الرئيسية / خدمات حواس / تعريف باليوم العالمي للإعاقة وبأهدافه

تعريف باليوم العالمي للإعاقة وبأهدافه

حواس – متابعات :

اليوم العالمي لذوي الاعاقة يصادف الثالث من شهر كانون الأول/ ديسمبر من كل عام، وقد أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في اختتام عقد الأمم المتحدة للمعوقين (1983-1992 يوم 3 كانون الأول/ ديسمبر بوصفه اليوم الدولي للمعوقين بموجب القرار (القرار 47/3). وقد شكل العقد فترة لنشر الوعي واتخاذ التدابير اللازمة لتحسين حالة المعوقين وإتاحة الفرص لهم على قدم المساواة مع الآخرين. وفي وقت لاحق، ناشدت الجمعية العامة الدول الأعضاء إلقاء الضوء على الاحتفال بذلك اليوم بغية زيادة إدماج المعوقين في المجتمع بموجب القرار 47/88.

ويشكل الاحتفال بهذا اليوم العالمي مناسبة لمختلف الجهات المعنية حكومية أو غير حكومية أو قطاع خاص للاهتمام بالتدابير المبتكرة التي من شأنها تطوير تفعيل المعايير والقواعد الدولية ذات الصلة بالأشخاص المعاقين، ويفترض أن ينتهي تطبيق كل تلك البنود بتغيير ملموس في واقع المعاقين اليومي، لكن تقارير اللجان المتخصصة تشير إلى عقبات تقف في طريق مشاركتهم بالمجتمع ليضطروا في كثير من الأحيان إلى العيش على الهامش، وكل ما يجب الاهتمام به هو التناصر لحقوق ذوي الإعاقة العالمية كونه جزءاً منا ومبدأ التنمية للجميع باعتبارها أهدافا جوهرية وركيزة أساسية لتحقيق السلام والأمن والازدهار.

ويركز موضوع هذا العام على إعطاء المعاقين فرصة للمشاركة في كل الأمور التي تتعلق بتطوير حياتهم وصحتهم في جميع المجالات، وذلك بالتعاون مع مؤسسات منظمة الأمم المتحدة والمجتمع المدني وجميع المنظمات المعنية بذوي الإعاقة، في ضوء العمل على توضيح المكاسب التي يمكن جنيها من إدماج المعوقين في كل جانب من جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في مجتمعهم فيما نرى في الواقع أن التقصير ما زال مستمرا ببعض الجهات وهذا يمثل العجز عند الخطوات التي يبنيها المصلح والمثابر لهذه الفئة.

الفئة المستهدفة

– المعاقون بكل فئاتهم وأعمارهم وأنواع إعاقاتهم ودرجاتها.

– عائلات المعاقين وذووهم والمجتمع الصغير المحيط بهم.

– المؤسسات غير الحكومية والمؤسسات الاجتماعية.

– العاملون بالمجال الصحي.

– العاملون في مجال التأهيل الصحي.

– العاملون في مجال التثقيف الصحي.

– وسائل الإعلام.

– كافة فئات المجتمع.

الأهداف والرسائل العامة لليوم العالمي للمعاقين:

– المشاركة الكاملة والفعالة للمعاقين في المجتمع وفي خطط وبرامج التنمية من خلال  تطبيق وزارة الصحة لبرنامج العمل العالمي المتعلق بالمعوقين.

– التوعية بالحقوق الصحية للمعاقين.

– التوعية بالخدمات المجانية التي توفرها وزارة الصحة للمعاقين وأسرهم لتيسير أمور حياتهم.

– التوعية بأهمية تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص للمعاقين على اختلاف احتياجاتهم ومناطق سكنهم.

– حث المجتمع على إشراك المعاقين في برامج تنمية المجتمع.اليوم 15

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.