الأربعاء , نوفمبر 25 2020
الرئيسية / الهلال يتعثر بالتعادل في إفتتاحية مشواره الاسيوي و الأهلي يخسر من لخويا القطري

الهلال يتعثر بالتعادل في إفتتاحية مشواره الاسيوي و الأهلي يخسر من لخويا القطري

تعادل فريق الهلال في إنطلاقة مشواره بدوري أبطال آسيا مع بيروزي الايراني بهدف لهدف على استاد الأمير فيصل بن فهد بالملز وأفتتح علي كريمي التسجيل في الدقيقة ٤٠ من الشوط الأول عن طريق ضربة جزاء رد عليه محمد الشلهوب بهطف التعال في الدقيقة ٥٢ من ضربة حرة مباشرة.


بدء الهلال اللقاء بضغط كبير على مرمى بيروزي بغية خطف هدف مبكر يبعثر أوراق الفريق الأيراني بينما عاد بيروزي لمناطقة الخلفية منذ البداية وأغلق المساحات وأعتمد على الكرات المرتدة من ثلاث لمسات، مرت الربع ساعة الأولى والهلال بجميع لاعبيه في ملعب بيروزي يهاجم من الأطراف تارة ومن العمق تارة أخرى الا أن تماسك دفاعات بيروزي حال دون الوصول للخطورة المطلوبة وفي الدقيقة ١٧ لعب عبدالله الزوري كرة عرضية على رأس الكوري بيونغ أطاح بها فوق المرمى، واصل الهلال الضغط وخطف أحمد الفريدي كرة من المدافع الأيراني الذي تباطئ في تشتيتها داخل منطقة الجزاء الا انه إستعجل في تمريرها ليتمكن منها الدفاع البيروزي، وفي الدقيقة ٢٩ أطلق عادل هرماش كرة قوية من منتصف الملعب مرت بجوار القائم، وفي الدقيقة ٣٣ لعب الفريدي كرة ذكية من فوق الدفاع والحارس الا انها تجاوزت المرمى، وفي الدقيقة ٣٨ يرتكب أسامه هوساوي خطأ فادح حين إشترك مع حارس مرماه خالد شراحيلي وبعد وقوع اللاعبين سدد كريمي الكرة بإتجاه المرمى تصدى لها أسامه هوساوي بيده ليحتسب حكم اللقاء الكوري الجنوبي لي مين هو ضربة جزاء لبيروزي ويشهر الورقة الحمراء لأسامه هوساوي تقدم علي كريمي وسدد ضربة الجزاء بكل هدوء داخل الشباك هدفاً أول لبيروزي ، بعدها بدقيقتين تحصل بيروزي على ضربة حرة مباشرة سددها اللاعب في العارضة الهلالية، حاول الهلاليون إمتصاص حماس الايرانيين في الخمس دقائق الأخيرة وتحصلوا على خطأ بمقربه من منطقة الجزاء سددها عادل هرماش تصدى لها الحارس بصعوبة ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتأخر الهلال بهدف دون مقابل.


مع بداية الشوط الثاني أجرى هاسيك تبديلاً تكتيكياً داخل المستطيل الأخضر حين أعاد عبدالله الزوري لقلب الدفاع بجوار المرشدي وأعاد المحور الثاني سلمان الفرج للظهير الأيسر، إتضح على الهلال الإرتباك في أول خمس دقائق إلا أنه سرعان ماعاد لتنظيم صفوفه وتحصل على خطأ بالقرب من منطقة الجزاء تقدم لها محمد الشلهوب ووضعها في التسعين هدف تعادل هلالي رائع، بعد هدف التعادل حاول الأيرانيون جاهدين العودة للتقدم من جديد وتحصلوا على كرتين خطرتين أطاحها مهاجموه فوق المرمى، رد عليها الشلهوب والفريدي بتسديدتين جاورت القائم، عاد الهلال ونظم صفوفه وأوعز هاسيك للاعبيه بالتركيز على العمق وبعد الضغط الهلالي الكبير إخترق الشلهوب الطرف الأيمن للفريق الايراني وأرسل عرضية ولا أروع للكوري بيونغ الذي أضاعها بكل سهوله، في الدقيقة ٦٦ يتبادل لاعب بيروزي رضائي الكرة مع كريمي ويصل لمنطقة الجزاء لكنه تباطئ في تسديدها حتى تدخل الزوري وأنقذها، وفي الدقيقة ٧٠ أرسل علي كريمي كرة طويلة فوق مدافعي الهلال لرضائي الذي تباطئ في تسديدها حتى أنقذها الزوري مرة أخرى ، بعدها بدقيقتين تحصل بيروزي على خطأ خطير جداً على رأس منطقة الجزاء تصدى له علي كريمي ولعب الكرة بإتجاه المرمى الا أن يقضة خالد شراحيلي أنقذت الموقف ، أحس هاسيك بالخطر فأجرى تبديلين دفعة واحد بالزج بعبداللطيف الغنام ويوسف العربي بدلاً لبيونغ ومحمد الشلهوب، واصل بيروزي الهجوم على مرمى الهلال إلا أن دفاعات الهلال حضرت في الموعد حتى الدقيقة ٨٠ حين أجرى مدرب بيروزي تبديله الاول على مستوى خط الوسط، ومع الضغط الايراي تحصل الهلال على كرة مرتدة إنطلاق فيها البديل يوسف العربي وسددها قوية أنقذها الحارس لضربة ركنية، زج بعدها هاسيك بسعد الحارثي بديلاً لسالم الدوسري بعد التبديل مرت الدقائق الأخيرة دون أي خطورة تذكر حتى أطلق الحكم صافرته معلناً نهاية المباراة بتعادل الفريقين بهدف لهدف.


فشل الأهلي في العوده للأراضي السعوديه بتحقيق نتيجة إيجابيه في اللقاء الذي جمعه مع لخويا القطري على ستاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافه بعد خسارته (1/0) سُجل هدف اللقاء الوحيد عن طريق المحترف الكوري تيري هي عند الدقيقه 74 ليتذيل الأهلي الترتيب الأخير مشاركة مع النصر الإماراتي للمجموعه الثالثه و التي تضم بجانبهما سباهان الإيراني و لخويا القطري .


في شوط اللقاء الأول إنحصر اللعب في أغلب فتراته في منتصف الملعب مع أفضلية نسبية للمستضيف (لخويا القطري) و ظهر بشكل واضح إعتماد مدرب الضيف (الأهلي) التشيكي جاروليم على مصيدة التسلل للحد من خطورة المُهاجم داجالو الذي فشل في تسجيل هدف اللقاء الأول بإهداره لركلة جزاء تصدى لها ياسر المسيليم ببراعه ، و كاد بكاري كوني أن يصلح ما أفسده داجالو بلعبه كورة “زاحفه” مرت بجانب القائم الأيسر للمرمى الأهلاوي .



و جاء الرد على الهجمات القطريه سريعاً بعد أن سدد المهاجم البرازيلي فيكتور سيموس كرة “قوية” تكفل القائم الأيسر بالتصدي لها فيما فشل كامل المر في إستغلال تقدم الحارس بابا مالك و لعب كرة عرضية للمتمركز خلف المدافعين فيكتور سيموس بعد أن تعامل مع الكره بـ “رعونه” قبل أن يطلق حكم اللقاء صافرة نهاية الشوط الأول.



و تميز شوط اللقاء الثاني بالبدايه القويه بعد أن سدد بكاري كوني كرة قوية أُبعدت من قبل الدفاع الأهلاوي و تصدى بابا مالك لتسديدة قويه أخرى من تيسير الجاسم و كاد بكاري كوني أن يُسجل الهدف الأول لفريقه بعد أن واجه ياسر المسيليم إلا أن الأخير تصدى لها ببراعه و من هجه عكسيه سدد فيكتور سيموس كرة قوية أبعدها الحارس القطري بصعوبه قبل أن يتصدى مجدداً لكره من عماد الحوسني الذي توغل من بين المدافعين.



و قبل نهاية الشوط الثاني نجح لخويا في تسجيل هدف اللقاء الوحيد عن طريق محترفه الكوري الجنوبي تيري هي من تسديدة قوية الهدف الذي دفع الأهلاويون للهجوم بغية تسجيل هدف التعادل و كاد أن يكون لهم ما أرادوا إلا أن فيكتور سيموس أطاح بكرته لخارج الملعب و واصل الأهلي هجومه على المرمى الأهلاوي إلا أن براعة حارس المرمى و إستبسال المدافعين منعا الهجوم الأهلاوي من التسجيل.

المصدر : الوئام

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.