أخبار عاجلة
الرئيسية / كاس الاتحاد العربي ” الفتح يقلب النتيجة ويتجاوز الجهراء بهدفين

كاس الاتحاد العربي ” الفتح يقلب النتيجة ويتجاوز الجهراء بهدفين

حواس : الرياضية

 كسب الفتح مستضيفة الجهراء الكويتي 2/1 في مباراة الذهاب من كاس الاتحاد العربي للأندية والتي جرت على ملعب مبارك العيار بالكويت وذلك في الدور التمهيدي للمسابقة , وجاء الفوز مستحقا وبكل جدارة ليحرز بذلك أول انتصار له في أول تمثيل خارجي و يقطع بذلك نصف المشوار نحو التأهل للدور الثاني .


بدء الفتح بطريقة 4/5/1 في محاولة السيطرة على منتصف الملعب بتواجد البرازيلي التون وحمدان الحمدان وحسين المقهوي مبارك الاسمري في المقابل حاول الجهراء مبكرا التقدم وخطف هدف مبكر مستغلا تراجع الفتح في الدقائق الأولى الذي لعب على إغفال المنطقة الخلفية واستغلال المساحات التي يتركها لاعبيه في منتصف الملعب في الدقيقة (29) انفرد لاعب الجهراء محمد عوض ليسدد قوية خلصها ببراعة حارس الفتح العويشير ليحرم الجهراء من التقدم بالنتيجة و في الدقيقة ( 31 ) افتقد الفتح جهود المدافع عدنان فلاته الذي ليحل مكانه بدر النخلي وتمكن الجهراء في فرض أسلوبه بنقل الهجمة السريعة وفي الدقيقة( 34 ) نجح البرازيلي فيموس من تسديد كرة أرضية استقرت في شباك حارس الفتح عبدالله العويشير ولم تدم فرحة الجهراء طويلا ففي الدقيقة ( 36 ) أدرك المهاجم الكنغولي دوريس سالمو التعديل بضربة رأسية وفي الدقيقة( 37 ) اضاع الفتح فرصة التقدم عندما سدد اللاعب فهد السعود في الشباك الجانبيه رد الجهراء بهجمة ففي الدقيقة( 39 ) أضاع الجهراء فرصة التقدم عندما سدد البرازيلي ليناردو في العارضة لينتهي معها الشوط الأول .



الشوط الثاني كانت الأفضلية لوسط الفتح الذي استحوذ على اغلب مجرياته بفضل تناسق خطوطه فظهرت العابه أكثر خطوره بفضل حيوية التون وحسين المقهوي فتحصل على العديد من الضربات الركنية التي لم يستفد منها, في المقابل الجهراء افتقد الفاعلية الهجومية لعدم وجود الزيادة العددية وفي الدقيقة ( 63 ) اجرى التونسي فتحي الجبال ثاني تبديلاته بإخراج حمدان الحمدان وإدخال ربيع سفياني بعد أن شاهد هبوط المستوى نتيجة الإجهاد الذي تعرض له الفريق من المشاركات والمباريات المتتالية في الدوري المحلي فحاول الجبال تنظيم الجهد والتوازن ليجري آخر تبديلاته بإخراج فهد السعود وإدخال مبارك الاسمري لينجح البديل الناجح الاسمري من إحراز هدف التفوق في الدقيقة( 83 ) من خلال جملة تكتيكية عندما لعب الكنغولي سالمو الكرة لربيع سفياني الذي لعبها بينية من بين المدافعين ليغمزها مبارك الاسمري من تحت حارس الجهراء سطام الحسيني كهدف ثاني للفتح بعد الهدف حاول الجهراء التعديل لكن تماسك دفاع وحراسة الفتح أحبطت جميع المحاولات لتنتهي المباراة بانتصار الفتح في أول مهمة خارجية له

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.