الخميس , يونيو 24 2021
الرئيسية / منوعات حواس / ” السديس ” الاستفادة الجزئية من المرحلة الأولى لتوسعة المطاف بموسمي رمضان والحج للعام الجاري

” السديس ” الاستفادة الجزئية من المرحلة الأولى لتوسعة المطاف بموسمي رمضان والحج للعام الجاري

حواس : مكة المكرمة

كشفت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين، أن أعمال الإزالة لتوسعة المطاف بلغت حتى الآن نحو 70 في المائة من الأعمال الكلية، مؤكدة أن البدء في وضع القواعد والأساسات التي خضعت لدراسات مستفيضة، ستكون خلال الأسبوعين المقبلين.

وقال الدكتور عبد الرحمن السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي: “يشكّل هذا المشروع العملاق تحدياً كبيراً سخرت له أكبر الإمكانات والخبرات الهندسية والتقنية والمادية، وبعد الانتهاء مما يقارب الـ ٧٠ في المائة من أعمال إزالة التوسعة السعودية الأولى الواقعة في الناحية الشرقية والشمالية الشرقية، فإنه سيتعين استيفاء المتبقي من أعمال الإزالة في غضون الأسبوعين المقبلين، ومن ثم مباشرة أعمال القواعد والأساسات”، مؤكدا أنها “خضعت لدراسات مستفيضة لضمان عدم التأثير في كمية ونوعية المياه المتدفقة إلى بئر زمزم المباركة، ولتفادي أي أخطاء تؤدي إلى ارتكاب تغييرات بيئية في حوض وادي إبراهيم، فضلاً عن المنطقة المحيطة والقريبة من بئر زمزم المباركة”.

ولفت السديس خلال جولته التفقدية للمشروع أمس، إلى أن التدابير التي تتخذها الرئاسة تجاه بئر زمزم، تتزامن مع الطلب المتزايد على استهلاك مياه زمزم، ومع اكتمال مشروع خادم الحرمين الشريفين لتوسعة المسجد الحرام والساحات المحيطة به، مشيراً إلى أنه كان لتجارب ضخ مياه زمزم التي أجريت قبل وبعد تنفيذ مشروع توسعة المسعى التي تمت بمتابعة ورصد من هيئة المساحة الجيولوجية بالتنسيق مع الرئاسة، أثر بالغ في الوصول إلى الاطمئنان بعدم وجود أي تأثيرات بيئية من حيث نوعية المياه أو معدل التدفق بمقطع الوادي المتقاطع مع مشروع المسعى.

وزاد: “إعادة التأهيل البيئي في المنطقة المحيطة ببئر زمزم قد تم الشروع فيها والانتهاء من مراحلها الأساسية في مطلع عام ١٤٣٣هـ، وسيتم استيفاؤها في ثنايا المشروع بعد الشروع في حفر الأساسات لتعزيز القدرة الإنتاجية والتعويضية لبئر زمزم، التي ستنعكس إيجاباً على الطاقة الإنتاجية وعدد ساعات الضخ المتواصل التي تحصل في أوقات الذروة”.

وأكد السديس، أن هناك جملة من التدابير الفنية تم أخذها في الاعتبار لضمان تعزيز مستوى نفاذية الطبقات الأرضية المتقاطعة مع أساسات مشروع المطاف، واستثمار أعمال المشروع لتعزيز منظومة مياه زمزم الطبيعية بعد دراسات مستفيضة للجوانب البيئية والهيدروليكية للخزان الجوفي المغذي لبئر زمزم.

وتابع السديس: “في ضوء الدراسات تمت إزالة عدد من الأساسات القائمة التي تقع تحت المنسوب المسموح به، التي جرى إنشاؤها قبل عقود مضت ضمن الهيكل الإنشائي لقبو زمزم، وجرى تصميم كافة قواعد مشروع المطاف وقبو زمزم بمعايير تراعي مبادئ الاستدامة من خلال جملة من المواصفات المتعلقة بمنسوب التأسيس، واستبدال الجزء الواقع تحت الأساسات بردمية من مواد حصوية متدرجة يتم تعقيمها قبل إحلالها في الموقع وفق مواصفات وطرق تنفيذ تخضع لمعايير مشددة لضمان المحافظة على استدامة هذه المياه المباركة وحمايتها من أي عناصر دخيلة”.

ودعا الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي مقاول مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لزيادة الطاقة الاستيعابية للمطاف على مضاعفة الجهد للوفاء بالجدول الزمني للمشروع، الذي يستوجب الاستفادة الجزئية من مرحلته الأولى خلال موسمي رمضان والحج لهذا العام ١٤٣٤هـ.

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.