الخميس , أكتوبر 21 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / ” بوصلة الحياة ..” مقال للدكتورة تهاني الحضرمي

” بوصلة الحياة ..” مقال للدكتورة تهاني الحضرمي

تتحرك عقارب الزمن لتعطينا مؤشراً عن معطيات كثيرة تختلف أبعادها وفق درجات الإحساس بها فقد يكون لها أثر إيجابي يقود إلى الأفضل أو سلبي يسير بنا إلى الأسوأ وفي كلتا الحالتين يستمر الوقت بالعد التنازلي عبر مسارٍ ربما يضيق عند مفترق طرقٍ لا نستطيع استعادة خطواتنا المتسارعة إليه !!

فقط نتأمل كيف يُلغي الإحباط الطموح ويفتك بأحلام المستقبل وتسيطر مشاعر الخوف من المجهول على الحاضر بشيء من الألم حيث يسكن الذعر في أعماق الحقيقة وتصبح العشوائية جزءاً لا يتجزأ من واقع صامت يُنصت إلى الضياع ويأتلف الحزن ويتمسك بالأسى !!

إننا وللأسف الشديد في الأمور الأكثر أهمية في حياتنا نجعل ما نقوم به من ردود أفعال مرهونة بالعواطف أكثر مما هي مرتبطة بالحسابات الدقيقة التي ندرك من خلالها طبيعة الموقف والكيفية المثلى للتعامل مع الحدث بطريقة معينة !!

بالرغم من أن القيم التي يتبناها الشخص عادة ما يرتكز على قواعدها في جميع تصرفاته فهي بمثابة أحد أهم أدوات صناعة القرار الصائب لديه بل طوق النجاة الذي ينقذه من دوامة الغرق في معظم الأحيان !! إلا أن الاستسلام لليأس يستهلك دقائق العمر ولحظات صفائه ليستيقظ المرء في ذات الوقت على أمور لا يقوى احتمال تفاصيلها أو حتى سرد مفرداتها !! فقد فات أوانها !!

لكن تظل الصعوبة الأعظم في الشعور بالحسرة عند الإخفاق في الوصول إلى ما نرغب فيه في الحياة !!

ليقول لنا السعداء حقا كلمتهم .. إنهم على يقين تام بأن ما مضى من الوقت أصبح خارج نطاق ممتلكاتهم !! فلا يستطيعون تعديله أو إلغاءه !! لكنهم يدركون أن قيمهم المكتسبة من تجاربهم الفاشلة بوصلة ترشدهم إلى النجاح وحتماً سوف تساعدهم في التغلب على الصعوبات حيث يمكنهم العيش بصورة أكثر تناغم وثبات لأن قراءة الذات ومعرفة المفاتيح الشخصية للقدرات واستثمار الوقت الحالي مقومات تجلب السعادة القصوى دون الحاجة إلى إمكانيات !!

قطر :

” لا تقاس حكمة بني البشر بتجاربهم ، بل بقدرتهم على خوض التجارب “ج برنارد شو

العنوان البريدي : مكة المكرمة

ص. ب 30274

الرمز البريدي : 21955

البريد الالكتروني tsfhsa@yahoo.com

عن محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.