السبت , سبتمبر 18 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / الطبية / دراسة طبية سعودية: الإناث أكثر إصابة بمرض “سوء التغذية الدهني”

دراسة طبية سعودية: الإناث أكثر إصابة بمرض “سوء التغذية الدهني”

أكّدت دراسة أجراها عددٌ من الباحثين في مستشفى الملك فيصل التخصُّصي بجدة، أن مرض سوء التغذية الدهني هو عبارة عن مجموعة نادرة من الأعراض التي تتسم بفقدان شبه كامل للدهون.. ويمكن لهذه الأعراض أن تصيب الأطفال أو البالغين على حد سواء، لكنها تصيب الأنثى على الأغلب، ويبدأ ظهورها عند معظم المرضى في سن المراهقة وتمتد إلى أسابيع أو أشهر أو سنوات.

 

وقالت الدراسة التي أجراها كلٌّ من الدكتورة إباء سمّان؛ والدكتورة مريم اليارمي؛ إن سوء التغذية الدهني من الحالات النادرة التي يصعب تشخيصها، وشرحت أعراض المرض بأنه يظهر من خلال بروز الأوعية السطحية والجهاز العضلي، ويكون تضخم الكبد من النتائج الثابتة لهذه الأعراض.. ومن النتائج الأخرى لهذه المتلازمة حدوث صلابة معتدلة في بنية الشعر، تغلظ مائل للسواد في طبقة الجلد الشوكية، ضمور العضلات، وتليف الكبد.

 

وكشفت الدراسة التي أُجريت على حالة سيدة تبلغ من العمر 31 سنة يُعرف أنها تعاني متلازمة تكوُّن شديد لأكياس متعدّدة بالمبيضين تمّ تشخيصها لدى المريضة بناءً على أعراض فرط الخنوثة وزيادة أعراض الذكورة، قساوة بنية الشعر، زيادة الوزن، البيلة الأمينية، ثخانة الصوت وتضخم الأطراف وتغلظ مائل للسواد في طبقة الجلد الشوكية وإصابة سابقة بتشكُّل مبكّر للنهدين وتأخُّر الحيض.

 

تبيّن من الفحوص الطبية فرط الخنوثة وزيادة مستوى هرمون التيستوستيرون الذكري عند هذه المريضة، وكانت النتائج طبيعية بالنسبة للهرمون الذكري منزوع الهيدروجين في البول وكذا الحال بالنسبة لمستوى هرمون البروجستيرون الأنثوي المتضمن عنصر البروكسي 17 وفرط الأنسولين في الدم وهيكلية طبيعية للحوض عند تصويره بالموجات فوق الصوتية.

 

وتبيّن بتحليل الأجسام الصبغية في نواة الخلية نتائج طبيعية بالنسبة لنمط النواة.. تمّ البدء بعلاج المريضة بدواءGlucophage 850 mg. مرتين يومياً وPioglitazone 15 mg. مرة يومياً.. وبعد العلاج نقص وزنها كثيراً وقلّ نمو شعرها وبدأت تحيض.

 

وعن انتشار المرض أوضحت الدراسة، أن لا أحد يعرف عدد الأشخاص المتأثرين بمشكلة سوء التغذية الدهني في العالم، كما أن المؤشرات السريرية التي يمكن أن تحدّد مدى فعالية العلاجات ضئيلة، في حين أن نوع المرض المسمّى سوء التغذية الدهني نصف الدائري يُعتقد بأنه مرض مكتبي جديد.. تم التبليغ عن 900 حالة مصابة به في بلجيكا.

 

تم في عام 1974 التبليغ عن هذه الظاهرة للمرة الأولى عند ثلاث مرضى ومنذ ذلك الحين، نُشرت بعض المعلومات عن المرض لكنها كانت متعلقة بـما يزيد على 70 مريضاً فقط.

 

ومنذ عام 1995، تمّ تشخيص الإصابة بهذا المرض عند أكثر من 900 حالة، ورغم أن مسبّبات المرض لا تزال مجهولة؛ لكننا نعتقد بأن الحقول الكهرومغناطيسية تلعب دوراً مهماً في هذه الظاهرة.

 

وحول أسباب سوء التغذية الدهني، قالت الدراسة إلى جانب فيروس نقص المناعة الإيدز والأدوية المقاومة للفيروسات، يمكن إضافة الأمراض ذاتية المناعة، الالتهاب الجلدي العضلي، السكري، الحقول الكهرومغناطيسية، التحسُّس من الجلوتين، الذئبة الاحمرارية، التهاب اللحمة الشحمية، تصلب الجلد، متلازمة “سجوجرين” والتهاب الغدة الدرقية.

 

وعن العلاج أوضحت أن هيئة الغذاء والدواء أقرّت عقار “Metrepletin” لعلاج سوء التغذية الدهني.. العلاج المعياري لهذه الحالة يتكوّن إلى يومنا هذا من الأنسولين بجرعات عالية إلى جانب الأدوية المخفّضة لثلاثي الجليسيريد أو الشحوم.

 

من شأن عقار “Metrepletin” أن يكبح الشهية للطعام ويسوي عملية الاستقلاب عند المرضى المصابين بسوء التغذية الدهني، ويوازن الأوضاع غير السوية للعملية الاستقلابية الشائعة بين هؤلاء المرضى.

عن محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.