الثلاثاء , ديسمبر 1 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / مرض المياه الزرقاء هو السبب الرئيسي الثاني لفقدان البصر في العالم

مرض المياه الزرقاء هو السبب الرئيسي الثاني لفقدان البصر في العالم

مرض المياه الزرقاء هو السبب الرئيسي الثاني لفقدان البصر في العالم وأحياناً يطلق عليه السارق الصامت للبصر وذلك لحدوث ضعف تدريجي في فقدان البصر بدون شعور المصاب حتى وصوله لمرحلة متقدمة من المرض وهي نوعان المياه الزرقاء مغلقة الزاوية والمياه الزرقاء مفتوحة الزاوية وهي الأكثر شيوعاً.

والتشخيص المبكر يساهم بدون شك في تقليل أو منع تلف العصب البصري بإذن الله.

 

الأعراض:

 

· فقدان تدريجي للبصر.

 

· ألم شديد في العين.

 

· غثيان وقيء.

 

· إضطرابات في الرؤية

 

· هالات حول الأضواء الساطعة.

 

· إحمرار العين.

 

متى ينبغي أن تزور الطبيب؟

 

إن الفحص المبكر يساعد بشكل كبير وفعال في تشخيص وعلاج المشكلة وتلافي حدوث المضاعفات الخطيرة بإذن الله فإذا كان العمر أقل من 60 عاماً فينبغي الفحص مرة كل سنتين تقريباً.

 

لكن عند الشعور بأحد الأعراض السابقة ينبغي زيارة الطبيب فوراً لإجراء الفحوصات الطبية الأولية وقياس ضغط العين.

 

الأسباب:

 

يعد السبب الرئيسي المعروف لمرض المياه الزرقاء هو عدم خروج السوائل من العين من مخارجها الطبيعية مما يسبب احتقان شديد داخل العين وتجمع السوائل مسببه تلفاً تدريجياً للعصب البصري.

 

عوامل الخطورة:

 

تزداد فرص الإصابة بالمياه الزرقاء في الحالات التالية:

 

· إرتفاع الضغط الداخلي للعين (هناك ضغط طبيعي وإذا زاد عن ذلك يكون خطراً على أنسجة العين).

 

· العمر: يزيد معدل حدوث المرض بعد 60 سنة.

 

· الخلفية العرقية: الأمريكيين من أصل أفريقي لديهم فرصة لحدوث المرض 6-8 مرات من القوقازيين مثلاً، والسبب في ذلك غير معروف لحد كبير.

 

· أن يكون المرض موجوداً في العائلة.

 

· وجود مرض السكر أو إرتفاع ضغط الدم.

 

· وجود أمراض عيون أخرى.

 

المضاعفات:

 

في حالة إهمال المشكلة وعدم العلاج يمكن حدوث مضاعفات خطيرة لاسمح الله مثل فقدان البصر كلياً أو تدريجياً أو ضيق أفق النظر.

 

الفحوصات والتشخيص:

 

· قياس الضغط داخل العين: عبارة عن جهاز يستخدم لقياس الضغط داخل العين وهو وسيلة فعالة لإكتشاف المرض.

 

· فحص العصب البصري: يمكّن الطبيب من فحص العصب البصري والتأكد من سلامته من التلف.

 

· فحص دقة النظر.

 

· تحديد سماكة القرنية بإستخدام جهاز معين.

 

العلاج:

 

الهدف الرئيسي من العلاج هو التقليل من الضغط داخل العين بعدة طرق للتقليل من الضغط على العصب البصري وبقية تراكيب العين الدقيقة والحساسة مثل الشبكية والقرنية.

 

قطرات العين:


وغالباً هي الحل الأمثل لعلاج المرض لكن يجب الحذر عند استخدامها ويجب مراعاة إرشادات الطبيب بدقة.

 

أدوية عن طريق الفم:


غالباً يلجأ الطبيب لهذا النوع من العلاج في حالات أن قطرات العين لم تحدث النتيجة المطلوبة.

 

أدوية لحماية العصب البصري من التلف:


حماية العصب البصري أيضاً هي أحد الأهداف الرئيسية من العلاج.

 

التدخل الجراحي:


هو الحل الأخير للمرض في حالة عدم نجاح الطرق السابقة في علاج المرض لكن لهذا الحل بعض المضاعفات والأعراض الجانبية لكنها أقل ضرراً من المرض الرئيسي ويمكن تخفيفها.

 

وهناك عدد من الجراحات التي تستخدم لعلاج المرض في الحالات المتقدمة مثل:

 

· الليزر.

 

· تصريف السوائل عن طريق أنبوب خارجي.

 

نصائح وإرشادات:

 

· عدم الإعتماد على الأعشاب والمستحضرات المجهولة التحضير والمكونات فخطرها وضررها كبير.

 

· عدم الإكثار من السوائل بدون حاجة.

 

· تجنب الإنفعالات والغضب قدر الإمكان.

 

· ممارسة الرياضة بصورة معتدلة ومنتظمة.



 

إعداد/ د.ماجد ألفي ، د.عبدالله محنشي.

 

إشراف ومراجعة/ د.محمد الغامدي.

 

هذه المعلومات من صحيفة عناية الصحية بالتعاون مع الجمعية السعودية لطب الأسرة و المجتمع.

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.