الرئيسية / عاجل / «التخصصي» يطلق حملة توعوية حول سجل التبرع بالخلايا الجذعية في الشرقية

«التخصصي» يطلق حملة توعوية حول سجل التبرع بالخلايا الجذعية في الشرقية

حواس – الدمام :

يطلق مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، حملة توعوية حول سجل التبرع بالخلايا الجذعية تستهدف مراكز التسوق في كل من الدمام والقطيف خلال الفترة من 20 – 28 شعبان 1437هـ.

وذكر د. فراس الفريح استشاري أمراض الدم وزراعة الخلايا الجذعية بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، أن الحملة التوعوية للتبرع بالخلايا الجذعية ستتواجد في قلعة القطيف الترفيهية اعتباراً من يوم الجمعة 20 شعبان وحتى يوم الاثنين 24 شعبان من الساعة 10:30 صباحاً وحتى الساعة 5:30 مساءً، كما ستتواجد في دارين مول في الدمام اعتباراً من يوم الخميس 26 شعبان وحتى يوم السبت 28 شعبان من الساعة الرابعة عصراً وحتى الساعة العاشرة مساءً.

وقال إن الحملة استهدفت مراكز التسوق بهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة لزيادة أعداد المنضمين لسجل التبرع بالخلايا الجذعية، كما اعتمدت إجراء مسحة الفم كأحدث التقنيات المعمول بها عالمياً لمعرفة نوع تحليل الأنسجة وفصيلة الدم بدلا عن التقنية السابقة وهي سحب الدم منوهاً بمبادرة نائب وزير الصحة أ. حمد الضويلع خلال فعاليات المعرض الصحي السعودي الذي سجَّل انضمامه لسجل التبرع بالخلايا الجذعية قبل أيام.

ولفت الانتباه إلى أن العديد من الدراسات المحلية بينت أن ثلث المرضى السعوديين لا يجدون متبرعا مطابقا من الأشقاء على الرغم من أن كل فرد من أشقاء المريض يملك نسبة 25% من احتمالية أن يكون متطابقا مع المريض بتحليل الأنسجة. وقال: “اتجه مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في العام 2004م إلى تأسيس برنامج المتبرع البديل للخلايا الجذعية وكانت إحدى ثماره تأسيس سجل المتبرعين بالخلايا الجذعية بهدف توفير متبرع مطابق من غير الأشقاء للمرضى الذين بحاجة لزراعة الخلايا الجذعية”.

وأوضح أن آلية التبرع بالخلايا الجذعية تتم عن طريق الذراع في أغلب الحالات وهي عملية آمنة يتم فيها أخذ كمية تعادل 300 مل ويتمكن الجسم من تعويضها خلال أربعة أسابيع، لافتاً إلى أن هناك أكثر من 28 مليون شخص على مستوى العالم مسجَّلين كمتبرعين بالخلايا الجذعية في السجل العالمي للتبرع بالخلايا الجذعية معظمهم من الأوربيين والأميركيين، مضيفاً أن ذلك يضع احتمالية وجود متبرع مطابق للمرضى الأجانب عالية جداً بينما نسبة استفادة السعوديين منها ضعيفة جدا تصل إلى (أقل من 2.5%) بسبب اختلاف أنواع تحاليل الأنسجة وأيضاً الاختلاف العرقي.

وأبان الدكتور الفريح أن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، قام منذ عام 1984 بإجراءأكثر من 5000 زراعة خلايا جذعية لأمراض ذات خطورة عالية لحياة الإنسان مثل اللوكيميا وسرطان الغدد الليمفاوية وفشل نخاع العظم وبنتائج نجاح مماثلة لأفضل المراكز العالمية. هذا ويمكن لأي سعودي بين عمر 18-50 سنة ولائق طبياً أن يساهم بالانضمام لسجل التبرع بالخلايا الجذعية من خلال إجراء مسحة الفم التي يوفرها مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث كأحدث التقنيات المعمول بها عالمياً لمعرفة نوع تحليل الأنسجة وفصيلة الدم.

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.