الرئيسية / معالجة بالخلايا الجذعية قد تعيد خصوبة الحيامن

معالجة بالخلايا الجذعية قد تعيد خصوبة الحيامن

طبقا لدراسة أجريت على بعض القرود، قد تكون هناك فرصة أمام الأطفال ممن فقدوا خصوبتهم بعد علاجهم من مرض سرطان الأطفال أن ينتجوا حيامن ذات خصوبة عن طريق اللجوء إلى خلايا جذعية محفوظة.

ومع أن العلاج الكيميائي والإشعاعي يقضي على الأورام، إلا أنه يقضي أيضا على الخلايا التي تنتج السائل المنوي.


وقامت دراسة، نشرتها مجلة “سيل ستيم سيل”، باستخراج الخلايا الجذعية المنتجة للسائل المنوي من بعض القرود، وذلك قبل إخضاعها لعلاج السرطان، ثم جرى زرع تلك الخلايا مرة أخرى في جسمها.


ومن ثم، نتج عن هذه العملية سائل منوي يمكنه أن يخصب البيضة، ليعتبر الخبراء ذلك إنجازا في مسار تلك الدراسة.


ويمكن للرجال البالغين ممن سيبدأون في تلقي العلاج الكيميائي للسرطان الذي سيؤثر سلبا على خصوبتهم أن يقوموا بعملية تجميد السائل المنوي لديهم قبل بدء العلاج الكيميائي.


إلا أن ذلك لا ينطبق على المرضى من غير البالغين.


وعلى أية حال، فإن غير البالغين لديهم خلايا جذعية من شأنها أن تبدأ في إنتاج السائل المنوي خلال مرورهم بمرحلة المراهقة.


وأخذ الباحثون من معهد ماجي-ويمن للأبحاث الحيوية بجامعة بيتسبيرغ بعض العينات من الخلايا الجذعية من قرود الماكاك الآسيوية وقاموا بحفظها داخل إحدى حافظات التجميد.


ثم أخضع القرود بعد ذلك لجرعة من العلاج الكيميائي.


وبعد أن انتهت فترة تلقي تلك القرود للعلاج، زرعت الخلايا الجذعية مرة أخرى في أماكنها لتظهر النتائج أن تسعة من أصل 12 قردا بالغا وثلاثة من بين خمسة غير بالغين أصبحوا قادرين فيما بعد على إنتاج السائل المنوي مرة أخرى.


كما أظهرت تجارب منفصلة أنه يمكن تخصيب البيضات من قبل السائل المنوي الذي جرى إنتاجه قبل إجراء العلاج

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.