فيتامين ب -6

يحدث أحيانا أن تنسى أين وضعت مفتاح سيارتك، أو جوالك أو كتابك، هذا أمر عادي هذه الأيام فكلما ازداد الضغط النفسي كلما زادت هذه المشكلة لهذا أكدت على ضرورة الهدوء النفسي للطلاب وهو من أهم أدوار الأباء بأن لا يستفزوا أبناءهم بكلمات مثل ماذا فعلت في الاختبار اليوم وهل ذاكرت ومتى ستبدأ المذاكرة لقد تأخرت، لن تستطيع إنهاء المقرر وهكذا.

ولهذا ننصح بتناول أغذية يتوفر فيها فيتامين ب -6 بشكل كاف لأنه يعمل على إنتاج المزيد من المرسلات العصبية التي تحمل مثل السيروتونين والدوبامين والنورايبينيفرين، مما يحفز الذاكرة.

إن تناول هذا الفيتامين على هيئة حبوب أو كبسولات له أضرار إذا زادت الجرعة عن حدها الطبيعي مما يسبب التسمم بهذا الفيتامين، لهذا أؤكد على تناوله من مصادره الطبيعية ومنها الحبوب الكاملة بالذات جنين القمح، والبقول والموز والبطاطس.

فيتامين ب -12

في أبحاث كثيرة ثبتت فائدة هذا الفيتامين للمخ والدم وتفعيل الذاكرة لكبار السن، ولأن منتجات الأجبان والحليب واللحوم هي المصادر الغنية به، فقد تحدث تأثيرات سلبية على الدماغ لأولئك الذين يعملون رجيم قاسٍ بدون تناول تلك المصادر.

الثيامين (فيتامين 1) Thiamine

والرايبوفلين (فيتامين 2) Riboflavin

وهما أيضا من مجموعة فيتامين ب، يوجد الأول في البقول والكبد والمكسرات والحبوب الكاملة (البر)، ويوجد الثاني في منتجات الحليب والخضروات الورقية لكن أشعة الشمس تدمره لهذا يتوفر في الحليب المعبأ في الكرتون بكمية أفضل من المعبأ في الزجاجات أو البلاستيك الشفاف.

الحديد و الزنك

وعموما يساعد الحديد مباشرة في عملية بناء المواد المرسلة أو الناقلة للإيعازات العصبية. أما الزنك فهو ضروري لعمل فيتامين ب -6 على الدماغ

ويتوفران في اللحوم ويكثر الأول في الكبد والثاني في المأكولات البحرية والحليب.