الخميس , ديسمبر 3 2020
الرئيسية / انشاء أول بنك للخلايا في المملكة

انشاء أول بنك للخلايا في المملكة

كشف رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدولي الأول في مستجدات الجينات والأمراض الوراثية المشرف على مركز الجينات بجامعة طيبة الدكتور خالد الحربي اعتزام مركز الجينات والامراض الوراثية بالجامعة انشاء بنك نسيجي للدم والخلايا للافراد الذين تعود اصولهم للجزيرة العربية كجزء من اهم استراتيجيات المركز لدراسة الظواهر الجينية ومعالجتها في منطقة المدينة المنورة والمملكة بشكل عام ويعد الاول على مستوى المملكة.

واوضح الدكتور الحربي قيام مركز الجينات والأمراض الوراثية بجامعة طيبة بتطبيق طرق الفحص والتشخيص التي قام بها البرفيسور ديفيد توماس عن الاعتلالات الجينية المصاحبة لعملية تنقل البروتينات بالأنسجة ومرض التليف الكيسي واسع الانتشار في المملكة والأسباب الجينية المسببة لهذا المرض والتي تم اكتشافها عالمياً وتطبيق ذلك على المجتمع المحلي إلى جانب مشاركة فريق من منسوبي مركز الجينات في التشخيص الذي يقوم به البروفيسور توماس على رأس فريق علمي بجامعة ماجيل.
وكانت فعاليات المؤتمر الدولي الاول في مستجدات الجينات والأمراض الوراثية تواصلت امس بحضور علماء ومتخصصين في علم الجينات والامراض الوراثية على مستوى العالم.
وشهد المؤتمر حضور اكثر من 1300 طبيب وممرض ومتخصص من المدينة المنورة وطلاب واكاديميين من الكليات الطبية بجامعة طيبة.
وتحدث البرفيسور فليب عوض الله عن تجربة انشاء بنك الانسجة في جامعة ماجيل من اشخاص طبيعيين من الجنسين واخذ عينات من اكثر من عشرين الف متبرع بعد فحصهم.
وبين البرفيسور امين كشميري أهمية اخلاقيات البحث العلمي الجيني وانعكاساتها على المجتمع وعلاقة الاسلام بها مؤكداً بان الحصول على الخلايا الجينية للافراد يجب ان يعتبر ملكية خاصة لهم ويجب على القانون المحلي والدولي حماية هذه الملكية بالحصول على المادة الوراثية للافراد وتكون مقيدة بقوانين.
وشارك البرفيسور محمود خان رئيس مركز الابحاث في شركة بيبسي كولا العالمية والدكتور عبدالهادي حبيب و البروفيسور ديفيد توماس من جامعة ماجيل والدكتور عماد جالوزي والدكتور جرهام سيرجيو والبرفيسورة أيرين مؤمني والبروفيسور دانيل تيسير والدكتورة لورا انجرام بأوراق عمل متخصصة.

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.