الرئيسية / محليات / الموسى: ذوو الحاجات الخاصة في حاجة ماسة للعمل

الموسى: ذوو الحاجات الخاصة في حاجة ماسة للعمل

حواس : متابعات –

يدشن وزير العمل قريبا مشروع تأهيل وتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة من المكفوفين وضعاف البصر الذي أعلنت عنه جمعية المكفوفين الخيرية بمنطقة الرياض أمس الأول لتنمية مهارات أصحاب القدرات من ذوي الاحتياجات الخاصة البصرية وضعاف البصر ليمكنهم من الحصول على عمل لائق يتناسب مع قدراتهم وكفاءتهم.

وأشار الدكتور ناصر بن علي الموسى رئيس مجلس إدارة جمعية المكفوفين بمنطقة الرياض وعضو مجلس الشورى في مؤتمر صحفي عقد بهذه المناسبة مساء أمس الأول بجامعة الأمير سلطان بالرياض إلى أن ذوي الحاجات الخاصة في حاجة ماسة للعمل كونهم يحتاجون للدخل المادي في أشياء كثيرة أبرزها المعين لحركتهم والسائق وغيره وقال إن التقنية المساعدة أعانتهم على التفاعل مع الآخرين بكفاءة وساعدتهم على الأداء المميز في العمل منوها في هذا الإطار بما قدمه ويقدمه مركز تأهيل وتدريب المكفوفين بالجمعية.

وانتقد الموسى خلال المؤتمر تعامل البنوك السعودية مع المكفوفين حيث تطالبهم بمعرف وتمنى أن تحل هذه المشكلة كما طالب القطاع الخاص بإتاحة فرص اكبر للمكفوفين من اجل العمل.

ومن جانبه تناول محمد الشويمان مدير جمعية المكفوفين الخيرية في منطقة الرياض (كفيف) خلال المؤتمر تجربة الجمعية في مجال التوظيف وامتدح إطلاق البرنامج الجديد وما سيحققه من نجاح في محاربة التوطين الوهمي لذوي الإعاقة وقال إن الجمعية مسؤولة عن متابعة الكفيف لضمان الاستقرار الوظيفي كما تناول تذمر

 العديد من المكفوفين الذين يعملون بالقطاع الخاص، حيث تستغل بعض الشركات المكفوف محسوبا عن أربعة أشخاص في مجال السعودة دون اعطائه حقه في العمل والإنتاج والمرتب وأكد حماس الجمعية لحماية المكفوفين وتدريبهم وتأهيلهم لسوق العمل لن يتوقف.

وأشارت الأستاذة عهود التميمي مديرة مشروع كفيف كفء خلال المؤتمر إلى أن فكرة المشروع سيستفيد منها المكفوفون من الجنسين وستتصدى للتوطين الوهمي واستغلال ذوي الاحتياجات الخاصة بما يحقق ممارستهم لأعمال حقيقية تتناسب مع إمكاناتهم وتنمية مهاراتهم فائزين بعمل لائق يتناسب مع قدراتهم وكفاءتهم نحو إنتاجية متميزة وإبداع واستقرار في بيئة عملهم.

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.