفراج نائباً لمدير عام معهد إعداد القادة.

– دمج إدارة الإعلام والنشر والإدارة العامة للعلاقات العامة لتصبحا إدارة موحدة بمسمى إدارة العلاقات العامة والإعلام، وتكليف مدير عام مكتب الرئيس العام مشرفاً عاماً عليها.

– استحداث وحدة المتابعة بمكتب الرئيس العام، ومهمتها متابعة تنفيذ القرارات والمشروعات، ويشرف عليها مدير عام مكتب الرئيس العام.

– تعديل مسمى إدارة العلاقات الدولية إلى إدارة التعاون الدولي، وتطوير دورها في متابعة الاتفاقيات ومذكرات التعاون بين المملكة وباقي الدول المتقدمة في مجالات الشباب والرياضة.

من جهة أخرى أصدر الأمير نواف بن فيصل رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية قراراً بتكليف سعود بن علي العبدالعزيز أميناً عاماً لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية.

كما أصدر رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية قراراً بتكليف الأستاذ محمد بن حسن المسحل أميناً عاماً للجنة الأولمبية العربية السعودية.

وأوضح الرئيس العام لرعاية الشباب أن المرحلة القادمة في الرئاسة العامة لرعاية الشباب سترتكز في محورها على إشراك الشباب بتطلعاتهم ومقترحاتهم لبرامج وخطط رعاية الشباب، التي ستتضمن العديد من البرامج الخاصة بمختلف الفئات العمرية، وتفعيل برامج الرياضة للجميع، فضلاً عن تطوير لوائح ونظم العمل الرياضي والشبابي في الاتحادات والأندية الرياضية والمناشط الشبابية، وستعقد خلال الشهرين القادمين ندوات متخصصة وورش عمل بالتعاون مع الجامعات والكليات، ومع عدد من دور الاستشارات القانونية لتطوير لوائح وأنظمة الأندية الرياضية، وتفعيل دورها في المجتمع وتطوير أساليب عملها، كما ستعيد لها ممارسة دورها التربوي الفكري والبدني، بما يتناسب مع الوقت الحاضر، كونها مؤسسات رياضية شاملة، وسيشارك فيها خبراء ومتخصصون في برامج العناية بالشباب، ومختصون في التربية البدنية والرياضية، ومن الرياضيين السعوديين، ونخبة من الشباب السعوديين للمشاركة في طرح أفكار لبرامج الشباب.

وأضاف أنه من المهم إعطاء فرصة للمسؤولين المعينين حديثاً لتقديم تصوراتهم للمرحلة القادمة، حيث سيعقد بعد ثلاثة أشهر مؤتمر مهم، تعلن فيه بإذن الله جميع الخطوات الجديدة والتغيرات في آلية العمل بالرئاسة، وما يقدم من خدمات للشباب والرياضيين تحت مسمى مؤتمر التغيير والتطوير، والذي سيشهد إعلان خطة عمل الرئاسة العامة لرعاية الشباب والأجهزة المرتبطة بها للأعوام القادمة، كما سيتم تدشين الشعارات الجديدة للرئاسة العامة لرعاية الشباب والأجهزة المرتبطة بها، وتحديث مواقعها الإلكترونية، واستحداث حسابات لها على شبكات التواصل الاجتماعي، وسيعلن في هذا المؤتمر عن أوجه التعاون الجديدة بين الرئاسة العامة لرعاية الشباب والقطاعات المعنية بالدولة بأمور الشباب، وذلك لكي يكون هناك دور تكاملي واضح لخدمة شباب هذه البلاد.

تجدر الإشارة أن الرئاسة العامة لرعاية الشباب حريصة أشد الحرص على توفير أكبر قدر ممكن من الوظائف للشباب، وتطوير قدرات كوادرها الوظيفية، وفي هذا الإطار تم:

أولاً: تثبيت 789 موظفاً وفقاً للأمر السامي في هذا الخصوص.

ثانياً: استحدثت 114 وظيفة في ميزانية الرئاسة لهذا العام.

ثالثاً: استفاد 600 موظف من منسوبي الرئاسة من الدورات التي ينظمها معهد الإدارة العامة.

رابعاً: تم ابتعاث 39 موظفاً في مرحلة أولية، من منسوبي الرئاسة للدراسات العليا في مختلف التخصصات في الجامعات داخل وخارج المملكة، وفقاً للاحتياجات المستقبلية للرئاسة، وسيكون هناك مراحل أخرى متطورة في هذا الجانب.

وفي الختام قدم الرئيس العام لرعاية الشباب شكره العميق لعدد من القيادات والمسؤولين، الذين قدموا خدمات جليلة لبلادهم في هذا القطاع، والذين انتهت فترة عملهم في الرئاسة العامة لرعاية الشباب، وقدموا خلاصة تجاربهم وجهودهم في المجالين الشبابي والرياضي، حيث قدم سموه الشكر لهم جميعاً، وهم الدكتور صالح أحمد بن ناصر مستشار سمو الرئيس العام وعبدالله بن محمد العذل وكيل الرئيس العام للشؤون المالية وعثمان بن محمد السعد الأمين العام لاتحاد اللجان الأولمبية العربية الوطنية ومنصور بن عبدالعزيز الخضيري مستشار سمو الرئيس العام لشؤون الشباب وسعود بن علي العبدالعزيز وكيل الرئيس العام لشؤون الرياضة وإبراهيم بن علي العلي مستشار سمو الرئيس العام للشؤون الفنية ومحمد بن أحمد الشدي المشرف العام على مجلة الجيل وأحمد بن محمد المنديل مستشار سمو الرئيس العام للشؤون الإدارية

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.