الأحد , نوفمبر 29 2020
الرئيسية / جمعية نظم القلب السعودية تطلق حملة (قلبك في يديك) لتعزيز الوعي حول اضطرابات كهرباء القلب

جمعية نظم القلب السعودية تطلق حملة (قلبك في يديك) لتعزيز الوعي حول اضطرابات كهرباء القلب


نظمت جمعية نظم القلب السعودية أسبوع نظم القلب وكان موضوع هذه السنة “قلبك في يديك” الذي يتمحور حول تحصين المرضى وتشجيع عامة الناس للتعرُّف على عوارض اضطرابات نظم القلب، وبالتالي البحث عن نصائح مناسبة لدى اختصاصيي الرعاية الصحية. إن قائمة “قلبك في يديك” قد تم إعدادها لتثقيف عامة الناس ودعم الأطباء في مساعيهم لتحديد هذه الحالات القاتلة. من جهتها ناشدت جمعية نظم القلب السعودية كل شخص يُعاني من خفقان، فقدان الوعي / الإغماء، التعثر والوقوع الغامض الأسباب، أو لديه تاريخ عائلي في حالات توقف القلب المفاجىء أن يملأ “القائمة” المتوفرة في صالات الانتظار التابعة لمستشفيات المملكة، مما يساعد طبيب كهرباء القلب لدى مراجعته في تقديم النصائح المناسبة للمريض.


إن اضطرابات نظم القلب تنتج عن نشاط كهربائي غير طبيعي في القلب. ويمكن لحالة تسارع ضربات القلب أن تحدث في أي مرحلة من عمر الإنسان، وهي تُشكل السبب الرئيسي في وفاة ملايين الأشخاص حول العالم. وقد أظهرت الدراسات حدوث 250,000 حالة وفاة ناتجة عن “توقف القلب المفاجىء”. في الواقع، فإن “توقف القلب المفاجىء” يحصد حياة شخص كل دقيقتين، وهو بالتالي يتسبب في وفاة أشخاص أكثر مما يتسبب به سرطان الثدي، سرطان الرئة أو مرض فقدان المناعة المكتسبة.


بالامكان تدارك عواقب “توقف القلب المفاجىء” إذا تمت معالجته خلال دقائق. لكن العلاج الفعال الوحيد يكمن في استخدام الصدمات الكهربائية، إما عن طريق مزيل الرجفان الخارجي الآلي أو بواسطة مزيل الرجفان المزروع في القلب


(Implantable Cardioverter Defibrillator – ICD).


وبمناسبة انعقاد أسبوع اضطرابات كهرباء القلب السعودي لهذا العام، قال الدكتور عبد المحسن المساعد رئيس جمعية نظم القلب السعودية ورئيس وحدة كهرباء القلب بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للشؤون الصحية بالحرس الوطني بالرياض “شخص على الأقل من أصل أربعة أشخاص يتعرض لخلل محتمل وقاتل في نظم القلب. لذا تدعو جمعية نظم القلب السعودية كل شخص يعاني من عوارض في نظم القلب لتعبئة قائمة “قلبك في يديك” المتوفرة في صالات الانتظار التابعة لمستشفيات المملكة، ومراجعة طبيب كهرباء القلب”.


الجدير بالذكر أنه في المملكة العربية السعودية، يُقدر عدد عمليات زرع مزيل الرجفان في القلب ب 800 عملية في السنة، مما يعني 30 عملية زرع لكل مليون شخص استناداً إلى عدد سكان المملكة البالغ 27 مليون نسمة. وبالمقارنة مع الأرقام المسجلة في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن عدد عمليات زرع مزيل الرجفان في القلب في المملكة يقل بكثير عن عدد العمليات المماثلة في الولايات المتحدة والبالغة 600 عملية زرع لكل مليون نسمة.


ما هو اضطراب النظم القلبي؟


اضطراب النظم القلبي هو مشكلة في معدّل ضربات القلب أو إيقاعها. خلال اضطراب النظم القلبي، يمكن أن تصبح ضربات القلب سريعة جداً أو بطيئة جداً أو ذات إيقاع غير منتظم.


معظم اضطرابات النظم القلبي غير مؤذ، ولكن بعضها يمكن أن يكون خطيراً أو مهدداً للحياة. خلال اضطراب النظم القلبي، قد لا يكون القلب قادراً على ضخ ما يكفي من الدم إلى الجسم ويمكن لنقص تدفق الدم أن يؤدي إلى تلف الدماغ والقلب وأعضاء أخرى.


فهم النظام الكهربائي للقلب


من أجل فهم اضطراب النظم القلبي، يجب فهم النظام الكهربائي الداخلي للقلب. فالنظام الكهربائي للقلب يسيطر على معدّل ضربات القلب وإيقاعها.


مع كل نبضة قلب، تمتد الإشارة الكهربائية من أعلى القلب إلى أسفله. وعند انتقال الإشارة، تؤدّي إلى انقباض القلب وضخّه للدم.


ويمكن لحدوث مشكلة في أي جزء من هذه العملية أن يتسبّب باضطراب النظم القلبي.


التوقعات


هناك أنواع عديدة من اضطراب النظم القلبي. معظم اضطرابات النظم القلبي غير مؤذ، ولكن بعضها يكون عكس ذلك. تعتمد التوقعات بالنسبة إلى شخص يعاني من اضطراب النظم القلبي على نوع اضطراب النظم القلبي وخطورته.


غالباً ما يمكن علاج اضطرابات النظم القلبي الخطيرة بنجاح. ومعظم الأشخاص الذين يعانون من اضطراب النظم القلبي قادرون على عيش حياة طبيعية وصحية.


ما هي السكتة القلبية المفاجئة؟


السكتة القلبية المفاجئة هي توقف مفاجئ وغير متوقّع للقلب عن الخفقان. في هذه الحالة، يتوقف تدفق الدم إلى الدماغ والأعضاء الحيوية الأخرى.


عادة ما تؤدّي السكتة القلبية المفاجئة إلى الوفاة إذا لم تتم معالجتها في غضون دقائق.


لمحة عامة


هناك أنواع عديدة من اضطراب النظم القلبي. خلال اضطراب النظم القلبي، يمكن أن تصبح ضربات القلب سريعة جداً أو بطيئة جداً أو ذات إيقاع غير منتظم. ويمكن لبعض اضطرابات النظم القلبي أن يؤدّي إلى توقف القلب عن ضخ الدم إلى الجسم، واضطرابات النظم القلبي هذه هي التي تسبّب السكتة القلبية المفاجئة.


تختلف السكتة القلبية المفاجئة عن النوبة القلبية. فالنوبة القلبية تحدث إذا توقف تدفق الدم إلى جزء من عضلة القلب. أثناء النوبة القلبية، لا يتوقف القلب عادة فجأة عن الخفقان، غير أن السكتة القلبية المفاجئة قد تحدث بعد التعافي من النوبة القلبية أو أثناءها.


الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب هم أكثر عرضة للسكتة القلبية المفاجئة. غير أن السكتة القلبية المفاجئة يمكن أن تحدث لدى الأشخاص الذين يظهرون بصحة جيدة ولا يعانون من أمراض القلب المعروفة أو عوامل السكتة القلبية المفاجئة الخطرة الأخرى.


ما هي أسباب السكتة القلبية المفاجئة؟


الرجفان البطيني هو السبب الرئيسي للسكتة القلبية المفاجئة في أغلب الأحيان. والرجفان البطيني هو نوع من اضطراب النظم القلبي.


أثناء الرجفان البطيني، لا يقوم البطينان (الغرف السفلى للقلب) بالخفقان بشكل طبيعي. وبدلاً من ذلك، يقومان بالارتجاف بسرعة كبيرة وبشكل غير منتظم. عندما يحدث هذا، يضخ القلب كمية ضئيلة أو معدومة من الدم إلى الجسم. قد يكون الرجفان البطيني قاتلاً إذا لم يعالج في غضون بضع دقائق.


كما يمكن للمشاكل الأخرى في النظام الكهربائي للقلب أن تؤدّي إلى حصول السكتة القلبية المفاجئة. على سبيل المثال، يمكن أن تحدث السكتة القلبية المفاجئة إذا أصبح معدّل الإشارات الكهربائية للقلب بطيئاً جداً وتوقّف. ويمكن أن تحدث السكتة القلبية المفاجئة أيضاً إذا لم تستجب عضلة القلب للإشارات الكهربائية للقلب.


يمكن لبعض الأمراض والحالات أن تسبّب مشاكل في كهرباء القلب تؤدّي إلى السكتة القلبية المفاجئة. ومن الأمثلة على ذلك مرض القلب التاجي ويسمّى أيضاً مرض الشريان التاجي والإجهاد البدني الشديد وبعض الاضطرابات الوراثية والتغيرات الهيكلية في القلب.


يجري حالياً العديد من الدراسات البحثية في محاولة لاكتشاف الأسباب الحقيقية للسكتة القلبية المفاجئة وكيفية الوقاية منها.


مرض القلب التاجي


مرض القلب التاجي هو تراكم لمادة شمعية تسمى اللويحات في الشرايين التاجية. تقوم هذه الشرايين بتزويد الدم الغني بالأكسجين إلى عضلة القلب.


تقلّص اللويحات الشرايين وتحدّ من تدفق الدم إلى عضلة القلب. وفي النهاية، يمكن أن تتمزق مساحة من اللويحة، وهذا قد يؤدّي إلى تكوّن خثرة على سطح اللويحة.


يمكن للخثرة أن تعيق تدفق الدم الغني بالأكسجين بشكل جزئي أو كلي إلى جزء عضلة القلب الذي يغذّيه الشريان، وهذا ما يؤدّي إلى حدوث النوبة القلبية.


أثناء حصول النوبة القلبية، يموت بعض خلايا عضلة القلب ويتم استبدالها بالنسيج الندبي. يقوم النسيج الندبي بإلحاق الضرر بالنظام الكهربائي للقلب. ونتيجة لذلك، قد تنتشر الإشارات الكهربائية بشكل غير طبيعي في جميع أنحاء القلب. هذه التغييرات في القلب تزيد من مخاطر حدوث اضطراب النظم القلبي والسكتة القلبية المفاجئة.


يبدو أن مرض القلب التاجي يسبّب معظم حالات السكتة القلبية المفاجئة لدى البالغين. غير أن العديد من هؤلاء البالغين لا تظهر لديهم دلائل أو أعراض مرض القلب التاجي قبل حدوث السكتة القلبية المفاجئة.


الإجهاد البدني


يمكن لأنواع معينة من الإجهاد البدني أن تؤدّي إلى قصور النظام الكهربائي للقلب، ومن الأمثلة على ذلك:


• النشاط البدني الشديد. يتم إطلاق هرمون الأدرينالين أثناء ممارسة النشاط البدني الشديد. وهذا الهرمون يمكن أن يؤدّي إلى حدوث السكتة القلبية المفاجئة لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب.


• مستويات منخفضة جداً من البوتاسيوم أو المغنيسيوم في الدم. هذه المعادن تلعب دوراً هاماً في الإشارات الكهربائية للقلب.


• فقدان كميات كبيرة من الدم.


• نقص حاد في الأكسجين.


الاضطرابات الوراثية


بعض الأسر لديها استعداد لحدوث اضطرابات النظم القلبي. وهذا الاستعداد يكون موروثاً، أي أنه ينتقل من الآباء إلى الأبناء عن طريق الجينات. يمكن لأعضاء هذه الأسر أن يكونوا أكثر عرضة لحصول السكتة القلبية المفاجئة.


من هم الأشخاص المعرّضون للإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة؟


يزيد خطر الإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة مع التقدّم بالعمر. كما يزيد الخطر في حال كان لديك أمراض قلب كامنة. والرجال هم أكثر عرضة للإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة من النساء بنسبة مرتين إلى ثلاث مرات.


نادراً ما تحدث السكتة القلبية المفاجئة لدى الأطفال إلا في حال كانوا قد ورثوا مشاكل تجعلهم عرضة للإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة. يصاب عدد قليل جداً فقط من الأطفال بالسكتة القلبية المفاجئة كل عام.


• وجود تاريخ شخصي أو عائلي من السكتة القلبية المفاجئة أو الاضطرابات الوراثية التي تجعلك عرضة لاضطراب النظم القلبي


• وجود تاريخ شخصي من اضطراب النظم القلبي


• نوبة قلبية


• قصور القلب


• تعاطي المخدرات أو الكحول


ما هي علامات وأعراض السكتة القلبية المفاجئة؟


عادة ما تكون العلامة الأولى للسكتة القلبية المفاجئة فقدان الوعي (الإغماء). وفي الوقت نفسه، لا يمكن الشعور بضربات القلب (أو النبض). قد تتسارع نبضات قلب بعض الأشخاص أو يشعرون بالدوار أو خفة في الرأس قبل أن يغمى عليهم بقليل. قبل ساعة على حدوث السكتة القلبية المفاجئة، قد يشعر بعض الأشخاص بآلام في الصدر أو ضيق في التنفس أو الغثيان أو التقيؤ.


كيف يتم تشخيص السكتة القلبية المفاجئة؟


تحدث السكتة القلبية المفاجئة دون سابق إنذار وتتطلب علاجاً طارئاً. نادراً ما يقوم الأطباء بتشخيص السكتة القلبية المفاجئة من خلال الفحوصات الطبية عند حدوثها.


وبدلاً من ذلك، غالباً ما يتم تشخيصها بعد حدوثها. يقوم الأطباء بذلك عن طريق استبعاد الأسباب الأخرى لانهيار شخص ما بشكل مفاجئ.


تخطيط القلب الكهربائي


تخطيط القلب الكهربائي هو اختبار بسيط غير مؤلم يقوم بالكشف عن النشاط الكهربائي للقلب وتسجيله. يبيّن الاختبار مدى سرعة نبضات القلب وإيقاعه (ثابت أو غير منتظم). كما يسجّل تخطيط القلب الكهربائي قوة وتوقيت الإشارات الكهربائية عند مرورها عبر كل جزء من أجزاء القلب.


يمكن لتخطيط القلب الكهربائي أن يدل على تضرر القلب بسبب مرض القلب التاجي. كما يمكن للاختبار أن يظهر دلائل على وجود نوبة قلبية سابقة أو حالية.







التقنية الحديثة إزالة الرجفان





الدكتور عبدالمحسن المساعد


المصدر : الرياض

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.