الأربعاء , يناير 27 2021
الرئيسية / قسم المواضيع / انطلاق ملتقى «مسؤوليتنا لمجتمعنا» بجمعية الأطفال المعوقين

انطلاق ملتقى «مسؤوليتنا لمجتمعنا» بجمعية الأطفال المعوقين

حواس : الرياض

نظمت جمعية الأطفال المعوقين بالرياض ونادي المسؤولية الاجتماعية بجامعة الملك سعود الثلاثاء الماضي ملتقى تحت عنوان “مسؤوليتنا لمجتمعنا” بمقر جمعية الأطفال المعوقين وسط حضور أكثر من 400 مشارك.

وبدأ الملتقى بآيات من الذكر الحكيم ألقاها أحد طلاب الجمعية بعدها كلمة لأمين عام الجمعية الأطفال المعوقين الأستاذ عوض الغامدي الذي رحب بالجميع وأبدى سعادته باحتضان ملتقى للمسؤولية الاجتماعية في قلب الجمعية وأكد أن هذا المصطلح بدأ ينمو بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، بعدها ألقى د.فهد القريني وكيل عمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك سعود كلمة أكد فيها أن الجامعة تحرص على أداء مهامها تجاه المجتمع بكل فئاته وحملت على عاتقها عدداً من المسؤوليات والمبادرات في خطوة لإيجاد أرضية مشتركة مع المجتمع، وأن تأسيس الأندية الطلابية كان من أبرز أهدافه خدمة المجتمع حيث بلغ عدد الأندية الطلابية أكثر من 60 نادياً وبلغ عدد أنشطتها أكثر من 650 برنامجاً وبلغ عدد الطلاب المشاركين في هذه الأنشطة والمنتمين للنوادي 100 طالب وطالبه واستفاد من هذه الأنشطة من المجتمع أكثر من 125 ألف مستفيد.

بعد ذلك بدأ طرح أوراق العمل من خلال مدير الملتقى الإعلامي فهد الفهيد، وتحدث الأستاذ عسكر الحارثي أمين عام مجلس المسؤولية الاجتماعية ورئيس لجنة المسؤولية الاجتماعية بالغرفة التجارية عن آليات التعاون بين القطاع الخاص ومؤسسات العمل الخيري في مجال المسؤولية الاجتماعية وأن قيام شركات القطاع الخاص بدورها تجاه المسؤولية الاجتماعية يضمن إلى حد كبير دعم أفراد المجتمع لأهدافها ورسالتها التنموية والاعتراف بوجودها .

 

 


الحضور

 

 

بعدها تطرق د.عبدالعزيز المقوشي مساعد مدير عام مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية وأحد مؤسسي المسؤولية الاجتماعية ورقة العمل الخاصة به والتي تطرق فيها إلى آلية تحويل العلاقة بين القطاع الخاص والجمعيات الخيرية وتحويلها إلى شراكة مستدامه وليس تبرعات عابره حيث أكد د.المقوشي أن العلاقة بين العمل الخيري والقطاع الخاص يشوبه نوع من الضبابية، ويؤثر على أداء الطرفين، في الوقت الذي تضاعفت الحاجة للتحقيق تعاون متوازن بين الطرفي المعادلة لتجاوز المشاركة الاجتماعية كنشاط يسهم في حفز أعمالها وتعظيم عوائدها الربحية كنتيجة منطقية لكسب مزيد من المصداقية.

ومن ثم فتح الحوار والإجابات على مداخلات الحضور من الإعلاميين ومسؤولي القطاع الخاص والحكومية ومسؤولي الجمعيات الخيرية، وفي ختام الملتقى تم تسليم الدروع التذكارية للمشاركين ومقدمي أوراق العمل.

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.