الجمعة , ديسمبر 4 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / طب المسنين ووفاء الأجيال

طب المسنين ووفاء الأجيال

د. عبدالله حمد الخنيزان *


    طب المسنين هو تخصص طبي يعنى بصحة كبار السن الذين تجاوزت أعمارهم 60 عاما (بعض المنظمات تعرف المسن بمن تجاوز عمره 65 عاما). تتميز هذه الفترة العمرية بتغيرات حيوية واجتماعية ونفسية قد تمهد لأمراض معينة تنتشر في هذه الفترة العمرية، ففي هذه الفترة العمرية يكون المسن قد وصل مرحلة التقاعد وقد يعيش المسن لوحده لأن رفيق دربه قد غادر الدنيا إضافة إلى خلو المنزل من الأبناء أو بعضهم الذين يكونون قد استقلوا بحياتهم، في هذه المرحلة العمرية وبسبب هذه التغيرات يكون المسن عرضة للعديد من الأمراض كالأمراض المزمنة من السكر والضغط إضافة إلى مرض الخرف والاكتئاب والسلس البولي وهشاشة العظام ومشاكل تداخل الأدوية وتعددها، وهذا لا يعني أن كل المسنين يصابون بهذه الأمراض فالوقاية المبكرة من هذه الأمراض وعلاجها مبكرا مهم ليتمتع المسن بصحة جيدة في هذه الفترة العمرية.


تبلغ نسبة المسنين في المملكة حوالي 5% وهي أكبر فئة سنية تزايدا حيث يتوقع تضاعف هذه النسبة خلال العشر سنوات القادمة، توفر وزارة الصحة ووزارة الخدمة الاجتماعية خدمات مشكورة للمسنين ولكن هذه الخدمات بحاجة ماسة إلى استراتيجية واضحة لتنسيق وتحسين الخدمات وسد القصور في هذا المجال، ونحن بحاجة ماسة إلى بناء مراكز متعددة تقدم الخدمة الصحية اللائقة بالمسنين الذين يحتاجون إلى عناية مزمنة داخل تلك المراكز وتقديم الخدمات المنزلية لمن يحتاج لها إضافة إلى خدمات اليوم الواحد للعناية بالمسنين حيث تقدم للمسن العناية التمريضية والطبية والاجتماعية في يوم واحد، إضافة إلى ذلك تقدم تلك المراكز خدمات ترفيهية اجتماعية للمسنين إضافة إلى الأنشطة الرياضية المناسبة لهذه الفئة العمرية، ففي مدينة تورنتوبكندا (وهي تماثل مدينة الرياض من حيث عدد السكان) يوجد أكثر من 30 مركزا للعناية بالمسنين، وليس هذا كما يعتقد البعض دلالة على العقوق بل هو علامة على الوفاء والبر، والحقيقة أن العقوق في ترك المسنين المصابين بأمراض مزمنة مقعدة في بيوت ذويهم دون عناية متخصصة تصيبهم التقرحات ويتجرعون الآلام وتقتلهم المضاعفات المرضية، ولعلي أدعو أهل الخير لإقامة مشروعات خيرية تعنى بهذا الأمر، فالحاجة ماسة والخدمات المقدمة لهذه الفئة شحيحة وفاء من الأجيال للأجيال.


* طب العائلة والمسنين

المصدر :  صحيفة الرياض

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.