الرئيسية / صفع الطفل قد يُصيبه بالسرطان لاحقاً

صفع الطفل قد يُصيبه بالسرطان لاحقاً

خلصت دراسة بريطانية إلى أن التوتر الناجم عن الصفع أو الصراخ على الأطفال في سنواتهم الأولى من حياتهم، ربما يؤدي إلى حدوث تغيرات بيولوجية تجعلهم أكثر عُرضة لأمراض السرطان والأزمة الصدرية لاحقاً.


وكانت دراسات أخرى قد أشارت إلى أن التعرُّض لصدمات قوية أثناء الطفولة كالإساءة البدنية أو الجنسية، ربما تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض مزمنة في وقت لاحق.


غير أن خبراء أكدوا أن من الصعوبة استبعاد عوامل أخرى مثل – الفقر والعزلة الاجتماعية المرتبطة غالباً بالإساءة الجسدية أو الشفهية في حياة الأطفال – تسبّب الإصابة بالأمراض في فترة لاحقة من حياتهم.


وقالت صحيفة “ديلي تلغراف” إن الفريق الذي أجرى الدراسة الأخيرة سأل 250 راشداً يتمتعون بصحة طبيعية في السعودية عن طفولتهم، وقارنوا الإجابات بما قاله 150 مصاباً بأمراض القلب، و150 مصاباً بالسرطان، و150 مصاباً بالأزمة الصدرية.


وسُئل الجميع هل تعرّضوا للإساءة؟ وكيف تم ذلك عندما كانوا أطفالاً؟ فلوحظ أن 70 في المائة من المصابين بمرض السرطان تعرّضوا للضرب والاعتداءات اللفظية، مقارنة بالأصحاء. وبلغت نسبة المصابين بأمراض قلبية 30 في المائة، مقابل 60 في المائة من المصابين بالأزمة الصدرية.


وأكد البروفيسور مايكل هيلاند الذي أشرف على الدراسة أن الإساءة والتوتر اللذين يكونان على شكل صدمة في المرحلة الأولى من الحياة، يؤديان إلى تغييرات على المدى الطويل بحيث يكون المرء معرضاً للأمراض مع تقدمه في العمر.


وأشار المتخصّص في العلاج النفسي للأطفال الطبيب أندريا دانيس إلى أن هذه الدراسة تعزّز البحث بشأن ارتباط سوء المعاملة في مرحلة الطفولة بالأمراض اللاحقة.

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.