الرئيسية / يحيى السميري :كرامة المعاق قبل حقوقه يا؟؟؟‎

يحيى السميري :كرامة المعاق قبل حقوقه يا؟؟؟‎

حقيقة برهاني عليها خبر منشور على ذمة وصدر صحيفة سبق الإلكترونية
بالأمس عنوانه :
في تعليقها على شكواهم من عدم الاستماع لمطالبهم
وسوء المعاملة
مديرة “التأهيل” لمعاقات الطائف: احمدوا الله أن الدولة تمنحكم إعانات.

***
بعض المسئولين يغفل المعاقين ويستغفلهم ويهين كرامتهم ويتحدث معهم بكبرياء وتجاهل
ان أجاب تنصل من مسئوليته نحوهم وسووف بمواعيده يحسب أن إعاقتهم في عقولهم.
بقصد أو بدون قصد الله العالم بخائنة الأعين وما تخفي الصدور.
***
قلنا ها مرارا وتكرارا ،الفضل لله ثم لآل سعود وليس لأحد غيرهم بعد الله عليهم
فضلا ولا منه،
ولا تأمنوا الدنيا من كان صحيحا في بدنه اليوم لا يأمن
ماذا يحدث له في غده فكم من صحيح
أمسى بعافيته وأصبح سقيما أو معاقا في جسده.

ولي الأمر ائتمنكم وسن لكم سنه حسنه بدأها بنفسه وإخوانه ،سياسة الباب المفتوح
والاستماع
لشكاوى المواطنين والرأفة بهم خاصة المساكين والمعوقين
إن أعتقد تم أن هذه السياسة توقفت
على مقابلة الناس وأضفتم والنيل منهم
أقول لكم قفوا لقد أسأتم الفهم والأدب وجهلتم الحقيقة
فولاة الأمر أعزهم الله
يقصدون احترامنا والرد بشفافية على كل ما يصلكم وتستمعون إليه
عبر أي وسيلة إعلاميه، فكم منا من الجنسين طاعن في سنه
ومقطوع من شجره
ومريض ومسكين ومعاق أعاقه عن الوصول لكم إعاقته
جهده وقدر استطاعته وقدرته
تتوقف عند نشرها إعلاميا إما لبعد مسافة
عاصمة دولتنا المترامية الأطراف ،
أو لضعف صحة، وقل حال.
***
عودا على بدء لا تجعلوا من إعاقتنا
وسيلة لإراقة كرامتنا على أعتاب أبوابكم أعطونا حقوقنا

***
اقتدوا بولاة أمرنا ومعالي رئس وأعضاء مجلس الشورى و معالي رئس لجنة العرائض

عندما استقبلونا وأنصتوا لنا وتفهموا ودعموا مطالبنا قدر جهدهم وصلاحياتهم.
يا مسئولينا ، لا تشغلوا ولاة أمرنا حفظهم الله بنا يكفيهم ما يحملونه من هموم شعبهم
وأمتهم ما يكفي. لا تهينوا كرامتنا وأوضحوا لنا سبب عدم تنفيذ وتأخير مطالبنا
ولا تظلموا أنفسكم
وتظلمونا والله حسبنا .

كم راسلنا وأرسلنا وطلبنا من يشفع لنا ولم نجد من المسئولين من يسمعنا .

مع ذلك سنظل على موقفنا نطالب، ونطالب، ونطالب، ولكن كرامتنا قبل حقوقنا.
الكاتب / يحيي السميري

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.