الثلاثاء , سبتمبر 21 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / مسئولية إجتماعية / جمعية الأفلاج الخيرية تتلقى دعماً سخياً من أسواق العثيم ضمن برامجها لخدمة المجتمع

جمعية الأفلاج الخيرية تتلقى دعماً سخياً من أسواق العثيم ضمن برامجها لخدمة المجتمع

 تلقت جمعية الأفلاج الخيرية دعما سخيا من شركة أسواق عبدالله العثيم تمثل بتوقيع اتفاقية تغذية بطاقات العثيم الخيرية الإلكترونية الممغنطة، والتي تمثل قيمة الدعم الشهري من الجمعية للأسر المستفيدة لديها، وتصرف بموجبها الأسرة احتياجاتها من المواد الغذائية والاستهلاكية من فروع الأسواق، كما قدمت الشركة خصماً إضافياً لهذه البطاقات، فضلاً عن العروض و والتخفيضات والخصومات الخاصة على العديد من السلع والأصناف الأساسية للأسرة. 

ووقعت شركت أسواق عبدالله العثيم، مع جمعية الأفلاج الخيرية اتفاقية تغذية بطاقات العثيم الخيرية الإلكترونية الممغنطة حيث مثل الشركة في التوقيع على الاتفاقية الرئيس التنفيذي الأستاذ عبدالعزيز عبدالله العثيم، وعن الجمعية رئيس مجلس الإدارة الأستاذ فهد بن ظافر الشكره، وذلك في المقر الرئيسي للشركة بالرياض.

 

من جانبه أكد الأستاذ عبدالعزيز عبدالله العثيم على أهمية برامج الشركة المقدمة لدعم الجمعيات الخيرية، وأن مثل هذا الدعم يأتي تماشيا مع استراتيجية الشركة للمساهمة في برامج المسؤولية الاجتماعية وخدمة المجتمع،  وتعميق الروابط الاجتماعية والتكافلية مع أفراد وشرائح المجتمع المختلفة من خلال تقديم الدعم للجمعيات الخيرية.

 

يذكر أن شركة أسواق عبدالله العثيم تقدم العديد من البرامج للجمعيات الخيرية، ويأتي في مقدمتها برنامج الاستفادة من باقي الهلل التي يقدمها عملاء أسواق عبدالله العثيم دعماً لهذه الجمعيات، وتولي اهتماماً كبيراً ببرامج المسؤولية الاجتماعية وتساهم في العديد من المبادرات والفعاليات البرامج الهادفة والمستمرة في مختلف المجالات من أبرزها أكاديمية العثيم للتدريب والتطوير لبتي تقدم خدماتها بالمجان ومشروع  زيارة المرضى بالمستشفيات، والدعم الخيري عبر بطاقات سنابل الخير والبطاقات الخاصة بالجمعيات الخيرية، كما تدعم العديد من الجمعيات والمؤسسات الخيرية في إطار رسالتها لخدمة المجتمع.

 

عن محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.