أخبار عاجلة
الرئيسية / في ندوة تشغيل ذوي الإعاقة … حنان يوسف: الإعلام يشوه صورة المعاق

في ندوة تشغيل ذوي الإعاقة … حنان يوسف: الإعلام يشوه صورة المعاق

حواس : متابعات



أكدت الدكتورة حنان يوسف، أستاذ الإعلام – جامعة عين شمس، والمدير التنفيذي للمنظمة العربية للتعاون الدولي أنه رغم الأعداد المتنامية للأشخاص ذوي الاعاقة في عالمنا العربي إلا أنه مع الأسف نجد أن الاعلام العربي مازال عاجزًا عن منح هذه الشريحة من المجتمع الاهتمام الكافي.


وأوضحت أنه غالباً يتم تصوير المعاق بصورة سلبية مثل أنهم أشخاص خطرون وأشرار، وأنهم أشخاص عدائيون غاضبون أو أشخاص مثيرون للشفقة والعطف، عاجزون وغير مهرة، وفي افضل الأحوال هم أشخاص مهرجون ومضحكون بشكل يدعو للسخرية.
وقالت إن الإعلام العربي حاول استغلال الاعاقة سلبيًا من اجل التأثير على المشاهد وقد انعكس ذلك سلبًا على صورة المعاق في المجتمع، وبالتالي علي حقوقه في الحصول علي فرصة عمل كريم ولائق وحقه في التشغيل.
ودعت الدكتورة حنان والتي تشغل أيضًا منصب مقررة لجنة شئون عمل المرأة بمنظمة العمل العربية تشجيع أطراف الإنتاج الثلاثة في دعم قضايا الأشخاص ذوي الاعاقة من خلال دعم وبث مضامين إعلامية مكثفة تدعو الي الالتزام باتفاقية العمل العربية رقم 17 لعام 1993 والعمل على إزالة أي عوائق أو حواجز مادية أو معمارية يمكن أن تؤثر على حرية الحركة والانتقال من و إلى مكان العمل أو التدريب تمكينا للاشخاص ذوي الاعاقة من العمل.
وشددت على ضرورة تأكيد أن يتمتع الأشخاص المعاقون بالحق في الضمان الاقتصادي والاجتماعي، والحق في الحصول على العمل والاحتفاظ به، وفي ممارسة مهنة مفيدة، كما لهم حق الانضمام إلى نقابات العمل، ولهم الحق في أن تؤخذ احتياجاتهم الخاصة بعين الاعتبار في كل مراحل التخطيط الاقتصادي والاجتماعي.
جاء ذلك حلال أعمال الندوة العربية القومية التي عقدتها منظمة العمل العربية بالقاهرة برئاسة السفير أحمد لقمان تحت عنوان تشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة..حق لهم وواجب علي المجتمع بالتعاون مع المنظمة العربية للاشخاص ذوي الاعاقة برئاسة د.نواف كبارة.
وفي كلمتها تحت عنوان “الاعلام وقضايا الاشخاص ذوي الاعاقة ..،… والحق في التشغيل” قدمت د.حنان يوسف عرضًا لنتائج الدراسة الاعلامية التي أجراها مركز الدراسات بالمنظمة العربية للتعاون الدولي دعماً لقضايا الاشخاص ذوي الاعاقة مؤخرًا تحت عنوان “معالجة الإعلام العربي لقضايا الأشخاص ذوي الإعاقة وعلاقتها بتشكيل اتجاهات الجمهور نحوهم”.
وهي دراسة تم إجراؤها علي عينة ميدانية واسعة متنوعة من الجمهور العربي، بالاضافة الي تحليل مضمون عدد من الاعمال الدرامية التي قدمت شخصية المعاق، وذلك بهدف التعرف على نوعية القضايا المتعلقة بفئات المعاقين في الدراما التليفزيونية، والسمات السلبية لشخصيات المعاقين في الدراما التليفزيونية والتعرف على مدى معرفة الجمهور بقضايا المعاقين.
وقالت إن من اهم نتائج الدراسة الدعوة الي اطلاق ميثاق شرف اعلامي يلتزم بالمسئولية الاجتماعية تجاه تناول قضايا الأشخاص ذوي الاعاقة ودور الاعلام في تشكيل اتجاهات الجمهور نحوهم، وضرورة إحداث بيئة إعلامية معلمة في كل بيت، وإثارة الوعي الاجتماعي بفئات ذوي الاحتياجات الخاصة وقضاياهم.
وأوضحت أنه على الإعلامي القيام بدور إيجابي في تغيير نظرة المجتمع السلبية إلى نظرة إيجابية لقدرات الأشخاص ذوي الاعاقة حتى نؤمن حقهم في العمل والاندماج في المجتمع مع توجيه رسالة اعلامية قوية الي كل الدول العربية نحو تكثيف جهودها في التوجيه والاشراف على برامج وسياسات التدريب المهني الموجه للأشخاص ذوي الإعاقة التي تتفق وقدراتهم واحتياجاتهم لاكتساب المهارات التي تمكنهم من المنافسة في الحصول على العمل اللائق والمناسب لهم.
وكانت الندوة القومية التي اختتمت اعمالها في القاهرة قد عقدت بمشاركة واسعة من كل الجهود والهيئات العربية الحكومية وغير الحكومية المهتمين بقضايا الاشخاص ذوي الاعاقة، كما حظيت الندوة بتمثيل عربي كبير من قبل عدد كبير من خبراء قضايا وحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة في العالم العربي

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.