الأحد , نوفمبر 29 2020
الرئيسية / خاطره بعنوان “خيوط الأمل ” بقلم ميريام العبدالله

خاطره بعنوان “خيوط الأمل ” بقلم ميريام العبدالله

خيوط الأمل
ذكريات مرت على عقد مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ الأزمان حكايات خاضها الانسان لكي يحكي لنا بين طياته ألم جديد وعبق فريد حكاية فتاه أبكت القلم وحرقت الأوراق فتاه في عمر الزهور عيناها تدمع مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ ألم حالها وقلبها يتقطع عاشت حياتها البأساء بمفردها لم يكن لديها مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ يساندها امتزج حزنها بتلك البسمه التي تعانق محياها قطع مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ الخبز بجانبها وكأس مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ الماء وبجانب ذلك السرير صديقها الذي لاتفارقه تحكي معه وهو يحاكيها كلاهما مساندا للآخر تجول به في كل مكان وعلى غير العادة سمع صوت بكاء فاحس بتلك الفتاه وسالها لماذا تبكين ؟
أبكي على حال ألم بي أبكي على عجزي
ماذا !!عجزك آي عجز تتكلمين عنه ؟
إلا ترى الآشخاص مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ حولى يذهبون الئ أي مكان دون أي مساعده مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ أحد وأنا لااستطيع الا تسمي ذلك عجز وفشل !!
لا يأعزيزتي لأيسمى ذلك فشل أو عجز أن العجز والفشل مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ لأيستطيع أن يحقق آي نجاح مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ يسير في هذه الحياه ليس لديه آي هدف إما إنتي لستي كذلك …
إنتي شعلة مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ النجاح يمتزج على محياك تلك الابتسامه الصادقه والنظرات المتفائله لاتيأسي أو تتحطمئ كوني كما عودتيناعليك .
آي نجاح تتكلم عنه إلا ترى نظرات الشفقه على أوجه الناس وتلك الأهات البائسه حينها يتقطع قلبي رويدا رويدا .
كفى كفى يأعزيزتي لماذا لاتبدلين نظرات الشفقه إلي ينبوع مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ الأمل وتلك الأهات البائسه الئ كوب مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ التفاؤل .
كيف! لا لا لا لااستطيع
بلى تستطيعين
ماذا !!!استطيع
نعم … أمسحي دموع اليأس أولا وازرعي الثقة بالنفس وأسقيها بالابتسامه الصافيه وتحلي بالصبر وحاربي دائما كلمة (أنا لست معاااااااااااقه ) بل انسانة ناجحه قادره على النجاح وعمل المستحيل وتذكري أن لااعاقة تمنعك مٍـٍْ♌ـِْْنِْْ تحقيق طموحاتك …..

…. تمت ….
بقلم الكاتبه : ميريام العبدالله

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.