الأربعاء , سبتمبر 29 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / دراسات وبحوث / الأجهزة الذكية لا تسبب «التوحد»

الأجهزة الذكية لا تسبب «التوحد»

أكد د. صالح الصالحي رئيس مركز نمو الطفل في مستشفى الملك عبدالله الجامعي‏‫، أهمية ترشيد استخدام الأطفال للأجهزة الذكية، وإتاحة وقت للعب التفاعلي والتعليمي المباشر للأطفال بعيداً عن الأجهزة، بمشاركة الأب والأم وبقية أفراد الأسرة.

ونفى «الصالحي» في تصريح لـ»الرياض» ما يتردد في بعض الأوساط من أن إدمان الأجهزة الذكية والإنترنت يؤدي إلى اضطراب «التوحد»، وأوضح أن «التوحد» مرض عضوي عصبي جيني وإدمان الأجهزة الذكية والإنترنت لا يتسبب فيه، ولكنه يعزل الأطفال عن محيطهم الاجتماعي مما قد يفقدهم مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي «ويمكن أن يعودوا بسرعة للوضع الطبيعي في حال تصحيح استخدام هذه الأجهزة واتباع نظام علاجي سلوكي مكثف ومنتظم».

ولفت «الصالحي» إلى أن الحد الأقصى للوقت الموصى به من الجهات العلمية المرجعية لاستخدام الأجهزة الذكية يجب أن لا يتجاوز ساعة ونصف لمن هم أكبر من 3 سنوات، والمنع التام لمن هم أقل من 3 سنوات، مع المتابعة المستمرة من قبل الوالدين لاستخدام الأطفال للأجهزة ودخول مواقع الإنترنت.

عن حمدان المالكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.