الثلاثاء , يونيو 15 2021
الرئيسية / منوعات حواس / مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية تدعم اليوم العالمي لاضطراب التوحد

مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية تدعم اليوم العالمي لاضطراب التوحد

حواس : الرياض

قامت مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية -العالمية (المسجلة في لبنان) والتي يرأس مجلس إدارتها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود برعاية ودعم حفل عشاء للتوعية باليوم العالمي لاضطراب التوحد بالتعاون مع مركز الطفل للتدخل الطبي المبكر مساء أمس في مدينة دبي. ويقوم مركز الطفل للتدخل الطبي المبكر، بالتعاون مع مدينة دبي الطبية، بحملة من النشاطات الهادفة إلى زيادة التوعية باضطراب التوحد، وذلك طوال شهر إبريل. حيث أطلقت حملة “معا نضيء دبي أزرقا”، والتي شملت إنارة معالم دبي الشهيرة باللون الأزرق مثل برج العرب وساحة فندق جميرا بيتش، حيث أقيم حفل العشاء برعاية مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية. وستقام أيضاً العديد من الأنشطة التعليمية، بما في ذلك ورشة عمل في القاعة الخاصة بوزارة الصحة لتسليط الضوء على أهمية الكشف المبكر، وسبل الفحص المتطورة والتدخل المبكر، مما يساعد على تثقيف المتخصصين في الرعاية الصحية في دبي، وتقديم الدعم اللازم لهم للقيام بفحص دقيق واكتشاف الإصابة عند الأطفال الذين قد يكونوا معرضين للخطر في مرحلة مبكرة إضافة إلى”مسيرة من أجل التوحد”.

وفي هذا الصدد، قال صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود: “يقع على عاتقنا مسؤولية العمل على زيادة الوعي باضطراب التوحد، والتأكيد على أهمية المصابين اجتماعياً، والمساعدة في خلق مستقبل أكثر إشراقا لأطفالنا الأحباء في جميع أنحاء العالم ونحن في مؤسسة الوليد بن طلال نعمل على دعم جميع المبادرات التي تقوم بها بعض المؤسسات التي تلعب أدواراً مؤثرة كمركز الطفل للتدخل الطبي المبكر”.

وبدورها، علقت الدكتورة هبة شطا، المدير العام لمركز الطفل للتدخل الطبي المبكر، قائلة: “اليوم العالمي للتوحد هو فرصة لجميع المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم الدعم المعنوي للعائلات والأفراد الذين يعانون من هذا الاضطراب، ولفت الانتباه إلى تأثيرات هذا الاضطراب على الصحة العامة، والمساعدة على تهيئة مستقبل أفضل لكل شخص يعاني من اضطرابات هذا الاضطراب بشكل يومي. ومن خلال تعاوننا المستمر مع مدينة دبي الطبية، إضافةً إلى حصولنا على الدعم الدائم من بعض الأفراد والمؤسسات كالهلال الأحمر الإماراتي، ومجموعة جميرا، ومؤسسة بن الوليد بن طلال الخيرية العالمية، نسعى دائماً إلى إقامة بعض الفعاليات المجتمعية والأنشطة التعليمية لضمان زيادة الوعي باضطراب التوحد في المجتمع.” وخلال الحفل، تمً تكريم مؤسسة الوليد بن طلال والمشاركون في فعاليات حفل العشاء. وقد حضر الحفل كل من نوف الرواف، المديرة التنفيذية للمشاريع الخارجية ونجلاء طرابزوني مديرة العلاقات والإعلام من مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية.

عن محمد الياس

محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.