الخميس , ديسمبر 3 2020
الرئيسية / ذكرى البيعة : جامعة الأميرة نورة تحقق إنجازات هامة في مجالات العلم والمعرفة

ذكرى البيعة : جامعة الأميرة نورة تحقق إنجازات هامة في مجالات العلم والمعرفة

أولى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز –حفظه الله- المرأة السعودية الكثير من اهتمامه وعنايته منذ الأيام الأولى لتوليه الحكم. وإذا كانت مسيرة المرأة السعودية قد توجت بقراري خادم الحرمين الشريفين بمنح المرأة السعودية العضوية الكاملة في مجلس الشورى, وحق الترشح للمجالس البلدية، فقد كان الطريق إلى ذلك ممهدا بما حققته المرأة السعودية من حضور علمي وتعليمي وبحثي على المستويات المحلية والدولية.

ولا شك أن جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن منجز حضاري بارز من منجزات النهضة السعودية التي تحققت في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ة، حيث توّج حفظه الله عنايته بالمرأة السعودية وجامعتها بإنشاء المدينة الجامعية بمساحة على ثمانية ملايين مترٍ مربعٍ. وبمواصفات وتجهيزات تضاهي الجامعات العالمية وتستوعب أكثر من 40 ألف طالبة، كل ذلك من أجل إيجاد بيئة محفزة على التعلم والإبداع والبحث العلمي.


وجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن هي اليوم واحدة من أكبر الجامعات النسائية في العالم، تضم 16 كلية وعددا من مراكز البحث ومكتبة مركزية كبرى، ومستشفى تعليمياً بالإضافة إلى المباني الإدارية والمجمع السكني الذي يحوي أكثر من ألف وحدة سكنية.


وقد حققت الجامعة منذ نشأتها نجاحات مشهودة ،حيث تشهد الجامعة حراكاً متواصلاً في كافة الاتجاهات المحلية والاقليمية والدولية وذلك لبلوغ مكانه تتناسب وحجم الجامعة في المجالات الأكاديمية والتعليمية والبحثية، وقد تم تبادل الزيارات، ونفذت برامج أكاديمية مشتركة، وأقامت مؤتمرات علمية وندوات، وعملت على ربط الجامعة بكافة الجهات ذات الصلة بالعملية التعليمية .


وفاء وعرفان


وعرفاناً لدوره في نهضة وتطور التعليم عموماً وتعليم المرأة خصوصاً وتزامنا مع الذكرى السابعة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين دشنت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن لوحة ترمز لإنجازات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله، نفذتها طالبات السنة التحضيرية بالجامعة وتم تسجيلها في موسوعة غينيس العالمية للأرقام القياسية كأكبر لوحة موزاييك في العالم بحضور مُحكِّمة كتاب غينيس الأستاذة كليرا برجس.


وقد شرفت حفل التدشين حرم خادم الحرمين الشريفين سمو الأميرة حصة الشعلان، التي أثنت على هذا العمل وشكرت الجامعة ومصممة اللوحة الأستاذة سعيدة باغزال والطالبات المشاركات في تنفيذها. وقالت إن هذ اللوحة تعكس الجهود التي تبذلها جامعة الأميرة نورة لتعزيز روح المبادرة والإبداع لدى الطالبات وزيادة الولاء.


وفي كلمتها أشادت معالي مديرة الجامعة الدكتورة هدى بنت محمد العميل بإنجازات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز مشيرة إلى أن تلك الإنجازات لا يمكن لإنسان حصرها في مقالة أو كتاب أو لوحة.


وتمنت الدكتورة العميل أن تكون هذه اللوحة من خلال دخولها ضمن موسوعة غينيس بداية لجهود نسائية سعودية متميزة تدخل عالم الأرقام القياسية في مجالات العلم والمعرفة والفن النظيف المختلفة.


وأكدت معاليها على أهمية الأنشطة اللامنهجية في العملية الأكاديمية مشيرة إلى أن تطوير مهارات الطالبات يعد إحدى أولويات جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن من خلال العمل على ربط الجانب التطبيقي بالإطار النظري الذي تتعلمه الطالبة في قاعات الدراسة الجامعية والعمل كذلك على ربط المنجز التنموي الوطني بالأنشطة اللامنهجية التي تنفذها الطالبات بالجامعة.


توليد المعرفة


تعد كراسي البحث العلمي وسيلة لتعزيز البحث العلمي وتوليد المعرفة وتوظيفها للإسهام في تنمية الوطن وتقديم الحلول العلمية لمشكلاته في شتى المجالات، وتنشئة باحثين قادرين على استخدام مناهج البحث العلمي وتقنياته بكفاءة وموضوعية.


وكرسي الجزيرة للدراسات اللغوية الحديثة في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن يسعى إلى خدمة اللغة العربية وتعزيزها؛ بوصفها ركيزة من ركائز الهوية العربية الإسلامية وذلك من خلال عدة أهداف عملية أهمها: استحداث مسارات جديدة في البحث العلمي التطبيقي على ضوء النظريات اللسانية الجديدة، وتجذير الثقافة البحثية وتطوير الكوادر البحثية الوطنية وتشجيع العمل المشترك من خلال فرق البحث العلمي، واستقطاب الكفاءات العلمية المميزة عالمياً لإلقاء المحاضرات والمشاركة في ورش العمل وتقديم الاستشارات العلمية، بالإضافة إلى ترجمة الكتب والدراسات الحديثة في مجالات الكرسي.


وقد بادرت مؤسسة الجزيرة الصحفية إلى تمويل الكرسي بهدف تعزيز الشراكة مع جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن وتشجيع البحث العلمي وذلك ضمن مبادراتها في دعم المشاريع الوطنية وتمويلها للعديد من كراسي البحث في الجامعات السعودية.


ملتقى التوظيف


وفي إطار جهودها في خدمة المجتمع نظمت الجامعة خلال الفترة من 8-10/6 / 1433ه الملتقى الوطني الأول للتوظيف النسائي وافتتحته نيابة عن حرم خادم الحرمين الشريفين سمو الأميرة حصة بنت طراد الشعلان، صاحبة السمو الملكي الأميرة عبير بنت عبد الله بن عبد العزيز، وبحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة نورة بن أحمد بن عبد العزيز. وحظي الملتقى بمشاركة واسعة من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة، من الوزارات والمؤسسات ذات العلاقة مثل وزارة الخدمة المدنية ووزارة العمل والجهات المعنية بالتدريب والتوظيف في القطاع الخاص ومنها الغرفة التجارية، وصندوق تنمية الموارد البشرية وصندوق عبداللطيف جميل.


وقد حقق الملتقى العديد من الإنجازات والنجاحات على مستوى توفير فرص العمل أمام خريجات الجامعة، إضافة إلى عقد اتفاقيات تعاون بين الجامعة وعدد من الجهات الحكومية والخاصة.


كما صاحب الملتقى معرض تحت شعار «أمان.. وإنماء» هدف لتحقيق رؤية وتوجه الدولة في خلق فرص وظيفية للسيدات, ورفع مستوى اقتصاد الأسرة.


وسعى الملتقى الوطني للتوظيف النسائي عبر آلياته والتي من ضمنها المعرض إلى إيجاد أكبر عدد ممكن من الفرص الوظيفية للمرأة السعودية في كل المجالات المناسبة لها في القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى تسهيل فرص المرأة لإنشاء مشاريعها الخاصة وتعريفها بالفرص المتاحة لها ،و قدم المعرض حلولاً ونتائج استثمارية فعالة.


وفي تصريح لمعالي مديرة الجامعة الدكتورة. هدى بنت محمد العميل قالت ان رعاية حرم خادم الحرمين الشريفين صاحبة السمو الاميرة حصة بنت طراد الشعلان، لهذا الملتقى هو امتداد لرعاية الدولة الكريمة لكل ما من شأنه يساعد في تقدم المرأة السعودية الى مكانة افضل في المجتمع . معربة عن شكرها وتقديرها لسموها الكريم التي لا تألو جهدا في رعاية مختلف مناسبات الجامعة ومناشطها.


وقالت معاليها إن تنظيم الجامعة لهذا الملتقى يأتي في إطار مسؤولية الجامعة الاجتماعية واهتمامها بالمستقبل الوظيفي لطالباتها وغيرهن من بنات الوطن ونسائه.


واعتبرت د. العميل الملتقى تجسيداً لرؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله – بتمكين مشاركة المرأة في دفع التنمية الاقتصادية للوطن .مشيرة إلى أن الملتقى يهم ويخدم شريحة كبيرة من المواطنات السعوديات ، ويحظى بمتابعة شديدة على كافة الأصعدة ،وذلك لأهمية النتائج التي اسفر عنها ، والتوصيات التي تمخض عنها .


يوم المهنة


وضمن اهتمامها بقضايا توظيف الخريجات شاركت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في فعاليات يوم المهنة الذي نظمته الملحقية الثقافية بسفارة خادم الحرمين الشريفين مؤخراً في العاصمة البريطانية لندن . وقال وكيل جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن أ.د. بدران بن عبدالرحمن العمر إن مشاركة الجامعة تأتي ضمن جهودها في استقطاب المبتعثات المميزات في برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي للإسهام في تطوير الكفاءات البشرية الأكاديمية في أقسام الجامعة العلمية وتحقيق جودة شاملة في الأداء الأكاديمي. كما تعد مبادرة من الجامعة لتفعيل توجيهات خادم الحرمين الشريفين القاضية بأهمية عمل مختلف القطاعات على توفير فرص وظيفية لأبناء وبنات الوطن.


حفل التخريج


وتستمر مسيرة النجاح والفرح حيث احتفلت جامعة الاميرة نورة بنت عبدالرحمن بتخريج دفعة جديدة من طالباتها برعاية حرم خادم الحرمين الشريفين صاحبة السمو الأميرة حصة بنت طراد الشعلان بقاعة الاحتفالات بالمدينة الجامعية في الرياض.


ورفعت معالي مديرة جامعة الأميرة نوره بنت عبد الرحمن الدكتورة هدى بنت محمد العميل شكرها وتقديرها لولاة أمر هذه البلاد لتقديرهم للمرأة ودعمها في المجالات كافة وبالأخص في مجال التعليم .


وامتدحت معاليها حرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله على تعليم المرأة السعودية خاصة من خلال توفير مؤسسات التعليم العالي والدراسات العليا لها, بجانب اهتمامه يحفظه الله بالعملية التعليمية بصورة عامة في جميع انحاء المملكة .


وثمنت معاليها رعاية سمو الأميرة حصة الشعلان لهذه المناسبة السنوية التي تحتفل فيها الجامعة بتخريج دفعة جديدة من طالباتها في كافة التخصصات العلمية والنظرية ،مؤكدة أن هذه الرعاية دليل واضح على ما يلقاه العلم وطلابه من عناية ورعاية من ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة – حفظهما الله – وأضافت د. العميل أن جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن شاهد بارز على هذه الرعاية والاهتمام. وقالت معاليها: إن الجامعة تسخر كافة الإمكانيات لتعزيز جودتها وكفاءتها ومخرجاتها وفق خطط تطويرية طموحة تلبي أفضل استحقاقات ومتطلبات سوق العمل في تأهيل القوى البشرية، وتحتفي بهذه السواعد البناءة التي تسلحت بالعلم النافع والغزير داخل هذا الصرح العلمي الشامخ ومشاركتهم فرحتهم في يوم حصادهم العلمي مقدمة تهنئتها الخالصة لبناتها الخريجات متمنية لهن التوفيق والسداد في حياتهم العملية والمستقبلية.


مشاركات داخلية وخارجية


تحرص الجامعة على أن تكون حاضرة في كل الفعاليات الوطنية ، لذا فقد شاركت جامعة الاميرة نورة بنت عبدالرحمن بمشاركة فعالة بالمؤتمر والمعرض الدولي للتعليم العالي الذي انطلقت فعالياته مؤخراً ،حيث شهد المؤتمر عددا كبيرا من قيادات الجامعة وطالباتها.


وقد اشتملت مشاركة الجامعة في المعرض على بروشورات تعريفية باللغة العربية والانجليزية ودليل باللغة العربية والانجليزية وأيضاً هدايا دعائية ،وصاحب مشاركة الجامعة ثلاث ورش عمل.


وأكدت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن د. هدى بنت محمد العميل ان مشاركة الجامعة في المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي في دورته الثالثة الذي تنظمه وزارة التعليم العالي برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز فرصة للالتقاء بشخصيات أكاديمية وإدارية تمثل جامعات من شتى أنحاء العالم وذلك لمناقشة القضايا الأكاديمية والبحثية المشتركة وتبادل الخبرات في مجالات التعليم الجامعي والعالي والابتعاث والمنح الدراسية.


كما شاركت الجامعة في معرض “كن داعيا” الرابع عشر الذي نظمته وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في مدينة تبوك بعدد من الفعاليات منها محاضرة عنوانها (أيّتها الداعية .. لا يستخفّنك الذين لا يوقنون) التي القتها عضو هيئة التدريس بالجامعة الدكتورة حصة الزيد.


كذلك شاركت الجامعة بوفد رفيع المستوى في معرض جنيف الدولي للكتاب في دورته ال 26 وذلك في إطار حرص الجامعة على المشاركة في المحافل الدولية العلمية والثقافية للاطلاع على احدث المستجدات في مختلف المجالات والتخصصات ذات العلاقة.


وتأتي مشاركة جامعة الأميرة نورة في المعرض بناء على توجيهات معالي مديرة الجامعة الدكتورة هدى بنت محمد العميل مما يؤكد حرص معاليها لتعزيز علاقات التعاون مع كبرى الهيئات العلمية والتعليمية التي تشارك في المعرض، والتعرف على احدث الكتب والموسوعات العلمية والثقافية، اذ ان جامعة الاميرة نورة بنت عبدالرحمن واحدة من المؤسسات العلمية والتعليمية البارزة التي تمثل المملكة في المحافل الدولية.


يشار إلى ان مشاركة الجامعة في معرض جنيف حققت عدة أهداف في آن واحد فقد عرضت لزوار المعرض الإنتاج العلمي لمنسوبي ومنسوبات الجامعة، وهي أيضا كانت فرصة للمسؤولين في مكتبة الجامعة للتعرف على أحدث الإنتاج العلمي في التخصصات التي تدرسها الجامعة والعمل على اقتناء الأفضل منها، كما كان المعرض فرصة فعالة لتقديم الصورة الإيجابية الحقيقية التي وصلت إليها المرأة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله، وإبراز الدور الذي تؤديه هذه الجامعة للمجتمع السعودي في حقول العلم والثقافة.


إضافة لذلك فقد شاركت الجامعة في اجتماع لجنة عمداء شؤون الطلاب الخليجي ومثلت عمادة شؤون الطالبات الجامعة في فعاليات الاجتماع الرابع والعشرين للجنة عمداء شؤون الطلاب في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي ،الذي عقد بجامعة الملك خالد بأبها.


جاءت مشاركة الجامعة من منطلق اهتمام معالي مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الدكتورة هدى بنت محمد العميل بتمثيل الجامعة المشرف في المشاركات الخارجية.



زيارات رفيعة المستوى


حظيت الجامعة بزيارة العديد من الوفود والشخصيات العالمية فقد استقبلت معالي مديرة الجامعة يوم 2/6/1433ه في مكتبها المديرة العامة لليونسكو السيدة ايرينا بوكوفا والوفد المرافق، وحضر الاستقبال نائبة وزير التربية والتعليم الأستاذة نورة الفايز ووكيلات الجامعة.


وقد تناول اللقاء أوجه التعاون بين المنظمة والجامعة في مختلف مجالات التعليم الجامعي والبحث العلمي والمجلات الثقافية.


واستقبلت معاليها في مكتبها حرم رئيس وزراء بولندا مالجور زاتاتسك والوفد المرافق لها، بحضور وكيلات الجامعة وقد أبدت الضيفة إعجابها بالمدينة الجامعية وما تحتويه من مرافق وتسهيلات للمنسوبين والطالبات.


كما زار الجامعة مؤخراً المنسق الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوربي والأمين العام لحزب الناتو سابقاً ورئيس قسم السياسة في كلية ( ( ESADEبإسبانيا خافيير سولانا حيث أثنى على ما تحظى به المرأة السعودية من تقدير في المجتمع السعودي وتطلع القيادة لجعل المستقبل زاهراً للمرأة السعودية وهي أحد الشواهد القوية على اهتمام الدولة في هذا الإطار .


الى ذلك زار جامعة الأميرة نوره بنت عبد الرحمن وفد دبلوماسي رفيع المستوى ،ضم (30) من زوجات سفراء الدول المعتمدين لدى المملكة العربية السعودية.


جاءت الزيارة بغرض التعارف والاطلاع على الجامعة ومرافقها وتنفيذ برامج مشتركة في مجالات التعاون الثقافية والعلمية والاجتماعية ،حيث عبر أعضاء الوفد عن سعادتهن البالغة بزيارة هذا الصرح التعليمي المتميز، و طفن عبر جولة بالقطار الجامعي على مرافق الجامعة المختلفة ، وأبدى الوفد إعجابه بما شاهده من مرافق صحية وسكنية ودراسية.


اضافة لزيارة وفد رفيع المستوى من ممثلي (82) جامعة عالمية مشاركة في المؤتمر والمعرض الدولي الثالث للتعليم العالي في دورته الثالثة للجامعة.


تأتي الزيارة بغرض وقوف ممثلي الجامعات على اكبر جامعة نسائية في العالم والتعارف ومناقشة أوجه التعاون الأكاديمي والبحثي وتبادل الخبرات مع المسؤولين والأكاديميين في الجامعة.


ورحبت معالي مديرة جامعة الأميرة نوره بنت عبد الرحمن الدكتورة هدى بن محمد العميل بهذه الزيارات ، وقالت انها دليل على مكانة جامعة الاميرة نورة بنت عبدالرحمن وما تحظى به من سمعه على مستوى العالم مما عزز من دورها الريادي كأكبر جامعة نسائية في العالم .


كذلك كانت زيارة لوفد فرنسي لجامعة الأميرة نوره بنت عبد الرحمن برئاسة حرم معالي رئيس هيئة أركان القوات البرية الفرنسية السيدة أيلن راكامدوا ، حيث كان في استقبال الوفد معالي مديرة الجامعة الدكتورة هدى بنت محمد العميل .


وزيارة فرنسية اخرى حيث زارت السيدة آجنس بالميروس حرم معالي الفريق الأول الطيار جان بول بالميروس رئيس هيئة أركان القوات الجوية والوفد المرافق لها جامعة الأميرة نوره, والتقى الوفد بالدكتورة فردوس الصالح وكيلة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، وتعرف الوفد خلال الزيارة على مرافق الجامعة المختلفة.


إلى ذلك زار وفد من سيدات الأعمال السعوديات وبعض مديرات القطاع الخاص جامعة الأميرة نوره بنت عبد الرحمن ، بهدف التعارف والاطلاع على الجامعة ومرافقها .


ويتواصل تدفق الوفود الزائرة على جامعة الاميرة نورة ، فقد زار وفد طلابي أمريكي من جامعة جورج تاون جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن ، وضم الوفد عددا من طلاب الدراسات العليا بالجامعة.


وكذلك زار وفد اكاديمي من معهد التنمية الكوري ،حيث كان في استقبالهم وكلاء ووكيلات الجامعة ومدراء الإدارات التقنية بالجامعة ،وضم الوفد الدكتور يونغ شيل من معهد التنمية الكوري ،والبروفيسور جونقسو بارك أستاذ السياسة العامة بجامعه اوهايو للبنات بكوريا ،والدكتور كيوان كيم من قسم سياسة الصناعة بمعهد التنمية الكوري .


علاقات ثقافية


خلال افتتاحه الأسبوع الثقافي الياباني الذي نظمته جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن مؤخراً أشاد سفير اليابان لدى المملكة العربية السعودية “شيجيرواندو” بما تحقق في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن من تطور شامل جعل الجامعة في مصاف الجامعات العالمية ، وقال انه شاهد بالجامعة أحدث التقنيات التعليمية والبحثية في العالم ،معتبراً الجامعة منجزا ثقافيا وحضاريا يعكس اهتمام الدولة بالمرأة السعودية ومشاركتها المجتمعية الفاعلة.


اتفاقيات اكاديمية


وفي اطار حرص الجامعة على رفع مستوى الطالبات ، فقد وقعت مؤخراً مع جامعة أوكلاند النيوزيلندية ( The University of Auckland) اتفاقية لتشغيل برنامج اللغة الانجليزية للسنة التحضيرية من خلال طاقم كبير من المتخصصين من جامعة أوكلاند.


ويتضمن العقد أن تؤسس جامعة أوكلاند –وهي من أكبر الجامعات النيوزيلندية- وتدير برنامج اللغة الانجليزية بالسنة التحضيرية ل (( 10,000 )طالبة في العام الدراسي في معامل لغوية يتسع كل منها ل( 25 )طالبة كحد أقصى.


كما استقبلت د. أمل الطعيمي عميدة السنة التحضيرية بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن في مقر العمادة الأستاذة لورا روز ريدن، والأستاذة إرينا جيورجايفا من جامعة إراسمس الهولندية وذلك لإتمام اتفاقية جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن مع الجامعة الهولندية لتأسيس قسم علم النفس العيادي المزمع تدشينه في سبتمبر القادم.


وأطلعت د.الطعيمي الزائرتين على تجربة السنة التحضيرية خلال الأعوام السابقة، من حيث رفع مستوى كفاءة الطالبة الجامعية ومهاراتها التعليمية، بدءًا من التركيز على رفع مستوى اللغة الانجليزية، ومهارات الحاسب الآلي، وتطوير الذات، خاصة أنها الفترة الحاضنة لتوجه الطالبات إلى التخصصات الأكاديمية المناسبة.


يعتبر تأسيس قسم لعلم النفس العيادي بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن الأول من نوعه على مستوى المملكة.


المسؤولية الاجتماعية


انطلاقاً من التزامها بنشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية لدى طالباتها لغرس القيم الاجتماعية الراسخة في نفوسهن خدمة لمجتمع ووطن قدم الكثير للمرأة ،نظمت جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن مؤخراً بمقرها الرئيسي حملة “جامعتي مسؤوليتي”، بمشاركة بعض الجهات الحكومية والخاصة .


هدفت الحملة لإعداد جيل من الفتيات القادرات على تحمل المسؤولية تجاه أنفسهن وجامعتهن وتحصيل التعليم بفعالية والاستجابة لمتغيرات العصر والتعامل برقي يعكس الصورة الجيدة للطالبة الجامعية ،من خلال تقديم برامج توعوية متميزة تركز على مبادئ التعاون والمشاركة والإبداع والتميز لتحفيز الطالبات على تحمل المسؤولية والمبادرة الفعالة واكتساب الأخلاق الحسنة والسلوك القويم في كل تعاملاتها داخل الجامعة وخارجها، لتخريج جيل قادر على رفد مجتمعه بكفاءات في مختلف نواحي الحياة .


كما كان اللقاء الثاني المفتوح والذي تعقده الجامعة سنوياً بمنطقة الحدائق (المنطقة الخضراء) بالجامعة لمناقشة المشاكل والاقتراحات مع جميع طالبات الجامعة بشكل شفاف ومباشر كشفت فيه معالي مديرة جامعة الأميرة نوره بنت عبد الرحمن الدكتورة هدى بنت محمد العميل انتهاء العمل في المرحلة الاخيرة من القطار الجامعي نهاية العام الجاري ،وقطعت بعدم وجود أي رسوم مالية على الطالبات ,ونوهت الى ان عملية استخدام القطار للطالبات المحتاجات فعلياً لاستخدامه سيتم وفق الجدول الدراسي المخصص للطالبة وتنقلها للكليات البعيدة عن كليتها..


من جهة اخرى تنظم جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن المؤتمر الدولي: “الطفولة المبكرة .. بناء أسس المستقبل” في نوفمبر القادم ، ويتوقع أن يحضره أكثر من 500 مشارك ومشاركة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي من الباحثين وأساتذة الجامعات وصناع القرار وممثلي الوزارات المعنية، بالإضافة إلى المهنيين، والمنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني.

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.