الإثنين , يناير 18 2021
الرئيسية / الدفاع المدني يشدّد على منع استخدام الغاز بالمشاعر

الدفاع المدني يشدّد على منع استخدام الغاز بالمشاعر

جدّدت مديرية الدفاع المدني تحذيرها من استخدام أنابيب الغاز بكافة أحجامها ومقاساتها بداخل المشاعر المقدسة، مؤكدةً متابعتها المُستمرة والدءوبة للمخيمات ومحال البيع عبر فرق الإشراف الوقائي التابع لقسم السلامة بالمديرية.

جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي للدفاع المدني المقدم عبد الله بن ثابت العرابي لـ “سبق”، حيث أشار إلى مُصادرة 56 حاوية غاز أمس بمشعر مِنى ومزدلفة وعرفات من خلال جولات التفتيش والرصد التي نفذوها ضباط وأفراد الإشراف الوقائي التابعين للدفاع المدني.

ولفت المقدم العرابي إلى الجهود المبذولة عبر نقاط التفتيش المُشتركة بين منسوبي الأمن العام وعناصر الدفاع المدني المُنتشرة على مداخل ومخارج المشاعر المقدسة وذلك للتصدّي للمخالفات التي من شأنها الإضرار بأرواح وممتلكات ضيوف الرحمن وللحفاظ على ادائهم نسكهم في أمن وأمان.

وبيّن أنه يتم التعامل مع مُستخدمي الغاز من خلال مُصادرتها وتحرير مُخالفة بحقهم وتغريمهم مادياً مبالغ تتراوح بين 500 ريال و30000 ألف ريال, وهو الأمر الذي لا يُستثنى منه الباعة بأي حال من الأحوال, وشدّد على أن سلامة الحجاج فوق كل اعتبار منوّهاً بأن حظر استخدام الغاز يقتصر على المشاعر المقدسة فقط.

وكانت “سبق” قد رصدت في جولة خاطفةفي مواقف السيارات، صباح اليوم، عدداً من الحجاج الذين قدموا براً وهم يجلبون معهم الغاز بمختلف أحجامه لإعداد أطعمتهم ومشروباتهم الساخنة بطرق بدائية في وقت يكتظ فيه المكان بكثافة بشرية هائلة وأعداد كبيرة من المركبات.

وقد تحدث عدد من مُستخدمي الغاز وهم سالم العمراني وغالب مقبل ومحمد الطرشان وعودة العمراني وذياب سليمان أن حرصهم باقتنائهم للغاز طيلة مشوارهم براً من أجل الاستفادة في إعداد وجباتهم ومشروباتهم, مؤكدين عدم تفضيلهم نقلها معهم إلى داخل المشاعر.

وبدوره حذّر فيه مصدر مسؤول بأمانة العاصمة المقدسة من خطورة الوضع في حال اندلاع حريق نظراً لما تشهده أماكن تجمُّع الحجاج بمواقف السيارات أو بالمواقيت من كثافةٍ بشرية ومركبات تفوق حد التعامل الفوري معها والسيطرة عليها, مشدّداً على أهمية دراسة ذلك، مُعتبراً أن جلب بعض الحجاج للغاز معهم يعد قنابل موقوتة تستوجب دراستها من قِبل جهات الاختصاص لضمان سلامة الأرواح والممتلكات ومن باب التصدّي للخطر قبل وقوعه

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.