الإثنين , أكتوبر 26 2020
الرئيسية / محليات / تمكين ذوي الإعاقة الحركية من الجنسين من اختيار شريك الحياة بسرية تامة

تمكين ذوي الإعاقة الحركية من الجنسين من اختيار شريك الحياة بسرية تامة

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، الرئيس الفخري لجمعية الإعاقة الحركية للكبار «حركية» منصة «توافق حركية» التي أنشأتها الجمعية، والتي تعد الأولى على مستوى المملكة.

جاء ذلك خلال استقبال سمو أمير منطقة الرياض لرئيس مجلس إدارة جمعية الإعاقة للكبار «حركية» وأعضاء مجلس إدارة الجمعية بمكتب سموه في قصر الحكم أمس.

وتهدف المنصة إلى تمكين ذوي الإعاقة الحركية من الجنسين من اختيار شريك الحياة للزواج من خلال عملية ربط عالية الخصوصية والسرية التامة عبر قاعدة بيانات منتقاة بعناية يتم مراجعتها وعرضها للمسجلين بمنصة توافق الإلكترونية للزواج. وتم خلال الافتتاح استعراض التقرير السنوي أمام سموه ومبادرات الجمعية خلال جائحة كورونا، وتقرير الزواج الجماعي العاشر الذي تم في ظل جائحة كورونا لمساعدة ومساندة ذوي الإعاقة «عن بعد» نظراً للحالة الاستثنائية.

من جهته رفع المهندس ناصر المطوع شكره وتقديره لسمو أمير منطقة الرياض على تدشينه منصة «توافق حركية»، واهتمامه بفئة المعوقين وحرصه على تلمس احتياجاتهم وتحقيق رغباتهم، وتذليل الصعاب التي تعترض مسيرة حياتهم، موضحاً أن منصة «توافق حركية» تأتي مكملاً لبرنامج الزواج الجماعي الذي تقيمه الجمعية لراغبي الزواج من ذوي الإعاقة الحركية كل عام، ويعد أول برنامج تحت إشراف جهة رسمية ذات صفة اعتبارية، مما يضفي على المشروع مصداقية وأمان أكبر.

وأضاف المطوع أن حركية تتطلع من خلال هذا المشروع إلى رفع معدل الإسهام في عملية تزويج ذوي الإعاقة، واستثمار الوطن في أبنائه المعوقين من خلال أبنائهم الأصحاء، وتحقيق الاكتفاء الذاتي للمعوقين نفسياً واجتماعياً.

وأكد المهندس ناصر المطوع أن المنصة تحتوي على مجموعة من الخدمات كالتدريب والتأهيل وورش العمل، إضافةً إلى التوعية والتثقيف والاستشارات الأسرية والزوجية مبيناً أنه ستقام خلال العام الأول من البرنامج 32 دورة وورشة عمل، يستفيد منها 600 معوق ومعوقة، إضافةً إلى البرامج التوعوية المكثفة التي تخدم هذه الفئة بشكل أكبر وأكثر فاعلية.

وبين أن هناك تحديات حقيقية ستواجه المشروع في عامه الأول، تم رصدها من خلال زواجات ذوي الإعاقة خلال الـ10 سنوات الماضية، حيث لم يتم التركيز على مؤشر الوعي المجتمعي، وكذلك مؤشر وعي ذوي الإعاقة، مما أفرز مشكلات مركبة أعاقت بشكل كبير من قدرتهم على الزواج، وعليه سيتم التركيز على هذه المؤشرات من خلال تجربتنا في برنامج توافق متطلعاً أن يحقق هذا المشروع الأهداف المنشودة وتجاوز كافة العقبات التي تقف حجر عثرة أمام زواج ذوي الإعاقة الكبار.

من جانبه أوضح عضو مجلس إدارة حركية الدكتور طامي بن فهيد أن هناك آلية معينة ومراحل لعمل المشروع عبر المنصة الإلكترونية يعرض من خلالها إجراءات فنية وإدارية، حيث تستعرض المنصة أهم ملامح المشروع كما تتيح الاطلاع على بيانات المتقدمين إضافة إلى عرض الحالات التي تم التوفيق بينها عبر منصة توافق.

1 الأمير فيصل بن بندر مستقبلاً رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية الإعاقة للكبار «حركية»

عن حمدان المالكي

حمدان المالكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.