الإثنين , مايو 10 2021
الرئيسية / المقال الاسبوعي للدكتورة تهاني الحضرمي بعنوان ” عندما يقتل الطموح صاحبه !!

المقال الاسبوعي للدكتورة تهاني الحضرمي بعنوان ” عندما يقتل الطموح صاحبه !!

د/ تهاني سعيد الحضرمي


عندما يقتل الطموح صاحبه !!


كثيرون هم الذين يعتقدون أن طموحاتهم لا حدود لها!! ينساقون خلفها دون ضوابط أو أسس وقواعد!! وأنهم قادمون من الخيال يسعون إلى تجسيد أحلامهم بعيدا عن أرض الواقع اعتقادا منهم بأنهم وحدهم يستطيعون الوصول إلى أهدافهم بذكاء غير عادي فهم يتمتعون بقدرات خارقة وإمكانات لا محدودة!!


وللأسف.. يسيرون في ذلك الطريق ولا يُدركون بأنهم يلهثون خلف سراب مُميت قد يقتل كل شيء جميلٍ في أعماقهم وهم مازالوا يبحثون عن الوصول إلى القمة!!


 إن الإنسان الطبيعي بحاجة دائمة إلى الطموح الذي يدفعه إلى الإمام فمن منا لا يريد أن يحقق ما يحلم به ويرنو إليه ؟؟ لكن بحدود!! حيث الخطط المدروسة والأهداف الواضحة التي تأخذ المبادئ والقيم الأخلاقية والدينية بعين الاعتبار لأنها جميعها ضمن حقيبة النجاح بعد التوكل على الله عز وجل..


 إن الطموح بحد ذاته رائع بكل المقاييس إذا أنه يرسم المستقبل بخطوات واثقة تُذلل الصعوبات وتُحاول القضاء على العقبات من أجل الوصول إلى هدف سواء كان بعيد أو قريب المنال!! في النهاية يظل السعي متواصل والجهد مطلوب حتى بلوغ المرام


لكن الإصرار على أن الطموح لا حدود له مسألة تحتاج إلى إعادة نظر لدى كل شخص اقنع نفسه بأن طموحه إلى مالا نهاية!! فلا تدع عدم تحقيقك لطموحك يقتل أمنيات اليوم ويفتك ما بداخلك من أحلام المستقبل!! دع اليوم لليوم وغدا للغد!! إن كل شيء على سطح البسيطة هو فاني حتى الفطرة البشرية التي خلقنا الله بها نهاية طموحنا كمسلمين هي العمل الصالح من أجل رضا الرحمن والفوز بالجنة والنجاة من النار!! فكيف بطموحك الدنيوي أن يكون بلا حدود!!


 إن من يريد تغيير حياته لن تتغير إلى مالا نهاية لكنها سوف تتغير وفق طموح يصنعه المرء لنفسه ويقف عند حدوده التي وضعها وهو يُراقب شخصيته وقدراته ولا يخشى الصعوبات وكل الأشياء التي يمكن يراها مستحيلة لأنه الرابح حتما في هذه المعادلة الصحيحة بالمنطق السليم..



أشير إلى هذا الموضوع وقد تذكرت تلك القصة التي يسردها علينا أساتذة الإدارة بين الحين والآخر حتى لا ننسى أن التغير منبعه نفوسنا وهممنا وقدراتنا..


إليكم تفاصيل القصة: في أحد الأيام وصل الموظفون إلى مكان عملهم فشاهدو لوحة كبيرة معلقة على الباب الرئيسي لمكان العمل كتب عليها” لقد توفي البارحة الشخص الذي كان يعيق تقدمكم ونموكم في هذه الشركة, ونرجو منكم الدخول وحضور العزاء في الصالة المخصصة لذلك..


 


في البداية حزن جميع الموظفون لوفاة أحد زملائهم في العمل, لكن بعد لحظات تملك الموظفون الفضول لمعرفة هذا الشخص الذي كان يقف عائقاً أمام تقدمهم ونمو شركتهم وبالفعل بدأ الموظفون بالدخول إلى قاعة الكفن في حين تولى رجال أمن الشركة عملية دخولهم ضمن دور فردي لرؤية الشخص داخل الكفن


 وكلما رأى شخص ما يوجد بداخل الكفن أصبح وبشكل مفاجئ غير قادر على الكلام وكأن شيء قد لامس أعماقه!!


 لقد كان هناك في أسفل الكفن مرآة تعكس صورة كل من ينظر إلى داخل الكفن ويوجد بجانبها لافتة صغيرة تقول “‘هناك شخص واحد في هذا العالم يمكن أن يضع حداً لطموحاتك ونموك في هذا العالم وهو أنت”‘)


 قطر:


 (إذا كانت النفوس كبارا.. تعبت في مرادها الأجسام) المتنبي


العنوان البريدي : مكة المكرمة


 ص. ب : 30274 -الرمز البريدي : 21955


 البريد الإلكتروني :tsfhsa@yahoo.com

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.