الجمعة , نوفمبر 27 2020
الرئيسية / الأطباء يحذرون من عقاقير تنشيط التبويض وإنجاب التوائم بالسعودية

الأطباء يحذرون من عقاقير تنشيط التبويض وإنجاب التوائم بالسعودية

كشفت سيدات سعوديات أنهن لجأن إلى تعاطي عقاقير منشطة للتبويض وخلطات عشبية دون مراجعة الطبيب بهدف تحقيق حلم الزوج في إنجاب عدد كبير من الأبناء وتقليل عدد مرات الحمل هربا من تكرار معاناته وآلام الولادة خاصة القيصرية. وفي تعليقه على هذه الظاهرة، قال استشاري أمراض النساء والتوليد بجامعة القاهرة د.حسن جعفر في تصريحات لموقع«ام.بي.سي.نت»: «هناك بعض الأعشاب يقال إنها تساعد في زيادة التبويض، لكن لا يمكن الجزم علميا بفاعلية هذه الأعشاب لأنه لا توجد دراسة علمية معتمدة دوليا تقر بهذا».

وحذر استشاري النساء والتوليد من خطورة بعضها على صحة المرأة ومن التأثير الضار لتعاطي المنشطات دون إشراف الطبيب، وقال إنه لا يمكن الجزم علميا بصحة مفعول هذه الأعشاب.

وقال جعفر إن «بعض هذه الأعشاب يضر بصحة المرأة، حيث قد تحمل بعضها مواد مسرطنة أو تسبب تشوهات للجنين». كما حذر أيضا من تعاطي منشطات التبويض دون مراجعة الطبيب، مشيرا إلى أن تعاطي غير المحتاجين لهذه المنشطات قد يضر بالمبيض الذي سيعمل بطاقة أكبر، وهو ما يمكن أن يتسبب في إصابة الأم بجلطات الدم.


بدوره، قال د.سعد رمضان ـ استشاري النساء والولادة ـ ان هناك عوامل عديدة تساعد في زيادة نسبة الحمل بتوائم، منها العامل الوراثي، وعامل السن، حيث ترتفع النسبة كلما تقدمت المرأة في العمر، وكذلك الأدوية المحرضة للتبويض، مؤكدا على ضرورة استشارة الطبيب قبل تناولها.

وأوضح رمضان أن «نوعية الغذاء لا علاقة لها بالحمل بتوأم، ولا صحة لما يشاع أن المأكولات البحرية تساعد على إنجاب توأم»، مشيرا إلى أن نسبة إنجاب التوأم في اليابان متدنية عن الولايات المتحدة، رغم أن وجبات اليابانيين ترتكز على المأكولات البحرية.


ووفقاً لتقرير أورده موقع «ام.بي.سي.نت»، فانها قالت المعالجة الشعبية أم خالد الشراري ان «هنالك نساء كثيرات يترددن عليها لوصف الأعشاب والخلطات لهن رغبة منهن في الإنجاب، وبعضهن لم ترزق بالذرية، أو رغبة منهن في إنجاب توأمين».
وأكدت أن «أغلب النساء يستفدن من خلطاتها العشبية المنشطة، وينجبن أطفالا إما واحدا أو توأمين»، مشيرة إلى أن الأعشاب التي تقدمها «طبيعية كجذور العرقسوس، وجذور اليام البري إذا لم تنفع لا تضر أبدا».

تقول حنان إحدى السيدات التي تعتمد على هذه الوسائل إن برنامجها العلاجي تم بفضل الله بنجاح، وحملت بتوأم، وتنتظر اكمال الأشهر الثلاثة حتى تعرف جنس التوأمين. وعن سبب رغبتها في التوأمين، قالت «أنا مقبلة على دراسة ماجستير ودكتوراه، وليس لدي الوقت الكافي للحمل والولادة كل عامين، ففكرت في إنجاب توأمين».


عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.