الجمعة , يونيو 25 2021
الرئيسية / خدمات حواس / التلوّث المروري يُصيب بـ «التوحد»

التلوّث المروري يُصيب بـ «التوحد»

حواس : الوكالات

قال باحثون في كاليفورنيا إن هناك احتمالاً بوجود علاقة بين مرض التوحّد والتلوّث الجوي الناجم عن حركة المرور.

وأوضحت الدراسة التي أجريت على أكثر من 500 طفل، أن هؤلاء الذين تعرّضوا إلى مستويات مرتفعة من التلوّث كانوا أكثر عُرضة ثلاث مرات لإمكانية الإصابة بالتوحّد مقارنة بالأطفال الذين نشأوا في بيئة أكثر نقاءً.

وأكد الباحثون في الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة أرشيف الطب النفسي وفي شبكة “سي إن إن” عربية، أن التلوّث يؤثر في نمو الدماغ ويؤدي إلى مرض التوحّد.

واستخدمت بيانات من الوكالة الأمريكية لحماية البيئة للتعرُّف على مستويات التلوّث لعدد من المناطق في ولاية كاليفورنيا.

واستخدمت هذه البيانات لمقارنة التعرُّض للتلوّث لدى 279 طفلاً يعانون مرض التوحّد و245 من الأطفال الطبيعيين. وشملت المقارنة أطفالاً في رحم الأمهات، وأطفالاً في السنة الأولى من العمر. وقال الباحثون من جامعة جنوب كاليفورنيا إن الأطفال الذين يتعرضون للتلوّث في منازلهم “كانوا أكثر عُرضة لمرض التوحّد ثلاث مرات مقارنة بالأطفال الذين يقيمون في منازل فيها مستويات أقل من التلوّث”.

وأظهر الباحثون أنفسهم من قبل وجود علاقة بين التوحّد والعيش بالقرب من الطرق الرئيسة وحذّروا من أنه يمكن أن تكون هناك عواقب “كبيرة” لأن تلوّث الهواء “أمر شائع وقد تكون له آثار عصبية دائمة”.

وقالت صوفيا شيانغ صن من مركز بحوث التوحد في جامعة كامبريدج إن خفض مستويات التلوث سيكون أمراً جيداً على أي حال.

وأضافت “نحن نعلم أن تلوّث الهواء المرتبط بحركة المرور يمكن أن يسهم في أمراض أخرى كثيرة، وأنه من المعقول من الناحية البيولوجية أن يكون له دور في الإصابة بالتوحّد”.

وتابعت “ومع ذلك سواء كانت هناك علاقة أم لا بين التوحّد وتلوّث الهواء المرتبط بحركة المرور، فإن تقليل تلوّث الهواء سيكون أمراًً فيما يتعلق بالصحة العامة”.

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.