الرئيسية / خدمات حواس / مؤسسة محمد بن فهد تدعم 20 مشروعا للسجناء والمتعافين

مؤسسة محمد بن فهد تدعم 20 مشروعا للسجناء والمتعافين

حواس : متابعات قرر برنامج «مشروعي» التابع لمؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية خلال الأيام المقبلة دعم، وتمويل 20 مشروعًا للسجناء، والمتعافين من الإدمان، والأسوياء بقيمة 6 ملايين ريال على مستوى المملكة  ضمن مشروع حاضنات السجون لتأهيل مخرجات السجون، ومستشفيات الأمل، ودور الملاحظة الذي تتبناه المؤسسة.
وأكد أمين عام المؤسسة الدكتور عيسى الأنصاري أن المشروع يدعم جميع الأنشطه التجارية التي يرغب في إطلاقها المستفيدون بعد تقديم التأهيل والتدريب، وأن برنامج «مشروعي» يوجه نشاطه لدعم، وتنمية المشاريع الصغيرة الناشئة للمواطنين الراغبين في الانخراط في العمل الحر، وتحقيق أمنياتهم في امتلاك مشاريعهم الخاصة، وذلك ضمن خطتها للمساهمة في تنمية المجتمع وأفراده. مشيرًا إلى أنه يهدف إلى فتح المجال أمام الراغبين فى الدخول إلى عالم التجارة والأعمال، وسيقوم البرنامج بدعمه، وتسهيل كل السبل له لتحقيق ذلك بإعداد خطة سير لكل مبادر تبدأ بالتسجيل عبر الموقع الإلكتروني: www.mshroee.org،  ومن ثم إجراء مقابلة شخصية، وبعدها يلتحق بدورة تدريبية عن إدارة المشاريع الصغيرة، وطرق تسويق المنتجات والخدمات، ومحاسبة المشاريع، ثم يقوم بإعداد دراسة الجدوى اللازمة لمشروعه تحت إشراف متخصصين في دراسة الجدوى، وسيقوم البرنامج بعدها بتسهيل حصوله على القرض اللازم لافتتاح المشروع والذي يصل إلى 300 ألف ريال، إضافة إلى مكافأة شهرية قدرها 3000 ريال لمدة سنتين بعد افتتاح المشروع، وسيوفر البرنامج لرائد الأعمال المتابعة والإرشاد من قبل متخصصين، ومستشارين لتنمية المشاريع، وكل ذلك من أجل توفير عوامل النجاح للمشروع.
لافتًا إلى أن المؤسسة تسعى إلى إيجاد حلول إبداعية لمعوقات التنمية الإنسانية، وتعمل برامجها على صياغة مشاريع تنموية تستهدف فهم طبيعة هذه المعوقات، ووضع الحلول المناسبة لها وتطبيقها على المجتمعات المستهدفة من أجل إيجاد أفضل السبل لمواجهة هذه المعوقات، كما تعدالمؤسسة محركًا عصريًا لإيجاد الحلول المناسبة لأنها ستعمل على تشجيع المبادرات الساعية لإيجاد حلول للمشكلات والقضايا التنموية بشكل عام، ومن برامج المؤسسة الدراسات الإستراتيجية المستقبلية، وتنمية المجتمعات والمشاريع  الإنسانية.ج محمد بن فهد

 

 

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.