الجمعة , ديسمبر 4 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / السناني: تعاطف أولياء الأمور يقود “معاقي التأهيل” إلى جسر العافية

السناني: تعاطف أولياء الأمور يقود “معاقي التأهيل” إلى جسر العافية

أكد أحمد السناني الأخصائي الاجتماعي بمركز التأهيل الشامل بالمدينة المنورة في استجابته لتقرير المدينة والذي نشر في الأسبوع الماضي بعنوان: «معاقون ينتصرون على العجز ويشكون هجر الأهل» على دور أولياء أمور المعاقين في تقدم وتحسن درجة الاستجابة والتعلم لدى أبنائهم سواء ممن هم نزلاء لدى المركز أو ممن يعيشون في منزلهم مع ذويهم ويأتون المركز لحضور الجلسات والعلاج الوظيفي.

مردود قوي

وأضاف السناني أن لتوعية الأهالي مردودًا قويًا لكون بعض الأسر مازالت تجهل معاملة المعاق وتدريبه وكون المعاقين يستجيبون للتعلم والتدريب ولكن لابد من تدريبهم على يد مختصين ولابد أن يعلموا أن لكل معاق قدرة للاستجابة تختلف عن الآخر لذلك يجب توعيتهم بالشكل الصحيح لمساعدة أبنائهم مع المركز للوصول إلى تحسين الحالات وليس العكس، وضرب على سبيل المثال أن هناك أسرًا لديهم أبناء معاقين ويرفضون تمامًا دخول ابنهم إلى المركز أو حضور الجلسات فيه، بمنطلق الرأفة بأبنائهم وهم لا يعلمون أن ابنهم في حضوره للجلسات في المركز يكون له التأثير الإيجابي ويساعده في التحسن وفي الاعتماد على نفسه.
كما عرض السناني «للمدينة» بعض الحالات الموجودة في المركز ممن تلقوا رعاية واهتمامًا من ذويهم وكانت استجابتهم للعلاج أسرع ممن هم منقطعة عنهم أسرهم، وأضاف السناني: نحن بدورنا في المركز نقوم بالاتصال على الأسر المنقطعة عن أبنائهم، ونقوم بتوعيتهم عن الأثر النفسي العائد على أبنائهم المعاقين عند رعايتهم لهم، والحرص على حضور أبنائهم للمركز.
التراحم والحب

الدكتور علي إبراهيم الزهراني رئيس قسم التربية في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة قال: إن المجتمع المسلم مجتمع متراحم والأصل أن يتعاطف مع هؤلاء المعاقين خاصة أن هؤلاء المعاقين يحتاجون إلى تربية الحب والعطف والرحمة وليسوا محتاجين إلى تأدية الواجب فقط، والخدمات المقدمة لهم في مراكز هي تعليم وتربية للواجب كونهم مركزًا متخصصًا في تأهيل المعاقين ولكن هؤلاء الفئة يحتاجون إلى رعاية أكبر وهي رعاية الحب والرأفة بهم، وأن انقطاع الأسر عن أبنائهم في مثل هذه الحالات من الأخطاء الكبيرة التي يقع فيها المجتمع بسبب المغريات وربما بسبب ضعف الوازع الديني وربما أيضًا بسبب الجهل بحقوق هؤلاء المعاقين الذين لهم حقوق كبيرة على المجتمع عامة وعلى الوالدين خاصة وعلى الأقرباء، وإذا قلنا إن الأبوين في الجانب المادي لايستطيعون، فإنه يوجد جوانب أخرى مثل جانب الرحمة وحنان الأهل وجانب السؤال عنهم زيارتهم والاهتمام بهم، وهذا الأمر يقتضي المبادرة إلى الاهتمام بهذه الفئة الغالية على شتى المستويات.

دور التوعية

وقال الزهراني لنبدأ بدور التوعية والتثقيف على الآباء وأولياء الأمور والتثقيف من المسجد من خلال خطب الجمعة، ومن خلال وسائل الإعلام بحملة توعوية شمولية؛ لأنه يخشى عليهم من الإثم والحرج إذا تركوا هؤلاء بدون رعاية وزيارة واهتمام وسؤال. وأكد أنه عندما يجد هؤلاء المعاقون الاهتمام والزيارة والرعاية من الآباء والأمهات فمن المؤكد أنهم سيعودون على أبنائهم بالأثر الإيجابي وقد يكون جزءًا من أسباب العلاج.

مشروع وطني

واقترح الزهراني أن يكون هناك مشروع وطني يقوم بتولي مجموعة من المبادرات تقسم على الجهات ذات العلاقة فيما يتعلق برعايتهم كالشؤون الاجتماعية وجمعية المعاقين والجانب الآخر أن يتولى جزء توعوي لإدارة التعليم وتعليم ذلك في المقررات والمناهج وجزء يتولى مراكز الأحياء وجزء يتولى الجهات ذات العلاقة مثل أن ترسل شركة الكهرباء رسائل توعوية وشركة الاتصالات ترسل هذه الرسائل في فواتيرها وكذلك على فواتير حسابات البنوك، وهذا بمعنى حملة توعوية شمولية كاملة للمجتمع لتوعيتة بالرفق وحسن المعاملة لإخوانهم المسلمين من هذه الفئة، وينبغي على الدعاة والعلماء ورجال العلم أن يبرزوا الجانب الشرعي في هذه المسألة والنصح لهم خوفًا عليهم من أن يقعو في الإثم والحرج.





 

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.