الرئيسية / محليات / مؤتمر عالمي يبحث توظيف «الخلايا الجذعية» في طب الأسنان بالرياض

مؤتمر عالمي يبحث توظيف «الخلايا الجذعية» في طب الأسنان بالرياض

حواس – الرياض :

كشف المؤتمر السعودي العالمي لطب الأسنان الذي انطلقت فعالياته أمس في الرياض وتنظمه كلية طب الأسنان بجامعة الملك سعود والجمعية السعودية لطب الأسنان بعنوان “طب الأسنان التجديدي” عن خطوات واسعة تمت في إيجاد خبرات وطنية في مجال العلاج بالخلايا الجذعية المستخلصة من الأسنان. وقالت د. ذكرى عبدالرحمن الخيال، استشارية طب أسنان الأطفال، الباحثة المشاركة في قسم الخلايا الجذعية والتجديد بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في ورقة علمية قدمتها أمام المؤتمرين ان هناك جهودا علمية حثيثة لتوطين المعرفة عن استكشاف واستخدامات الخلايا الجذعية علاجياً والتوسع في هذا المجال في المملكة، وأن التوجه الآن هو استقطاب باحثين متخصصين من الجيل الصاعد ليكونوا قياديين في المستقبل.

إلى ذلك، سلط مؤتمر “طب الأسنان التجديدي” الأضواء على توظيف “الخلايا الجذعية” في طب الأسنان. وقدم د. بول ت. شارب، من جامعة كنقز لندن في المملكة المتحدة، ورقة عن استخدام الخلايا الجذعية في إعادة بناء الأسنان وإصلاحها، وتقوم فكرته على أنه “عندما يتضرر السن إلى درجة عميقة تستدعي كشف جزء من لب السن تقوم الخلايا الجذعية الموجودة في عصب السن بالتحرك ناحية الجزء المتضرر وتتحول إلى خلايا متخصصة ببناء طبقة العاج لحماية السن من الالتهاب.

وأشار إلى أنه عند الدراسة المخبرية لهذه الخلايا لدى الفئران وجد أنها تقوم بتحويل جزء من لب السن إلى طبقة صلبة من العاج”. لافتا إلى أنه يمكن الاستفادة من هذه الخاصية في إنشاء زرعات سنية مبنية على هذه الخلايا”.

ومن جانبه شرح البروفسور جورج ت. هوانق، رئيس وحدة الخلايا الجذعية في جامعة تينيسي في الولايات المتحدة الأميركية، خواص الخلايا الجذعية المستخرجة من الأسنان والأنسجة المحيطة بها. وجاء في محاضرته أنه “يوجد على الأقل خمسة أنواع من الخلايا الجذعية التي يمكن استخراجها من الأسنان: خلايا جذعية مستخرجة من داخل عصب السن، خلايا مستخرجة من الأسنان اللبنية بعد سقوطها، خلايا مستخرجة من الأنسجة المحيطة بالأسنان وخلايا من الأنسجة المحيطة بذروة الجذر وأخيرا خلايا مأخوذة من تجويف السن قبل بزوغه. بعض هذه الخلايا المستخرجة أثبتت إمكانيتها في المختبر التحول الى أنواع متعددة من الخلايا مثل الخلايا العصبية “. وقال إن هذه النتائج تفتح المجال لآفاق جديدة في تطبيقات طبية متعددة “.

إلى ذلك، أوضحت الدكتورة ذكرى الخيال أن الخلايا الجذعية للأسنان هي الموجودة في الأسنان اللبنية لدى الأطفال وأسنان العقل لدى البالغين، وأن الدراسات الحالية لمثل هذا النوع من الخلايا الجذعية أظهرت قدرتها على تطوير أنواع كثيرة من أنسجة الجسم خلاف الخلايا الجذعية الأخرى. وهذا التنوع يفتح الباب لتطبيقات علاجية أكثر. وأشارت إلى أنه مابين أبحاث الاستكشاف وأبحاث المعالجة رحلة علمية وعملية جبارة بحاجة إلى دعم سياسي واجتماعي إضافة للدعم المالي. ورغم التقدم الملحوظ إلا أننا في اعتقادي لا زلنا في بداية الطريق.

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.