الإثنين , يناير 17 2022
الرئيسية / إنشاء مركز شامل للأطفال المعوَّقين في جنوب العاصمة بـ 10 ملايين ريال

إنشاء مركز شامل للأطفال المعوَّقين في جنوب العاصمة بـ 10 ملايين ريال

قالت عاتكة الغصن رئيسة وحدة الأنشطة والموارد في جمعية الأطفال المعوَّقين في الرياض: إن الجمعية تجري الآن الأعمال النهائية استعدادا لافتتاح مركزها السابع في جنوب العاصمة الرياض الذي سيقدم مع بدء العام الدراسي الجديد برامج رعاية علاجية وتعليمية وتأهيلية مجانية لنحو 100 طفل معوق سنويا، إلى جانب خدمات استشارية لأسر الأطفال.


وأضافت الغصن، أن مركز جنوب العاصمة الذي بلغت تكاليف إنشائه وتجهيزه أكثر من عشرة ملايين ريال، فيما يصل تكلفة تشغيله السنوية نحو ثلاثة ملايين ريال أقيم على مساحة خمسة آلاف متر مربع، منوهة أن أسباب إنشاء المركز جاءت تلبية للزيادة السكانية في مدينة الرياض التي ستتضاعف مستقبلا بحسب الإحصائيات الرسمية ما يحتم نقل مواقع الخدمات، خاصة التأهيلية إلى أقرب نقطة لأكبر عدد من المواطنين.


وتابعت رئيسة وحدة الأنشطة في الجمعية، أن مركز الجنوب سيقدم مجموعة من برامج الرعاية والعلاج والتعليم والتأهيل والتدريب والتوعية، إلى جانب الخدمات الاجتماعية والاستشارية، مضيفة أن الخدمات العلاجية تبدأ في قسم الاستقبال، ومن ثم يحال الطفل إلى العيادات الاستشارية لإجراء الفحص العام والتشخيص من قبل فريق التقييم، وبعد ذلك يلحق بالبرنامج التأهيلي المناسب، مؤكدة أن المركز سيقدم العلاج الطبيعي الوظيفي، إضافة إلى خدمات عيوب النطق وعلل الكلام والمسبح الطبي، لافتة أن المركز مزود بوحدة العلاج النفسي التي تتولى تقييم القدرات العقلية للطفل المعاق بواسطة استخدام مقاييس الذكاء العالمية من أجل تحديد عمره العقلي ما يمكّن العاملين مع الطفل من وضع أهداف تساعد على تطوير قدراته وتأهيله لتجاوز ظروف إعاقته والتعامل معه.


وأبانت الغصن، أن الخدمات التعليمية التي سيوفرها المركز للأطفال في جنوب العاصمة تشمل ثلاثة مراحل: مرحلة الطفولة المبكرة والتمهيدي والابتدائي، إضافة إلى الأنشطة المساندة مثل معمل الحاسب الآلي والورش الفنية، حيث ستطبق مناهج تعليمية متخصصة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم تتناسب مع حجم ونوعية الإعاقة وسن الطفل.


وزادت الغصن على هامش السحور الخيري السنوي الذي نظمته الجمعية في مركز الملتقى النسائي برعاية الأميرة موضي بنت مشاري، وبحضور عددٍ من الناشطات والداعمات للجمعية، أن الجمعية تمكنت من دمج 1500 طفل معوق في مدارس التعليم العام حتى نهاية العام الماضي، وتقديم خدمات رعاية شاملة لأكثر من ثلاثة آلاف طفل وطفلة سنويا، لافتة في الوقت ذاته إلى أن جمعية الأطفال المعوَّقين ليست مجرد مؤسسة خيرية مجانية لرعاية الأطفال المعوَّقين، إنما أصبحت منظومة رائدة تتبنى استراتيجية عمل متكاملة في تصديها لقضية الإعاقة وتبنيها استراتيجية وطنية لتوفير الكوادر البشرية الوطنية المتخصصة في مجال الرعاية والتأهيل.


ونوهت الغصن بأن الجمعية خلال مسيرتها التي امتدت من قبل 33 عاما وعلى وجه التحديد خلال شهر رمضان عام 1398 نجحت في توطين وظائف متخصصة ظلت لسنوات تعاني ندرة على مستوى العالم، حيث بلغت نسبة توطين الوظائف في القسم التعليمي في الجمعية 100 في المائة، وبلغت في الأقسام الطبية والتأهيلية أكثر من 65 في المائة.

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.