الخميس , ديسمبر 2 2021
الرئيسية / مضاد حيوي لحب الشباب يكافح الانفصام

مضاد حيوي لحب الشباب يكافح الانفصام

اكتشف العلماء أن مضادا حيويا رخيصا عادة ما يُوصف للمراهقين من أجل حَب الشباب يمكن أن يفيد في تخفيف أعراض مرض الذُهان (الاضطراب العقلي) لدى المرضى المصابين بانفصام الشخصية (شيزوفرانيا). ويمكن لهذه التجربة العلاجية أن ترقى بالفهم العلمي لأسباب الأمراض العقلية.


وأشارت ديلي تلغراف إلى أن هذه الملاحظة العابرة جعلت الباحثين يختبرون العقار لدى مرضى انفصام الشخصية في جميع أنحاء العالم. وقد بيّنت تجارب من إسرائيل وباكستان والبرازيل تحسناً ملحوظاً في المرضى الذين يُعالجون بهذا العقار.


يُذكر أن أول دليل على تأثيرات مينوسيكلين ظهر عام 2007 عندما أُدخل شاب ياباني عمره 23 سنة المستشفى، وكان يعاني مرض وهم الاضطهاد وخواطر زورانية (جنون الشك). ولم يكن لديه تاريخ نفسي سابق لكنه أصبح مضطربا، وكان يعاني هلوسات سمعية وقلقاً وأرقاً. ولم تظهر الفحوص الدموية ولا فحص المخ أي تشوّه، ومن ثم وصف له عقار هالبيريدول القوي المضاد للذُهان. لكن العلاج لم يأتِ بنتيجة، وظل يعاني أعراضاً ذهانية بعد أسبوع عندما أصيب بالتهاب رئوي شديد.


ووصف له وقتها مينوسيكلين لعلاج الالتهاب الرئوي، وفي غضون أسبوعين شُفي من العدوى وانحلت عقدة الذُهان. وبعد توقف عقار مينوسيكلين ساءت أعراضه النفسية. ثم استؤنف العلاج بالعقار مرة أخرى، وبعد ثلاثة أيام كان في حال أفضل. وتم تقليل هالبيريدول، لكنه ظل على مينوسيكلين. وبعد عامين من مرض الذُهان ما زال في حال جيدة.

المصدر : الاقتصادية

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.