الأحد , نوفمبر 29 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الصالح: فتح الدبلوم لفئة الصم في جامعة الأمير محمد

الصالح: فتح الدبلوم لفئة الصم في جامعة الأمير محمد

كشف نائب مدير جامعة الأمير محمد بن فهد لشؤون الأعمال والتطوير الدكتور عادل بن أحمد الصالح، أن الأمير محمد بن فهد قد وجَّه مستشاره الخاص الدكتور عيسى الأنصاري لبحث سبل التعاون بين الجامعة ونادي الصم، وتكوين فريق لمناقشة هذا الموضوع برئاسة الدكتور عادل الصالح وأحمد الحواس وإبراهيم الأنصاري، للتباحث عن إيجاد فرص تدريبية للصم، والمبادرة الأولى التي بصدد تنفيذها من الجامعة هي طرح برنامج للحصول على درجة الدبلوم في تخصص هندسة الشبكات، وآخر في تخصص تصميم المواقع الإلكترونية، وذلك خلال الفصل الثاني، موضحاً أن هذا الدبلوم سيكون بالتعاون مع الصندوق الخيري الذي يدعمه ويستفيد منه الصم لمن هم مسجلون في الضمان الاجتماعي كأحد شروط الانضمام للبرنامج، ومن لم يكن مسجلاً في الضمان الاجتماعي فيمكنه الانضمام على حسابه الخاص، لافتاً إلى أن الجامعة تُعدّ من أولى الجامعات في المملكة التي تطبق ذلك على فئة الصم وتوفر لهم مقاعد خاصة.
وبيّن أن دراسة الدبلوم ستبدأ من الفصل الثاني بسبب أن الحصول على الإجراءات الإدارية يحتاج إلى وقت للانتهاء منها، متوقعاً أن يتم التوقيع بين الجامعة والصندوق الخيري خلال الأسبوعين المقبلين، مبيناً أن مدة الدراسة ستكون لمدة سنتين ونصف السنة، وأن الفصل الأول من الدراسة سيتم تخصيصه لدراسة اللغة الإنجليزية، ثم الانتقال لدراسة أربعة فصول دراسية للحصول على الدبلوم، مفيداً أن الدراسة تشمل الرجال والنساء.
وأوضح أنهم تسلموا حتى الآن حوالي خمسين استمارة للتسجيل في البرنامج بين نساء ورجال من فئة الصم، تكفَّل بها الصندوق الخيري.
وذكر أن باب التسجيل مفتوح للجميع ويمكن الالتحاق بالبرنامج، والعدد الإجمالي المطروح هو 380 طالباً وطالبة في كل فصل، وأن نادي الصم في المنطقة الشرقية على استعداد لتوفير مترجمين للغة الإشارة في الجامعة، مشيراً إلى أن المادة المخصصة للصم هي نفسها لجميع الطلاب ولا يوجد أي فرق، مبدياً تفاؤله بنجاح التجربة لما لمسه من حماس لدى فئة الصم في الحصول على أكبر قدر من التحصيل الدراسي، وأنه سيتخرّج من يكون مبدعاً في المجال الذي تخصص فيه، كما أن هناك مشروعاً تتم دراسته بالتعاون مع رجال الأعمال في توظيف الدارسين من فئة الصم في الجامعة ليكون ذلك دافعاً لهم في مواصلة الدراسة، خاصة أن رجال الأعمال يسارعون في تلك المبادرات، كما تتم دراسة تقسيط الدفعات لفئة الصم لمن أراد الدراسة على حسابه الخاص ولا تنطبق عليه الشروط، أو البحث عن بنك يقوم بتمويل مبلغ الدراسة، كحل من الحلول المقترحة من الجامعة، وتتم دراستها والبحث فيها بين الجامعة ونادي الصم في المنطقة، ووعد بأن يتم تقييم تلك الدراسة لتشمل دراسة البكالوريوس مستقبلاً في حال نجحت التجربة.


نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٩١) صفحة (٦) بتاريخ (٢٠-٠٩-٢٠١٢)

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.