الرئيسية / دراسة: تزويد الحضانات بتسجيل لصوت الأم ودقات قلبها يحسن صحة الأطفال

دراسة: تزويد الحضانات بتسجيل لصوت الأم ودقات قلبها يحسن صحة الأطفال

كشفت دراسة أمريكية حديثة أن الأطفال الخدچ، الذين ولدوا مبكراً قبل مرور 37 أسبوعاً من بداية الحمل، يحتاجون إلى سماع أصوات أمهاتهم ودقات قلوبهم، كما كانوا معتادين على ذلك فى الرحم قبل الولادة المبكرة، مؤكدة أن حالتهم ستتحسن كثيراً إذا تم تزويد حضانات الأطفال بمشغلات صوتية تتضمن تسجيلاً لتلك الأصوات.

جاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة بدورية “Journal of Maternal-Fetal and Neonatal Medicine”، ونشرت فى العدد الصادر عن شهر مارس الجارى، وأشرف عليها مجموعة من الباحثين من مستشفى بريجهام ومستشفى النساء فى بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأشارت الدراسة إلى أنه على الرغم مما تقدمه المستشفيات من خدمات عالية الجودة تكفى لحفظ أرواح الأطفال من الخطر، بالإضافة لوجود الحضانات ومراكز العناية المركزة الخاصة بالأطفال الخدچ التى توفر درجة حرارة ورطوبة ممتازة ومناسبة، مع وجود حاضنات عالية المهارة ليعتنوا بصحة الأطفال أكثر، إلا أن هذا كله غير كاف، من وجهة نظر الباحثين، للاعتناء بصحة الأطفال المولودين مبكراً.

وأرجع الباحثون ذلك إلى أن ثمة أمراً هاماً مازال مفقوداً، وهو محاكاة البيئة المثالية داخل الرحم، حيث كان الجنين معتاداً على سماع صوت أمه ودقات قلبها، لافتين إلى أن تزويد الحضانات بمشغل صوتى يتضمن صوت الأم ودقات قلبها سيحسن من صحة الأطفال، وسيقلل من مشاكل إصابة الجهاز الوعائى الدموى والتنفسى الخاص بهم، بالإضافة إلى أنه سيساعد على تطوير العصب السمعى بشكل أفضل.

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.