الخميس , أكتوبر 21 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات حواس / هيئة الغذاء والدواء تجيز عقارين لعلاج مرض الهيموفيليا

هيئة الغذاء والدواء تجيز عقارين لعلاج مرض الهيموفيليا

حواس : الرياض

اجازت الهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية عقارين جديدين للوقاية وعلاج مرض نزعة النزف الدموي (الهيموفيليا) نوعي (أ) و (ب)، وقد تم الاعلان عن ذلك في مؤتمر طبي أقيم بالرياض مؤخراً وحضره نخبة من الأطباء الاستشاريين وأخصائيين في طب أمراض الدم بالمملكة وبريطانيا، وذلك على هامش المؤتمر الحادي عشر للجمعية السعودية لأمراض الدم. ويعتبر العقاران اللذان اجيزا مؤخراً أحدث أنواع العلاجات التخليقية لعاملي تخثر الدم (8) و (9)، حيث تم تطويرهما باستخدام أحدث تقنيات التصنيع والتنقية بهدف تقليص احتمالات الإصابة بأي عدوى فيروسية تنقل عن طريق الدم الملوث.

وفي هذا الصدد أوضح الدكتور طارق عويضة، استشاري طب أمراض الدم، مختبر طب الأمراض، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، أن علاجات مرض الهيموفيليا شهدت تطوراً ملحوظاً في أعقاب ظهور مشتقات الدم التي كانت سائدة في السابق، إلا محاذير الإصابة بالأمراض الفيروسية الخطيرة التي تنقل عبر الدم مثل مرض الالتهاب الكبدي الوبائي “ب” ومرض الالتهاب الكبدي الوبائي “ج” أو حتى مرض نقص المناعة المكتسبة “الايدز” كانت تقتضي دائماً تطوير علاجات فعالة على درجة عالية من الأمان، واستجابة لهذه الحاجة الملحة تمكن العلماء من تطوير علاجات تخليقية مشتقة من مصادر آدمية أو حيوانية، وبالتالي أصبح الفيصل عند المفاضلة بين اختيار نوعية العلاج من بين مشتقات الدم أو المشتقات التقليدية، هو عنصر الأمان من مسببات العدوى.1

ويعتبر نزعة النزف الدموي (هيموفيليا) مرضا وراثيا يؤدي إلى منع تخثر الدم، حيث يعاني الأشخاص المصابون بهذا المرض من وجود خلل في بروتين الدم الذي يعرف باسم “عامل التخثر” ويساعد على وقف النزيف. و أكدت الدراسات أن أعداد المصابين بالهيموفيليا نوع (أ) يترواح مابين 320 ألف إلى 340 ألف مريض على مستوى العالم. أما في المملكة العربية السعودية وبالرغم من غياب الاحصائيات الدقيقة لأعداد مرضى الهيموفيليا إلا أن بعض الدراسات أظهر أن ذلك العدد يصل إلى نحو 2000 مريض بالهيموفيليا بالمملكة.

عن محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.