الجمعة , ديسمبر 4 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / محليات / سمو الأمير سلطان بن سلمان يشكر وزير الشؤون البلدية والقروية على إلزام المحال والمراكز بتركيب منزلق لتسھيل وصول الأشخاص ذوي الإعاقة

سمو الأمير سلطان بن سلمان يشكر وزير الشؤون البلدية والقروية على إلزام المحال والمراكز بتركيب منزلق لتسھيل وصول الأشخاص ذوي الإعاقة

عبر صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة عن تقديره لمعالي وزير الشؤون البلدية والقروية لصدور القرار القاضي بإلزام المحال والمراكز التجارية بتركيب منزلق يسهل وصول الأشخاص ذوي الإعاقة لوجهتهم.
وأعـد سموه القرار بأنه يأتي في سياق الجهود التي تبذلها الدولة -أيدها الله- بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لتسهيل حركة وتنقل الأشخاص ذوي الإعاقة وتوفير سبل الراحة والحياة الكريمة لهم.
وأشار إلى أن مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة ومنذ عام 2007م، أنجز مشروع الوصول الشامل الذي أقره مجلس الوزراء الموقر عام 1434هـ، ويعد واحداً من أهم المشاريع الإستراتيجية الضرورية لـ 10% من سكان المملكة وهم شريحة الأشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن ويوفر لهم الممرات والأماكن المناسبة للوصول إلى وجهاتهم دون عوائق، كما أنه يسهم في دعم 40% من السكان ويحقق الراحة لـ 100% من سكان المملكة.
وشدد سموه على أهمية أن تتبوأ المملكة مركز الصدارة عالمياً في مجال التصدي لقضية الإعاقة والعمل على الحد من توسعها، خاصة في ظل الدعم الكبير الذي تجده القضية من خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- الذي ظل لأكثر من 35 عاماً يتبنى قضايا هذه الشريحة ويتابعها ويسهر على خدمتها، مشيراً إلى أن خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- هو من تبنى المركز ودعمه منذ أن كان فكرة، ووضع حجر الأساس له ليتشرف المركز بحمل اسمه -حفظه الله-.
وأكد على أن مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة وجمعية الأطفال ذوي الإعاقة وبتوجيه ومتابعة من خادم الحرمين الشريفين منذ أن كان -أيده الله- أميراً لمنطقة الرياض كان لهما السبق في تبني قضية الإعاقة ودعمها وتأسيس التشريعات المنظمة لها، حتى إنشاء هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة التي تستند على قاعدة ثرية من الممارسة والتجارب الحكومية والخيرية والأهلية على مدى أكثر من ثلاثة عقود، تكاملت فيها جهود تلك الجهات للوفاء باحتياجات هذه الفئة، وتبني العديد من الأنظمة واللوائح التي حققت نقلة نوعية في مستوي الخدمات.يذكر أن مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة نجح في توقيع أكثر من 35 اتفاقية ومذكرة تعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة لتطبيق برنامج الوصول الشامل في مدن المملكة، وتم إعلان الرياض أول مدينة صديقة للمعاقين في المملكة في 16 مايو 2010، برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود المؤسس للمركز.
ويخدم برنامج الوصول الشامل جميع فئات المجتمع السعودي، ويشمل الجوانب المعمارية والمعلوماتية والتقنية والسلوكية والحقوقية، وجاء مشفوعاً بدراسة شاملة ركزت على تقييم وقياس الوضع في المملكة ومدى مطابقته لأفضل المعايير والممارسات الدولية المقبولة، التي شملت المنشآت والمباني ووسائل النقل والنظم السياحية ومنتجاتها وبناها التحتية.
وقد نظم مركز الملك ســلمان لأبحاث الإعاقة العديد من المؤاتمرات الدولية للإعاقة والتأھيل، وكان من ضمن أحد التوصـيات الختامية لھا: “إنشــاء مجلس أعلى للإعاقة”، لإيجاد كيان رسمي حكومي للإھتمام برعاية ومسؤولية ھذه الفئة الغالية على المجتمع، التي تحققت بفضلها إنشــاء ھيئة رعاية الأشــخاص ذوي الإعاقة.
وأصدر المركز بناءً على هذه الدراسة أربع أدلة إرشادية؛ الأول خاص بالوصول الشامل للبيئة العمرانية، والثاني خاص بالوصول الشامل في وسائط النقل البرية، والثالث خاص بالوصول إلى الوجهات السياحية وقطاعات الإيواء، والرابع خاص بالوصول لوسائط النقل البحرية.

عن حمدان المالكي

حمدان المالكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.