الرئيسية / دروغبا يهدي تشيلسي الزعامة الأوروبية

دروغبا يهدي تشيلسي الزعامة الأوروبية

ميونيخ: أ ف ب


توج تشيلسي الإنجليزي بلقبه الأول في دوري أبطال أوروبا اثر فوزه على بايرن ميونيخ الألماني اليوم السبت في المباراة النهائية للبطولة والتي أقيمت على استاد “أليانز آرينا” بمدينة ميونيخ. وحسم تشيلسي اللقب عبر ضربات الترجيح التي انتهت إليها المباراة وتغلب فيها 4/3 على بايرن في عقر داره بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل 1/1 .وتوج المهاجم الإيفواري الدولي ديدييه دروجبا بلقبه الأول في البطولة وحرم بايرن من فرصة التتويج باللقب للمرة الخامسة في تاريخ النادي.


وأهدر بايرن فرصة حسم اللقاء في كل من الوقتين الأصلي والإضافي بعدما تسابق لاعبوه في إهدار الفرص السهلة على مدار الشوطين ثم أهدر نجمه الهولندي آريين روبن ضربة الجزاء التي احتسبت للفريق في الوقت الإضافي تاركا فض الاشتباك على كأس البطولة إلى ضربات الترجيح.وانتهى الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل 1/1 حيث تقدم لاعب خط الوسط الألماني الشاب توماس مولر لفريق بايرن بهدف من ضربة رأس اثر تمريرة من زميله توني كروس في الدقيقة 83 .وتعادل المهاجم الإيفواري ديدييه دروجبا لتشيلسي في الدقيقة 88 ليدفع باللقاء إلى الوقت الإضافي لمدة نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين.


ولكن دروجبا نفسه كاد يتحول من بطل إلى مصدر ألم للفريق الإنجليزي عندما تسبب في ضربة جزاء على فريقه عندما أسقط الفرنسي فرانك ريبيري صانع ألعاب بايرن داخل منطقة الجزاء فلم يتردد الحكم فب احتساب ضربة جزاء للفريق البافاري بعد خمس دقائق فقط من بداية الوقت الإضافي.


ونجح حارس المرمى التشيكي بيتر تشيك في تصحيح خطأ زميله الإيفواري وتصدى لضربة الجزاء التي سددها الهولندي آريين روبن ليجدد أمل فريقه في المباراة بينما خرج ريبيري مصابا.ولم ينجح أي من الفريقين في هز الشباك على مدار ما تبقى من الوقت الإضافي لينتهي بالتعادل 1/1 أيضا ويحتكم الفريقان لضربات الترجيح.


وكان بايرن ، الفائز بلقب البطولة أربع مرات سابقة ، أول فريق يخوض المباراة النهائية على ملعبه منذ أن أقيمت البطولة بمسماها الجديد “دوري الأبطال” ولكنه فشل في استغلال الدعم الجماهيري في التتويج باللقب الذي أحرزه آخر مرة في عام 2001 علما بأنه خسر نهائي 1999 أمام فريق إنجليزي آخر هو مانشستر يونايتد.


وكانت المباراة فرصة أخيرة للفريق البافاري لضمان عدم الخروج من الموسم الحالي صفر اليدين بعدما حل ثانيا في الدوري الألماني (بوندسليجا) خلف بوروسيا دورتموند كما خسر المباراة النهائية لكأس ألمانيا أمام الفريق نفسه ولكنه حل ثانيا أيضا في دوري الأبطال.وفي المقابل ، أحرز تشيلسي اللقب بعدما فاز بلقب بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي بعد التغلب على ليفربول 2/1 في وقت سابق من الشهر الحالي ولكنه حل سادسا في الدوري الإنجليزي بعد موسم مخيب للآمال.


وكان تشيلسي بحاجة إلى الفوز بلقب دوري الأبطال اليوم ليضمن المشاركة في البطولة الأوروبية بالموسم المقبل عن طريق دور تمهيدي بعدما أخفق في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى بالدوري الإنجليزي.وقد يكون الفوز في مباراة اليوم هو السبب الرئيسي وراء استمرار المدرب الإيطالي روبرتو دي ماتيو الذي ، تولى منصب المدير الفني لتشيلسي بصفة مؤقتة ، في منصبه مع الفريق في الموسم المقبل بعد الطفرة الرائعة التي حققها مع الفريق منذ توليه المسئولية في آذار/مارس الماضي خلفا للبرتغالي أندري فيلاش بواش الذي أقيل لسوء النتائج.


ويدين تشيلسي ومديره الفني بفضل كبير في الفوز خلال مباراة اليوم للمهاجم الإيفواري دروجبا الذي أنقذ الفريق من الخروج مهزوما في الوقت الأصلي بهدف قبل النهاية بدقيقتين ثم سجل ضربة الترجيح الحاسمة في نهاية اللقاء.وبدأت المباراة بضغط هجومي من جانب بايرن ميونيخ أملا في تسجيل هدف مبكر يشعل به حماس الجماهير الغفيرة التي احتشدت في استاد اليانز ارينا.


وسيطر بايرن على الدقائق الخمسة الأولى في الوقت الذي تقمص فيه تشيلسي الدور الدفاعي للحفاظ على شباكه نظيفة.وأطلق باستيان شفاينشتايجر تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء أبعدها الحارس إلى ضربة ركنية…قبل أن تصل الكرة إلى توني كروس الذي سدد مباشرة كرة قوية مرت بالكاد بجوار المرمى.


وشن تشيلسي أول محاولة هجومية مع حلول الدقيقة السابعة..ولكن الهجمة انتهت بتمريرة بدون عنوان من جانب الفيل الإيفواري ديديه دروجبا.وظهر الجناح الهولندي للمرة الأولى مع حلول الدقيقة التاسعة بعدما تلقى تمريرة رائعة داخل منطقة الجزاء ولكنه سدد كرة طائشة على المرمى. وجاءت أخطر فرصة في المباراة في الدقيقة 13 عن طريق المهاجم الدولي ماريو جوميز الذي سدد كرة رأسية رائعة علت العارضة بقليل بعدما تلقى تمريرة طولية من صانع اللعب الفرنسي فرانك ريبيري.


وكاد الضغط المتواصل من جانب لاعبي بايرن أن يسفر عن هدف التقدم في الدقيقة 19 بعدما أخطأ جاري كاهيل في إرجاع الكرة لزميله جوزيه بوسينجوا أمام المرمى مباشرة لتصطدم الكرة بقدم المدافع البرتغالي وتخرج إلى ضربة ركنية.وأهدر روبن فرصة هدف محقق في الدقيقة 21 بعدما تلقى تمريرة رائعة من المتألق ريبيري داخل منطقة الجزاء، ليمرر الكرة من بين قدمي كاهيل ويسدد كرة قوية أبعدها بيتر تشيك بصعوبة إلى ضربة ركنية.


وفرض بايرن سيطرته بشكل تام على مجريات اللعب في الوقت الذي استسلم فيه تشيلسي إلى ما فرضه عليه صاحب الأرض، ولم يشن هجمة واحدة خطيرة على مرمى مانويل نيوير طوال العشرين دقيقة الأولى من عمر اللقاء.وحصل توني كروس على ضربة حرة مباشرة من مسافة 25 ياردة ليسددها روبن ولكن الكرة اصطدمت بالحائط البشري لتشيلسي.وواصل روبن صولاته وجولاته داخل الملعب وسدد كرة أخرى قوية من خارج منطقة الجزاء أنقذها تشيك بثبات.


واحتسب الحكم البرتغالي بيدرو بروينكا ضربة حرة مباشرة لتشيلسي من خارج منطقة الجزاء..سددها خوان ماتا فوق الشباك.ورد بايرن ميونيخ بهجمة مرتدة انتهت بتسديدة من ريبيري بجوار القائم.وكاد توماس مولر أن يفتتح التسجيل لبايرن في الدقيقة 35 بعدما تلقى تمريرة ماكرة من ريبيري من الناحية اليسرى ليسددها مباشرة بقدمه اليمنى ولكن الكرة مرت بالكاد بجوار القائم.


وشن تشيلسي هجمة مرتدة سريعة لتصل الكرة إلى دروجبا داخل منطقة الجزاء ولكن الدفاع البافاري كان له بالمرصاد.وجاءت أخطر محاولة هجومية من جانب تشيلسي في الدقيقة 37 من هجمة مرتدة سريعة وصلت إلى دروجبا الذي مرر بالكعب إلى خوان ماتا الذي مرر بدوره إلى سالمون كالو ليسدد الأخير كرة قوية ذهبت في حضن نيوير.


ورغم المحاولات الاجتهادية من جانب تشيلسي، ظل بايرن هو الأخطر والأكثر استحواذا، وكاد النادي البافاري أن يخطف هدفا قاتلا قبل خمس دقائق على نهاية الشوط الأول، إثر تمريرة رائعة من روبن إلى ريبيري المنفرد، ولكن نجم المنتخب الفرنسي مرر بدلا من أن يسدد وهو على بعد خمس ياردات من المرمى لتصل الكرة إلى ماريو جوميز الذي سدد في أقدام المدافعين.وأهدر جوميز أخطر فرصة في المباراة قبل دقيقتين على نهاية الشوط الأول بعدما تلقى تمريرة متقنة من روبن، وضعته في مواجهة المرمى مباشرة، ولكن سدد كرة طائشة في السماء.


وبدأ الشوط الثاني بمزيد من الضغط الهجومي من جانب بايرن ميونيخ طمعا في تحقيق ما فاته في الشوط الأول.وشن النادي البافاري هجمة سريعة انتهت بتمريرة داخل منطقة الجزاء من ريبيري ولكن ديفيد لويز انقض على الكرة قبل أن تطولها أقدام جوميز.وعاد روبن لاستئناف مهمة “الامداد” في بايرن ميونيخ وقاد هجمة سريعة في الناحية اليمنى ولكن دفاع تشيلسي تدخل في الوقت المناسب.


وكاد دروجبا أن يخطف هدفا عالميا بعد مرور خمس دقائق من بداية الشوط الثاني، بعدما استخلص الكرة من مدافعي بايرن وأطلق قذيفة صاروخية مرت بجوار المرمى مباشرة.واعتقد بايرن أنه وصل إلى ضالته أخيرا في الدقيقة 55، بعدما نجح في هز الشباك ولكن الحكم الغى الهدف بداعي تسلل ريبيري لحظة استلامه الكرة داخل منطقة الجزاء.ومرر ماريو جوميز كرة رائعة إلى روبن على حدود منطقة الجزاء، ليسدد نجم المنتخب الهولندي كرة صاروخية ولكن أشلي كول وقف أمام الكرة بفدائية لينقذ مرماه من هدف محقق.


وشن ريبيري هجمتين خاطفتين لبايرن ولكنهما انتهيا بتسديدتين بجوار القائم.ورغم السيطرة المستمرة من جانب بايرن ولكن لاعبي دفاع تشيلسي ومن خلفهم الحارس التشيكي المتألق بيتر تشيك يستحقون كل الإشادة والتقدير على التصدي بنجاح وفدائية للمحاولات الهجومية المنظمة من جانب صاحب الأرض والجمهور.وأنقذ كاهيل مرماه من هدف محقق في الدقيقة 70 بعدما تصدى ببراعة لتسديدة صاروخية من توني كروس قبل أن يسدد روبن كرة جديدة أنقذها تشيك بثبات.وتقمص دييجو كونتنتو مدافع بايرن ميونيخ، دور البطولة وأنقذ فرصة هدف محقق لتشيلسي في الدقيقة 73.


وتدخل الإيطالي روبرتو دي ماتيو المدرب المؤقت لتشيلسي بإجراء أول تغيير للفريق عبر إخراج ريان برتاند والدفع بفلورنت مالودا.وعاد تشيك مرة أخرى لينقذ مرمى تشيلسي من هدف محقق في الدقيقة 76 بعد سلسلة من المهارات الفردية لريبيري، انتهت بتسديدة عالية (لوب) ولكن تشيك أبعد الكرة بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.ورفض توماس مولر هدية غالية من ريبيري وسدد كرة بدون عنوان وهو على بعد ثلاث ياردات من مرمى تشيك.


واستخدم حكم المباراة البطاقة الصفراء ضد أشلي كول بسبب استخدامه العنف ضد مولر.وكاد مولر أن يسجل هدفا غاليا لبايرن قبل تسع دقائق على نهاية المباراة ولكن تشيك تصدى له ببراعة.وقبل سبع دقائق على نهاية المباراة خطف مولر هدفا قاتلا من ضربة رأسية مبهرة اصطدمت بأرض الملعب ثم قفزت لتسكن سقف الشباك إثرة تمريرة تاريخية من توني كروس.


وأجرى يوب هينكيز المدير الفني لبايرن ميونيخ تغييرا دفاعيا عبر سحب مولر صاحب الهدف والدفع بدانيل فان بوتين بعد لحظات من نزول المهاجم الأسباني فرناندو توريس وخروج سالمون كالو في صفوف تشيلسي.وقبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة، وفي الوقت الذي بدأ فيه لاعبوا وجماهير بايرن ميونيخ يعدون أنفسهم لتسلم كأس البطولة، انشقت الأرض عن دروجبا، ليحرز هدف التعادل القاتل لتشيلسي من ضربة رأسية لا تصد ولا ترد، إثر تمريرة متقنة من خوان ماتا عبر ضربة ركنية من الناحية اليمنى.


واكتسب تشيلسي دفعة معنوية قوية بعد هدف التعادل مما منحه أفضلية واضحة في اللحظات الأخيرة من المباراة.ولم تشهد اللحظات الأخيرة من المباراة أي جديد لينتهي الوقت الأصلي بتعادل الفريقين بهدف لمثله ويتم اللجوء إلى وقت إضافي على شوطين.وحصل بايرن ميونيخ على ضربة جزاء بعد مرور ثلاث دقائق من بداية الشوط الإضافي الأول بعدما عرقل دروجبا، الفرنسي ريبيري من الخلف داخل منطقة الجزاء، الأمر الذي أسفر عن تعرض ريبيري للإصابة وحصول دروجبا على بطاقة صفراء.


وانبرى روبن لتسديد ضربة الجزاء ولكن بيتر تشيك واصل “التعملق” وتصدى ببراعة فائقة لمحاولة روبن.وكان روبن أهدر ضربة جزاء في المباراة أمام ريال مدريد الأسباني في إياب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا في 25 نيسان/أبريل الماضي.


وأجرى هينكيز تغييرا اضطراريا بخروج ريبيري المصاب ونزول المهاجم الكرواتي ايفيكا اوليتش.واقتسم الفريقان السيطرة على الشوط الإضافي الأول مع ميل الكفة بعض الشيء لصالح تشيلسي، ولكن لم ينجح أي منهما في هز الشباك، ليدخل الفريقان الشوط الإضافي الثاني بنفس النتيجة (1/1).


وأهدر ايفيتشا اوليتش فرصة ذهبية للتسجيل وهو على بعد سنتيمترات من المرمى في الدقيقة الثانية من الوقت الإضافي الثاني بعدما تلقى تمريرة رائعة من فيليب لام.وتعامل جاري كاهيل بفدائية شديدة لينقذ فرصة هدف محقق لبايرن ميونيخ، بعدما مرر فيليب لام كرة أرضية زاحفة في اتجاه جوميز المنفرد تماما بالمرمى ولكن كاهيل كان متواجدا.ولعب الفريقان بحرص شديد في الشوط الإضافي الثاني لتجنب أي مفاجأت قد تكلف الكثير.وحصل البديل توريس على بطاقة صفراء لاعتراضه على قرارات الحكم.وانتهى الشوط الإضافي الثاني بدون أن ينجح أي فريق في التسجيل، لتكون كلمة الفصل عبر ضربات الجزاء الترجيحية.


وسجل فيليب لام ضربة الجزاء الأولى بنجاح لبايرن ميونيخ فيما تصدى مانويل نيوير لضربة الجزاء الأولى لتشيلسي التي سددها خوان ماتا قبل أن يحرز جوميز ضربة الجزاء الثانية لبايرن ثم سجل ديفيد لويز ضربة الجزاء الثانية لتشيلسي.


وأحرز نيوير بنفسه ضربة الجزاء الثالثة لبايرن وتبعه فرانك لامبارد بتسجيل ضربة الجزاء الثالثة لتشيلسي قبل أن يهدر البديل ايفيتشا اوليتش ضربة الجزاء الرابعة لبايرن وتبعه اشلي كول بتسجيل ضربة الجزاء الرابعة لتشيلسي.وأهدر شفاينشتايجر ضربة الجزاء الخامسة لبايرن ميونيخ ليتدخل العملاق دروجبا ويحرز ضربة الجزاء الخامسة لتشيلسي ويهدي فريقه لقب دوري أبطال أوروبا.






































عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.