الثلاثاء , أبريل 13 2021
الرئيسية / د.قاري: سوء التغذية ونقص الحديد يؤثران على التحصيل الدراسي

د.قاري: سوء التغذية ونقص الحديد يؤثران على التحصيل الدراسي


يعتبر الغذاء وقودًا للطاقة الجسمانية وكذلك الطاقة الذهنية. وقد أظهرت الدراسات في البلدان النامية التي تكثر فيها أمراض سوء التغذية، أنها تسبب تأخرًا في نمو القدرات البدنية، وكذلك القدرات الذهنية مما يؤدي إلى ضعف التحصيل الدراسي. كذلك قام المختصون بإجراء دراسة أظهرت أن شباب الجامعات الذين أفاد أولياء أمورهم بأنهم قد عانوا سابقًا أثناء الطفولة من سوء التغذية وجد لديهم نتائج أقل عند إجراء فحوص الذكاء عليهم، كما لوحظ أن هؤلاء الشباب كانت لديهم احتمالية الرسوب في إحدى المواد، ضعف أولئك الذين لم يكن لديهم سوء تغذية، كذلك كان هؤلاء الشباب يعانون من سوء علاقتهم بأقرانهم وعبروا بأنه ليس لديهم صديق. أما فيما يتعلق بسوء التغذية فيعتبر نقصان الحديد أحد أهم العوامل التي تؤدي إلى ضعف التحصيل الدراسي. ونقصان الحديد يوجد بنسبة ليست قليلة، فهو يوجد في حوالي 10% من الأطفال ما قبل سن الروضة وحوالى 15% من الفتيات المراهقات. وقد أظهرت إحدى الدراسات أن الأطفال الذين يعانون من نقصان الحديد كان معدل درجة الرياضيات لديهم أقل بخمس درجات من درجة الرياضيات لدى الأطفال الذين لديهم نسبة حديد طبيعية بعد استبعاد كل العوامل الأخرى ما عدا الفارق في نسبة الحديد. وكان هذا النقص أكثر في الفتيات منه في الصبيان. ويرجع ذلك إلى أن الحديد ليس فقط مهمًا في تكوين الدم الذي يغذي الجسم بالأكسجين والمواد الغذائية بل إن الحديد يدخل في تركيب مواد عديدة تعمل في الدماغ ولها علاقة بالذاكرة ولها علاقة بالقدرة على التعلم.
ويؤكد الدكتور عبدالرحيم قاري استشاري الأمراض الباطنية وأمراض الدم والأورام أن فقر الدم يقلل من استيعاب الأطفال أو الصبيان والفتيات لدروسهم، لذلك ينبغي علاجه. بل إن الاستيعاب الدراسي ينقص عند نقصان الحديد في أول مراحله قبل تفاقم المشكلة إلى درجة فقر الدم، أي أن مجرد نقص الحديد دون فقر دم يؤدى أيضا إلى نقصان الاستيعاب الدراسي. وحل هذه المشكلة ليس بالصعب، فمجرد الانتباه لأسباب فقر الدم يكفي للوقاية منها. فإذا كان سبب فقر الدم هو فقدان للدم نتيحة الدورة الشهرية القوية مثلًا يمكن علاجه حتى لدى الفتيات غير المتزوجات، وإذا كان هنالك إصابة بطفيليات في البطن يمكن علاجها بسهولة وإذا كان هناك فقدان للدم نتيجة أدوية معينة يمكن تغيير هذه الأدوية.
المعرضون للإصابة
ويوضح الدكتور عبدالرحيم أن نقصان الحديد وفقر الدم الناتج عنه يعتبر شائعًا لدى الأطفال والفتيات في سن المراهقة، والسيدات في سن الإنجاب، والفتيات اللواتي يحاولن اتباع حمية قاسية بسبب الوزن الزائد. ومشكلة نقصان الحديد تبرز فعليًا بشكل واضح بين الفتيات في سن المراهقة اللواتي يكن في مرحلة النمو الجسماني وتبدأ لديهن فقدان الدم أثناء الدورة الشهرية مع عزوف عن اللحم الأحمر، حيث يلاحظ هذا العزوف لدى فتياتنا. لذلك يوجد فقر الدم الناتج عن نقصان الحديد بدرجة كبيرة لدى هؤلاء الفتيات مما يؤدي إلى ضعف التحصيل الدراسي.
الحديد والغذاء
ويشير الدكتور قاري إلى أن المصدر الأساسي للحديد القابل للامتصاص بدرجة كبيرة هو اللحم الأحمر، أي لحم الضأن أو البقر أو الجمال. بالرغم من ذلك يوجد العديد من فلذات أكبادنا الذين يعزفون عن اللحم. وهؤلاء يعطون نصائح بتناول اللحم بطريقة مقبولة لديهم مثل تناول الوجبات التي تحتوي على اللحم المفروم أو التركيز على المصادر النباتية التي تحتوي كمية أكبر من الحديد مقارنة بأغذية نباتية أخرى. مع العلم أن المصادر النباتية ليست في مثل اللحم الأحمر في محتواها من الحديد وقابلية امتصاص الحديد منها. وأهم المصادر النباتية التي تحوي كمية كبيرة من الحديد هي الحبوب خاصة المقواة منها، والخضار ذوات الأوراق الخضراء مثل السبانخ والجرجير والبقدونس أو بعض البقوليات والعدس والبازلاء.
علاج جذري
وينبه الدكتور قاري أن كثيرًا من الحالات لا تزال لا تعطى الانتباه المطلوب قبل أن تتفاقم، ثم تعرض الحالة بعد تفاقمها على الأطباء وللأسف يتسرع البعض فيأمر بنقل دم، حيث إن بعض المرضى وكذلك الأطباء يبحثون عن المخرج السهل في علاج فقر الدم، أما من يجعل هدفه صحة المريض بعد سنوات طويلة يجب أن يبحث عن العلاج الجذري الأساسي حتى لو احتاج الأمر إلى محاولة تغيير نمط حياة المريض حتى نصل إلى حل هذه المشكلة نهائيًا، خاصة لدى الفتيات الصغيرات اللواتي سوف يقبلن على زواج وما يتبعه من حمل وولادة، وكل ذلك يتطلب أن تكون المريضة خالية من فقر الدم وإلا فإن السيدة ستنجب أطفالاً ضعيفي البنية.

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.