الثلاثاء , مايو 18 2021
الرئيسية / عاجل / توجه لخصخصة مراكز إعادة التأهيل وغسيل الكلى والأشعة والرعاية المنزلية

توجه لخصخصة مراكز إعادة التأهيل وغسيل الكلى والأشعة والرعاية المنزلية

كشف وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة عن توجه نحو تخصيص بعض الخدمات الموجودة حاليا، وهي برامج مراكز إعادة التأهيل، مراكز الإقامة الطويلة، وغسيل الكلى، والأشعة، والرعاية المنزلية، موضحا ان إقامة المرضى في مستشفيات المملكة تتراوح بين 9 إلى 12 يوما وهذا رقم كبير مقارنة بأربعة أيام فقط في الدول المتقدمة.

وحول التأمين الصحي قال د. الربيعة: «نحن نطمح من خلال رؤية لتوفير تغطية تأمينية مناسبة وايضا نحتاج لإعادة هيكلة وزارة الصحة»، مشيرا الى ان 60% من الخدمات الصحية تقدمها الصحة و16% جهات أخرى و24% للقطاع الخاص.

واشار د. الربيعة خلال مؤتمر صحفى امس مع وزراء الاقتصاد والتخطيط والاسكان والتعليم، الى ان وزارة الصحة قدمت 18 مبادرة ضمن برنامج التحول الوطني 2020، بميزانية تقدر بأكثر من 23 مليار ريال، مضيفا ان برنامج التحول الوطني أحد البرامج المهمة في رؤية المملكة 2030م، مبينا أنه في حال تحقيقها سيكون لدينا اقتصاد متين وقوي تتعزّز فيه رفاهية المواطن وفقا لما وجه به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله-.

وأضاف أن برنامج التحول الوطني 2020 يضم عددًا من المبادرات تقدمت بها كل وزارة، وتشتمل كل مبادرة على خطط واضحة لتنفيذها وفق عمل مؤسسي وديناميكي لتحقيق الأهداف العامة لرؤية المملكة 2030، في وقت يشهد فيه العالم سرعة منظمة في اتخاذ القرار وإعادة هيكلة الأجهزة لمواكبة المتغيرات في إطار عمل مستمر يقوم على أهداف واضحة، يعتمد على ربط التخطيط بالتنفيذ بخلاف ما كان عليه في السابق حيث كان التخطيط منفصلا عن التنفيذ.

وتابع: إن قطاع الصحة من القطاعات الحيوية التي تمس كل مواطن ونطمح أن نرتقي في الخدمة الصحية لتحقيق رؤية المواطن بتوفير خدمة صحية راقية تفي بمتطلباته، ونرتقي بالخدمات الصحية في المملكة إلى مستويات عالمية بسرعة جيدة ومستوى عال وكفاءة متقدمة.

وشدّد على أهمية تعزيز دور القطاع الخاص في الاستثمار بمجال الصحة في المملكة بوصفه جزءًا من الحراك التنموي، وجزءًا من رؤية المملكة 2030، ولفت النظر إلى أهمية توفير بيئة متميزة محفزة للعاملين في القطاع الصحي، والسعي لتدريبهم وتأهيلهم بما يتناسب مع الطموحات التي تسعى إليها وزارة الصحة، فضلا عن إعادة هيكلة الصحة، وكيف تعمل من مزود للخدمة ومنظم إلى منظم.

وقال ان الجميل الذي نراه أن العمل مؤسسي وسريع ونحتاج أن نكون كذلك وسرعة اتخاذ القرار.. «يأتي وزير أو يذهب وزير العمل مستمر.. ربط التخطيط بالتنفيذ».. وهناك ترابط كامل بين هذا وذاك وان الصحة، قطاع مهم ويمس كل مواطن منذ الولادة حتى الوفاة، نطمح أن نرتقي بالخدمة الصحية بتوفير خدمة راقية تفي بمتطلباته ونرتقي بها للمستويات العالمية ونستهدف رضا المواطن سرعة جيدة ومستوى عال وكفاءة عالية، ونريد تعزيز دور القطاع الخاص للارتقاء بالخدمة الصحية وخلق بيئة متميزة لكوادر الصحة، مشيرا الى انه بالتأكيد هذا يحتاج لجهد كبير وإعادة هيكلة الصحة من مزود خدمة ومنظم إلى أن تكون منظمة فقط وهذا ما نطمح إليه.

وفي رده على سؤال حول الصحة الالكترونية أكد د. الربيعة ان استخدام التقنية في الصحة مهم جدا لزيادة فاعلية العمل.. وجود ملف صحي موحد لجميع المواطنين والمقيمين.. تاريخه المرضي والتعامل مع المريض لمتابعة صحة الناس الكترونيا.. وسنحول المواعيد إلى الكترونية ومركز عيادات أولية، مشيرا الى ان عدد الزيارات لمراكز الطوارئ أكثر من عدد المواعيد التي تعمل بالمستشفيات، وانه بلغت حوالي 21 مليون زيارة للطوارئ مقابل 17 مليون موعد للمستشفيات، مؤكدا على الحاجة الى تطوير التقنية لسهولة التواصل مع المستفيدين وتعزيز الخدمة.

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.