الرئيسية / خدمات حواس / «الرحمة الطبية» تؤهل 250 معاقًا عبر العيادات المتنقلة

«الرحمة الطبية» تؤهل 250 معاقًا عبر العيادات المتنقلة

حواس : متابعات /

كشف المدير التنفيذي لجمعية الرحمة الطبية الخيرية بالمنطقة الشرقية د.عبدالله الحميدان أن عدد الحالات التي استفادت من عيادة التأهيل لتوفير الأجهزة المساعدة لذوي الاحتياجات الخاصة التابعة لجمعية الرحمة الطبية، والتي قامت شركة أرامكو السعودية بدعمها لهذا العام بلغ أكثر من 30 حالة، إضافة إلى 17 حالة أخرى مسجلة في قائمة الانتظار ، موضحًا أن الحالات المستفيدة تتراوح أعمارهم ما بين سنتين إلى 22 سنة، حيث تتنوع إعاقاتهم ما بين إعاقة ذهنية وجسدية مصحوبة ببعض الحالات التي تعاني من اضطرابات نفسية أو سلوكية.
وأضاف الحميدان إن معظم حالات الإعاقة المسجلة هي إعاقات ذهنيه إذ تبلغ نسبتها 83 % من مجموع الحالات في حين تشكل الإعاقات الجسدية ما نسبته 13 % ، فيما تأتي بقية الحالات ومنها إعاقات مركبة جسدية وذهنية.
مشيرًا أن عملية التأهيل تأتي من خلال برنامج البورتيج (Portage) المعتمد عالمياً في هذا المجال، ومبينًا أن هذه الحالات تخضع للتقييم والتأهيل على أيدي أطباء استشاريين في طب الأسرة وتأهيل المعاقين بالإضافة الى الطب النفسي وعلم النفس، وأخصائيين في التغذية والعلاج الطبيعي والنطق.
من جهته قال د.شاهر الشهري رئيس مجلس إدارة الجمعية: إن هذه المبادرة تتضمن بشكل أساسي توفير الأجهزة المساعدة لذوي الاحتياجات الخاصة بالمنطقة  الشرقية، موضحًا أن عدد المستفيدين منها خلال العام الأول تجاوز 250 مستفيدًا وجميعهم من مدن وقرى وهجر المنطقة الشرقية، إضافة إلى عيادة التقييم والتأهيل، بجانب عقد لقاءات دورية تجمع أمهات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة باستشاريات متخصصات في مجال الإعاقة لتوعيتهن وتدريبهن على التعامل مع حالات أطفالهن في الجوانب الصحية والنفسية.
وأشار الشهري إلى أن هذه المبادرة تأتي في عامها الثاني ضمن الشراكة المستمرة بين جمعية الرحمة وشركة أرامكو السعودية لتقديم المشاريع التي تهدف إلى دعم المجتمع صحيًا ورفع مستوى الوعي الصحي لدى أفراده بمختلف شرائحهم، معبرًا عن شكره وتقديره لقسم المسؤولية الاجتماعية بالشركة على متابعته لتنفيذ المبادرة ودعمه المستمر لها.
فيما قالت أخصائية التأهيل د.وفاء العيلة بأن تأهيل الأطفال المصابون بالتوحد يشكل ما نسبته 36% من حالات الإعاقة الذهنية المسجلة لدى الجمعية تليها حالات التخلف العقلي بنسبة 30%، فيما تشمل بقية الحالات كل من إعاقة متلازمة داون وبعض الأمراض الوراثية الأخرى.
وأشارت العيلة إلى أن عددًا كبيرًا من هذه الحالات تكون مصحوبة باضطرابات سلوكية كالإفراط في الحركة وتشتت الانتباه بالإضافة الى العنف المفرط، فيما تكون حالات الإعاقة الجسدية ناتجة عن الإصابة بالشلل الدماغي، إضافة إلى حالات إعاقة نتيجة لتشوهات خلقية منذ الولادة.

الطبي 6

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.