الرئيسية / «الزهايمر» يفتك ب 36 مليون مسنّ بالعالم

«الزهايمر» يفتك ب 36 مليون مسنّ بالعالم

الرياض – واس



مضت 106 أعوام على اكتشاف مرض الزهايمر، الذي اشتق اسمه من مكتشفه الطبيب الألماني “Alois Alzheimer”، ولم يجد له الأطباء حتى الآن العلاج الناجع، مكتفين فقط بالأدوية المخفّفة من الأعراض التي تؤدي إليه، علماً بأنه يفتك حالياً بنحو 36 مليون مسنّ في العالم، في حين تزداد خطورة الإصابة بهذا المرض في الدول العربية، بسبب انتشار أمراض القلب، والسمنة، التي قد تقود إليه في مراحل متقدمة من العمر، نتيجة للتدخين، وعدم ممارسة الرياضة، وفقدان التوازن الغذائي الصحي.



المملكة تستضيف أول مؤتمر دولي عنه في 28 من الشهر الجاري



ومرض “الزهايمر” الذي عدّ بأنه المسبب الرئيسي الرابع للوفاة في الدول المتقدمة، تتوقع الإحصائيات العالمية أن يصل عدد المصابين به 66 مليون مسن عام 2030م، و115 مليون مسن عام 2050م، ويواكب ذلك ارتفاعاً هائلاً في مصاريف علاجهم قدّرت بأكثر من 600 مليار دولار، بينما حذّرت منظمة الصحة العالمية الدول العربية التي يبلغ عدد سكانها 355 مليون نسمة، من تفشي هذا المرض لديها، داعية إلى اتخاذ إجراءات طبية احتياطية للحيلولة دون الإصابة به. والزهايمر هو عبارة عن مرض نفسي عميق الغور يحدث للأشخاص المسنّين خاصة النساء، عندما تتراكم لديهم بروتينات “أميلويد” في مسالك أعصاب الدماغ لتشوهها تدريجياً فتؤدي إلى تدمير الملايين منها حتى يتقلص حجم المخ، وينتج عن ذلك فقدان الذاكرة، وصعوبة استخدام المنطق العقلي واللغة في الحوار، والارتباك، وعدم القدرة على القيام بمهام أمور الحياة اليومية، وما يتخلل ذلك من أنماط اجتماعية تتعلق بالأسرة والمجتمع، ويطلق على ذلك “الخرف”. وذكرت الأمم المتحدة في بياناتها الرسمية أن من تجاوزوا سن الستين في العالم يشكلون واحد من كل عشرة أشخاص، مشيرة إلى أن عدد كبار السن سيرتفع من نحو 600 مليون نسمة حالياً إلى ملياري نسمة بحلول عام 2050م، وسيكون بهذا العام، واحد من كبار السن بين كل خمسة أشخاص، ليصبح عدد من تجاوز سن الستين سنة ثلث سكان العالم، معظمهم في البلدان النامية، بسبب التراجع المستمر في معدلات الخصوبة وزيادة متوسط العمر المأمول. وأوضحت أن مليون شخص في العالم يجتازون الآن عتبة الستين عاماً كل شهر، 80 في المائة منهم في البلدان النامية، مبينة أن المسنّات يفقن عدد المسنّين في العالم، حيث يُقدر اليوم وجود 81 رجلاً مقابل كل 100 امرأة فوق سن الستين، وتنخفض هذه النسبة عند سن الثمانين وما فوق إلى 53 رجلاً مقابل كل 100 امرأة.


وقالت المنظمة، إن عملية الشيخوخة في الدول العربية لا زالت في مرحلتها الأولى، حيث يعد تراجع الخصوبة اتجاهاً حديثاً نسبياً، لأن العدد المطلق للأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم سن 65 سنة قد تضاعف من 7ر5 ملايين نسمة عام 1980 إلى 4ر10 ملايين نسمة عام 2000، وإلى 14 مليون نسمة عام 2010، ويتوقع أن يرتفع العدد إلى 3ر21 مليون نسمة بحلول عام 2020، بينما جاءت نسبة من يبلغ سن ال 65 سنة فأكثر في بعض دول العالم كالتالي: الكويت 2%، وقطر 1.5%، وعمان 3.1%، والأردن 4.8%، ولبنان 9%، والمغرب 6.1%، والبحرين 2.6%، ومصر 2.6%، وتركيا 6.3% ، والإمارات 0.9%، وأمريكا 13.1%، وبريطانيا 16.5%، وكندا 15.9%، والصين 8.9%، واليابان 22.9%. وفي المملكة العربية السعودية، أفادت مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات أن نسبة المسنين السعوديين (60 فأكثر) هي (4ر5 %) وفقاً لإسقاطات سكانية لإجمالي السكان البالغ عددهم حسب تعداد 2010م (576ر707ر18 نسمة)، في حين أوضحت في تقريرها الديموجرافي أن نسبة السعوديين في الفئة العمرية من 15 إلى 64 سنة يشكلون 7ر64 % من السكان، وأن ما نسبته 09ر70% من أسباب وفاة السعوديين كانت بسبب الأمراض.


وفي إطار هذه الجهود المختلفة، أعدّت “الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر بالرياض” التي يرأس مجلس إدارتها صاحب السمو الأمير سعود بن خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن، خططاً استراتيجية منذ إنشائها قبل عامين، لمواجهة هذا المرض بالتعاون مع وزارتي الصحة والشؤون الاجتماعية والجهات الأكاديمية والعلمية ذات الاختصاص، من خلال التركيز على الجوانب التوعوية، والصحية، والاجتماعية لجميع فئات المجتمع السعودي، وتخفيف وطأة الخوف منه. وأسست الجمعية جائزة وطنية لكل البحوث والدراسات المتعلقة بمرض الزهايمر، تحمل اسم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز – رحمه الله – تقديراً لعطاءات سموه في المجالات الخيرية والإنسانية، كما تعكف على إطلاق حملة وطنية شاملة للتوعية بمرض الزهايمر، وسبل العناية بمرضاه من أجل رفع مستوى الوعي حوله في المملكة، في حين حظيت الجمعية بدعم إنساني آخر من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع، تمثل في تخصيص أرض استشمارية لمقر الجمعية، يتم الاستفادة منها كوقف خيري يعود ريعه على أعمال الجمعية ويساندها في أداء مهامها. وتتأهب الجمعية، لاستضافة “مؤتمر الزهايمر الدولي الأول 2012” يوم الإثنين 28 ربيع الأول الجاري، بغية جمع أكثر من 20 خبيرا دوليا في مجال أمراض الزهايمر، من الولايات المتحدة، وبريطانيا، وكندا، وفرنسا، في قاعة المؤتمرات الرئيسية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالرياض، ليناقشوا مع المسؤولين في القطاعات الصحية بالمملكة أهم الأبحاث والتجارب العالمية المتعلقة بهذا المرض، وذلك عبر جلسات نقاش وورش عمل مختلفة تستمر ثلاثة أيام. ويهدف هذا المؤتمر إلى التعرّف أكثر على آخر ما توصلت إليه الأبحاث العلمية المتعلقة بمرض الزهايمر، وبحث التحديات الاجتماعية الناتجة عن زيادة أعداد المصابين به وكيفية التعامل معهم، إلى جانب تدريب المختصين في المجال الصحي على تشخيص مرض الزهايمر، ومناقشة سبل التعاون المحتملة بين القطاعات المختلفة.

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.