الرئيسية / عاجل / سعودية تطلق مشروعاً إلكترونياً لسرعة إيجاد المتبرعين بالدم

سعودية تطلق مشروعاً إلكترونياً لسرعة إيجاد المتبرعين بالدم

أطلقت طالبة الطب والجراحة في الكلية الجامعية في محافظة القنفذة معدية محمد العمري مشروع “كلنا سافينو” والذي يهدف إلى نشر ثقافة التبرع بالدم بين أفراد المجتمع، وربط المرضى مع المتبرعين، إلى جانب حل مشكلة ايجاد متبرعين في اسرع وقت وربطه بالمستشفيات وبنوك الدم مباشره، بحيث يتم اختيار المتبرعين وفقاً لشروط التبرع المقدمه من وزارة الصحة وعندما تنطبق على مستخدم التطبيق الشروط يتم اضافة اسمه لقائمه المتبرعين، ويتم تحديد المتبرعين من خلال اختيار المنطقة وتغير حالاتهم تلقائيا بمجرد انشغالهم أوعدم تواجده في المنطقه الخاصه بهم.

العمري قالت، إن بدايتها كانت مبكره مع الابتكارات والاختراعات والاهتمام برياده الاعمال بدءاً من المرحلة الثانوية، من خلال المشاركة بالاولمبياد الوطني للإبداع العملي، حتى دخولها الجامعة كطالبة مستجدة لاتعرف شيئاً، ولم تجد من يحتضن أفكارها الإبتكارية لعدم وجود قسم في الجامعة يُعنى بذلك، حتى توجهت لمشرفه الابحاث التي اخبرتها أنه لم يسبق لأحد من الطالبات او الطلاب المشاركة أو إلاهتمام بالابتكارات أو الإبداع، لترشدها بالتواصل مع المعهد المتخصص في هذا المجال بجامعة أم القرى.

وأضافت معدية قائلة” كانت أول مشاركة لي في المؤتمر الخامس بإبتكار “صديق الطير” عرضت فكرته على د. عطاف المعيدي وهو الشخص الوحيد الذي دعمني وكان المشرف علي ولن انسى ماقاله لي قبل أن يبتدئ الملتقى حينما قال” انتي متميزة وكونك اخترعتي شيئاً لهذا العالم فإنتي عظيمه لاتقلقي وكوني واثقه بما لديك”.

وأشارت إلى أن تلك الكلمات كانت نقطة الإنطلاقة بالرغم من الصعوبات التي واجهتها خصوصا السفر من القنفذة إلى مكة بإجمالي 20 رحلة، مضيفة أن بعض الأوقات تتطلب الذهاب والاياب بنفس اليوم والتي تتزامن مع الاختبارات، لتتوج تلك الجهود باختيارها سفيرة لجامعه ام القرى _فرع القنفذة في السيليكون، ليتم مكافئتها برحلة علمية إلى الولايات الامريكيه المتحدة تهدف إلى الاستكشاف ومعرفه أهم التقنيات والتكنلوجيا والاختراعات والابتكارات.

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.